إعلانات

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الثلاثاء، أغسطس 01، 2017

    خطة الانتشار التي اقرها الاجتماع الاخير لمجلس الوزراء هل تستجيب لانشغالات المواطنين؟


    الصحراء الغربية 1 اغسطس 2017(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ برئاسة الأخ إبراهيم غالي، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، عقد مجلس الوزراء اخر اجتماعاً له يوم الثلاثاء، 25 يوليو 2017، خصص لتقييم الجولة الرئاسية الأخيرة على مختلف الولايات والشهيد الحافظ مستعرضا نتائجها وما شهدته من تعاطي مع الامتدادات التنظيمية والقواعد الشعبية، وما ميزها من حضور وتجاوب شعبي واسع، تمخض عنه تقييم لابرز الانشغالات التي طرحتها القاعدة الشعبية وبحدة وتتمثل في موضوع الامن ومظاهر التسيب التي طفحت على السطح خلال الفترة الاخيرة، اضافة الى ازمة العطش التي تعيشها بعض الولايات خاصة السمارة وبوجدور، ومشكل الكهرباء الذي تحول من نعمة الى نقمة الى جانب الهوة بين القمة التي تعيش خارج المخيمات والقاعدة التي تواجه مضاعفات اللجوء وقساوته مع مشاكل التي يواجهها المواطن في الميدان الاجتماعي من تدني مستوى التعليم والصحة في ظل فراغ المستشفيات من الاطباء والدواء واضطرار المرضى للتنقل يوميا طلبا للاستشفاء الى ولاية تندوف الجزائرية.
    وكان الاجتماع مناسبة لتقييم الإجراءات المتخذة في الآونة الأخيرة والهادفة إلى التصدي لعصابات المخدرات والتي عجز النظام عن وضع حد لها ما اضطره لادخال الجيش من جديد في اتون الواقع الداخلي لمعالجة ما افسدته الهيئة الامنية ومثيلاتها من المقاربات التي اثبتت فشلها واستنزفت المال العام.

    هذه الفوضى الامنية التي تقتات على ضعف التسيير وتغذيها مؤامرات ودسائس العدو، والحرب القذرة التي يشنها على المنطقة والتي تهدد السلم والاستقرار، بتسهيل تدفق المخدرارت وبالتالي دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.
    وانطلاقاً من نتائج الجولة الرئاسية، اقر مجلس المجلس خطة لانتشار اعضاء الحكومة على الخارطة التي شملتها الجولة الرئاسية للاجابة عن انشغالات المواطنين والبحث في حل تلك الانشغالات وهو ما يضع مصداقية الجولة على المحك، ويختبر جدية الرئيس في النزول فعلا للقاعدة لتجنيدها في صفه ضد الظلاميين الذين يقوضون مسعاه ويبحثون عن مسوغات لافشاله وعقد مؤتمر استثنائي لعزله، وهي المؤامرة التي انخرط فيها بعض الوزراء المعروفين بالابتزاز السياسي والعمالة للاجندات القبلية وتغذية النعرات والحملات التي تصب في ذات الاتجاه.
    رئيس الجمهورية اكد على ضرورة امتثال الاطر للمبادئ والعمل على الاستمرار وتعميق الجهود في إطار التوجه الذي أقره المؤتمر الرابع عشر للجبهة، من قبيل تعزيز مكانة التنظيم السياسي ودوره الريادي والتأطير والرفع من مقدرات جيش التحرير الشعبي الصحراوي والرقي بالتسيير وأدواته وفق شروط الكفاءة والاستقامة وتوطيد بناء المؤسسات والأجهزة، بما فيها العاملة في مجالات العدالة وحفظ النظام العام والتأمين، مع ضمان استمرار وتحسين نوعية الخدمات المسداة إلى المواطنين.
    فهل تفلح خطة الانتشار في حل اشكالات القاعدة الشعبية وانتشال الضعف الامني والاداري ومطبات التسيير المحلي ام انها مجرد مسكنات لالها القاعدة عن اسباب الضعف التي يمثل النظام احدى ركائزها بسبب هروبه عن النزول لواقع المواطنين وتعايشه مع الفساد وعدم اتخاذ مواقف من عناصره الفاسدة؟
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: خطة الانتشار التي اقرها الاجتماع الاخير لمجلس الوزراء هل تستجيب لانشغالات المواطنين؟ Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top