قوات الاحتلال تتدخل بعنف ضد عائلة الشاب الصحراوي أيوب الغن وتحاصر منازل إعلاميين صحراويين


أقدمت قوات الاحتلال المغربية اليوم الجمعة ، على التدخل وبشكل عنيف ضد عائلة الشاب الصحراوي أيوب الغن أثناء اعتصامها أمام مستشفى العاصمة المحتلة العيون للمطالبة بكشف حقيقة الوضع الصحي لابنها الذي تعرض للدهس ليلة البارحة من طرف سيارة تابعة لشرطة الاحتلال أثناء مشاركته في وقفة سلمية مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.
وقد أسفر التدخل الهمجي عن إصابة أفراد عائلة الغن إصابات متفاوتة الخطورة واعتقال البعض منهم.
وفي سياق متصل ، أقدمت تشكيلات من قوات الاحتلال المغربية على محاصرة منازل العديد من الإعلاميين الصحراويين كحالة عضو شبكة نشطاء الإخبارية أمبارك فهيمي وكذلك الإعلامي الصحراوي محمد الدوبلالي ، وذلك بهدف منعهم من تغطية المظاهرات التي تعيشها العاصمة المحتلة العيون تزامنا وزيارة المبعوث الأممي السيد هورست كوهلر.
ولا تزال مدينة العيون المحتلة إلى حدود الساعة تعيش حصارا قمعيا مكثفا في محاولة يائسة من قوات الاحتلال لترهيب المناضلين ومنعهم من التظاهر.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.