شركة “رونو” الفرنسية تثير حفيظة الاحتلال المغربي باعترافها بالصحراء الغربية


اثارت شركة “رونو” الفرنسية حفيظة الاحتلال المغربي وابواقه وذلك من خلال وضع خارطة المغرب السياسية المعترف له بها دولية ولم تدمج معها خارطة الصحراء الغربية المحتلة كما يفعل الاحتلال المغربي وسائل اعلامه، ما ادى الى هجوم الذباب الالكتروني المغربي على الشركة وكيل الشتائم لها.
واستعانت الشركة الفرنسية التي تستثمر في مشاريع بالمغرب، بخارطة المملكة المغربية مستثنية المناطق الصحراوية المحتلة والاراضي المحررة التي تجسد عليها جبهة البوليساريو سيادة الجمهورية الصحراوية.
وانهالت تعليقات غاضبة من شركة “رونو” من قبل رواد صفحات التواصل الاجتماعي، معتبرين أن ما تتمتع به الشركة الفرنسية في المغرب، لم يحفزها على احترام رغبات الاحتلال المغربي في مغالطة العالم.
وليست هذه هي المرة الاولى التي يواجه فيها المغرب احراجا امام العالم حيث لا توجد اية دولة في العالم تعترف له بالسيادة على الصحراء الغربية والتي كان اخرها تأكيد الكونغرس الأمريكي على الموقف الأمريكي الداعم للشرعية الدولية في الصحراء الغربية.
وفي وثيقة أعدتها دائرة الأبحاث التابعة للكونغرس الأمريكي تم التأكيد على موقف الولايات المتحدة من الوضع في الصحراء الغربية المتمثل في رفض الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.
وأكدت الوثيقة دعم الولايات المتحدة الأمريكية للجهود التي تبذلها الامم المتحدة لاستئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو حول مستقبل الصحراء الغربية .

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *