يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الأربعاء، أبريل 19، 2017

    ازمة عطش تختبر قدرة المدير الجديد للمياه بولاية السمارة قبل دخول الصيف


    ولاية السمارة 19 ابريل 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ بدأت ازمة العطش تطفو على السطح بولاية السمارة مع اقتراب دخول فصل الصيف.
    وفي اتصال مع وكالة لاماب المستقلة اشتكى مواطنو دائرة الفرسية من ازمة العطش التي تجتاح الدائرة هذه الايام وتدفع المواطنين الى التنقل بين دوائر الولاية الاخرى لنقل ما يبل ريقهم.
    واكد نفس المصدر ان ثلث الدائرة تقريبا اصبح في حالة عطش، وتأتي ازمة العطش مع طرق الصيف ابواب المخيمات التي عادة ما تشهد ازمات عطش في هذا الفصل الذي تغيب فيه القيادة عن المخيمات وتكون خارج التغطية.
    كما شهدت بعض الدوائر خاصة اجديرية ضعف تدفق الماء في انابيب تزويد الحنفيات التي تزود المواطنين بالماء، وتوقفها لاياه متتالية.
    وفي نفس السياق لا تزال اطراف دائرة حوزة تعاني من تأخر صهاريج تزويد المواطنين بالماء الشروب حيث منذ شهر لم يزرهم الصهريج في استهتار بحقهم في المادة الحيوية التي تعتبر مصدر الحياة.وخلال الصيف الماضي شهدت بعض الولايات حالة من العطش بسبب ضعف التسيير والتحكم في التوزيع العادل للماء والاشراف عليه من قبل وزارة المياه التي فضل وزيرها قضاء الصيف خارج المخيمات حيث سافر مع اول رحلة لعطل الاطفال الهاربين من حر الصيف الى العائلات الاسبانية التي تحتضنهم في اطار عطل في السلام مما زاد من وقع الازمة الحادة في نقص المياه مع ارتفاع درجات الحرارة ، والتي عكرت صفو الصيف بالمخيمات بسبب هذا الغياب الذي ظهر جليا في ضعف التسيير، نجمت عنه ازمة عطش حادة اجتاحت ثلاثة ولايات هي بوجدور وولايتي العيون واوسر.
    وامام تغاضي الحكومة عن الالتزام بتنفيذ برنامجها السنوي في الجزء المتعلق بتوفير حصة المواطن من الماء، تتضارب الروايات حول السبب الحقيقي وراء ذلك بين من يرده الى عدم جدية الحكومة الصحراوية في طرح الموضوع على طاولة البحث واشراك المتعاونين الاجانب في وضع تصور للخروج من هذا النفق، واخرون يرجعون السبب الحقيقي وراء أزمة العطش في ضبابية تسيير القطاع من طرف وزارة المياه و البيئة الجهة الوصية، هذه الاخيرة ترجع سبب التذبذب الذي يحصل في ندرة المياه بالدرجة الاولى الى أعطال تقنية بسبب الضغط على مصادر المياه نتيجة كثرة الطلب ، ورغم الشائعات و الوعود الكثيرة الحكومية التي تروم السيطرة على ملف المياه، إلا ان عدد كبير من شكاوى المواطنين تفيد أن أزمة نقص المياه الصالحة للشرب في تزايد ملحوظ في ظل استمرار العطش خاصة لدى العائلات المقيمة على أطراف الدوائر مع اتساع رقعة انتشار المنازل السكنية و تعداد السكان.
    فهل تكون الازمة الجديدة اختبارا للمدير الجديد للمياه الذي عين قبل اسبوعين، لاثبات جدارته في القضاء على الازمة المزمنة التي يعانيها العديد من مواطني ولاية السمارة، ام يستمر مسلسل الاستهتار بحياة المواطنين الى حين يقظة المسؤولين بان توليهم المناصب تكليف ومسؤولية اخلاقية تجاه المواطنين وليس تشريف وتحصيل الامتيازات.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: ازمة عطش تختبر قدرة المدير الجديد للمياه بولاية السمارة قبل دخول الصيف Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top