إعلانات

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الأحد، أغسطس 28، 2016

    إعصار ولاية العيون يكشف ازدواجية المعايير في التعامل مع المأساة


    في الوقت الذي كان مواطنو ولاية العيون يلملمون ما تبقى مما تركه لهم الاعصار القوي الذي ضرب الولاية قبل ايام، مخلفا ضحايا قضى احدهم نحبه، وسقوط اكثر من 400 خيمة، لا تزال الحكومة الصحراوية متقاعسة عن تقديم يد العون والمساعدة للعائلات التي تعيش في العراء، بما يحفظ كرامتها ويصون ممتلكاتها.
    هذه المأساة يحاول البعض ممن يعيشون خارج مجال المخيمات التقليل من وقعها، وجعلها حدث عادي غير ان تعاطي الحكومة مع احداث مماثلة يكشف ازدواجية المعايير في التعامل مع المأساة الوطنية التي تحدث قبل وبعد المؤتمر الذي بات المحرك الاساسي للعمل الوطني لبعض القيادات التي تبحث عن تعبئة رصيدها الانتخابي قبل المؤتمر في استغلال كل المناسبات والفرص لاظهار العمل النضالي والوقوف الميداني على انشغالات المواطنين.
    هذه الازدواجية لم تكن في صالح المتضررين من اعصار ولاية العيون لان محنتهم تاتي بعد المؤتمر ولا حاجة لتعبئة رصيد انتخابي قد تضيعه السنوات القادمة.

    وبالرجوع الى ازمة امطار اكتوبر الماضي والتي شكلت لها خلية ازمة يقودها وزير الداخلية، وتحركت فيها الحكومة عبر لجان فرعية في الولايات وانتقل الوزير الاول الى ولاية الداخلة للمشاركة بنفسه في مساعدة ضحايا الفيضانات، لكن المشاركة في اختتام الجامعة الصيفية يبدو اهم هذه المرة من الوقوف على معاناة سكان ولاية العيون.
    الجميع متفق على ان ما خلفه اعصار ولاية العيون الايام الماضية لا يختلف عما حصل في امطار اكتوبر الماضي لكن للاسف ان تعامل الحكومة مع الازمتين يعري ازدواجية المعايير المفضوحة.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: إعصار ولاية العيون يكشف ازدواجية المعايير في التعامل مع المأساة Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top