الأحد، 19 أكتوبر، 2014

الجزائر ترد على اتهامات الرباط وتؤكد ان الرواية المغربية مغلوطة هدفها استفزازي

الجزائر(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ عادت العلاقات الجزائرية المغربية
إلى التوتر مجددا، في أعقاب الاتهامات التي وجهتها السلطات المغربية إلى نظيرتها الجزائرية، بـ "الاعتداء" على أحد الرعايا المغاربة عند إحدى النقاط الحدودية. 
ونفت السلطات الجزائرية، على لسان الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية، عبد العزيز بن علي الشريف، الاتهامات المغربية جملة وتفصيلا، وأكدت أن ما صدر من المخزن كان مجرد "فبركة" لحادث الهدف منه تأجيج التوتر بين البلدين.
ولم تتوقف الخارجية الجزائرية عند تصريحات بن علي الشريف، بل أردفت ببيان، رفضت فيه ما وصفته التقديم "المغلوط" للأحداث وفق ما سرده الطرف المغربي، وجاء في البيان: "إن وزارة الشؤون الخارجية ترفض رفضا قاطعا التقديم المغلوط للحادثة التي وقعت يوم 18 أكتوبر على الحدود الجزائرية المغربية، وكذا استغلالها السياسي والإعلامي المبالغ فيه من طرف الجانب المغربي".
وأوضح البيان، الذي أوردته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية: "أن دورية حراس الحدود التي استهدفت في ذلك اليوم برمي بالحجارة من طرف مجموعة من المهربين المغاربة ردت بطريقة مهنية كالعادة بإطلاق رصاصتين في الهواء لا يمكن في أي حال من الأحوال أن تتسببا في جروح لأي شخص من الأشخاص المشاركين في هذا الفعل الاستفزازي".
واعتبر البيان ما صدر عن الطرف المغربي "مناورة وتصعيدا" تحركه "أغراض غير معلنة تدل على سلوك غير مسؤول يتنافى وقيم الأخوة وحسن الجوار التي تربط بين الشعبين". كما عبر البيان عن أسف الجزائر "لميل بعض القادة المغاربة إلى تشويه الحقيقة.. واللجوء إلى هذه الطرق الاستفزازية في الوقت الذي يتطلب فيه السياق الدولي والإقليمي علاقات هادئة وبناءة والتريث في الأعمال والأقوال".
وسارعت سلطات المخزن إلى تقديم احتجاج رسمي لدى الجزائر، وأوردت وسائل إعلام مغربية، أن وزير خارجية المخزن، صلاح الدين مزوار، استدعى السفير الجزائري بالرباط "لإبلاغه احتجاج المغرب رسمياً على الحادث".
وليست هي المرة الأولى التي تتحدث فيها السلطات المغربية عن حوادث من هذا القبيل، ويعود آخر اتهام من هذا القبيل إلى فيفري المنصرم، عندما قالت الرباط إن مركزا للمراقبة على الشريط الحدودي تعرض لإطلاق نار من الجانب الجزائري.
وتعيش العلاقات الجزائرية المغربية على وقع احتقان دائم، تفجر بشكل فج، منذ إقدام الرباط على فرض التأشيرة على الرعايا الجزائريين في منتصف التسعينيات، لترد السلطات الجزائرية حينها بالمعاملة بالمثل، وفق الأعراف الدبلوماسية، قبل أن ترد بإجراء آخر تمثل في غلق الحدود البرية بين البلدين.

تقرير هيومن رايتس ووتش اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تعبر عن ارتياحها "الكامل" والسفارة بالجزائر تصفه "بالمغالط"، و"الموجه"

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) في اول رد رسمي لجبهة
البوليساريو والحكومة الصحراوية على تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش "خارج الرادار حقوق الانسان بمخيمات اللاجئين الصحراويين" انتقد ممثل عن سفارة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في الجزائر، التقرير الصادر عن منظمة هيومن رايتس ووتش ووصفه "بالمغالط"، و"الموجه"،
وقال ممثل السفارة الصحراوية بالجزائر في تصريح لـ "الشروق"، تعقيبا على التقرير الذي عرضته أمس المنظمة الحقوقية، إن التقرير تجاهل كلمة الصحراويين، كما أن الكثير من الشهادات التي استند إليها فريق إعداد هذا التقرير هي شهادات شفوية وليست مكتوبة وبالتالي يمكن الطعن في صدقيتها. 
وأضاف المتحدث أن التقرير يذكر فرنسا وأمريكا على أنهما يدعمان الحكم الذاتي في الصحراء الغربية وهيومن رايتس تدعوهما إلى التحرك من أجل تطبيق الحكم الذاتي وهو ما نعتبره تدخلا واضحا وانحيازا من المنظمة الحقوقية التي أضحت تتدخل سياسيا وليس في مجال حقوق الإنسان. 
كما تطرق ذات المتحدث إلى تضارب الأرقام الواردة في التقرير والمتعلقة بعدد اللاجئين، مؤكدا أن هذا الملف من اختصاص ومهام المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وليس منظمة هيومن رايتس ووتش.
وختم المتحدث كلامه بالقول إن التقرير يطلق اسم "مستوطنة" على الأراضي المحررة، على غرار قرية بئر لحلو، مؤكدا أن هذا خطأ كبير وقع فيه معدو التقرير.
وفي تناقض تام لتصريحات ممثل السفارة الصحراوية رحبت اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان بالتقرير وعبرت عن ارتياحها "الكامل" لما جاء به تقريرالمنظمة الدولية والذي لم يسجل وجود أي خروقات جسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات اللاجئين الصحراويين .
و في بيان للجنة قدرت المنظمة الصحراوية اهتمام هيومن رايتس ووتش بالموضوع والمجهودات المبذولة التي أتت مكملة لتقريرها السابق حول انتهاكات حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
وذكرت اللجنة أن الحق الأساسي والمبدئي هو حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والذي بدونه لايمكن أن تأخذ باقي الحقوق وضعها الطبيعي والقانوني.
و في ختام بيانها، جددت المنظمة الصحروية استعدادها للتعاون مع جميع الهيئات المهتمة بترسيخ مبادئ حقوق الإنسان على المقاييس والمعايير المعمول بها دوليا في هذا المجال.

المخزن يحشد بارونات تهريب المخدرات لاختراق الجزائر

الجزائر (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ على خلفية الاتهامات المزعومة من
قبل السلطات المغربية بتعرض مواطن مغربي إلى إصابة بليغة جراء إطلاق ناري من قبل عناصر حرس الحدود الجزائرية، نقلت 
جريدة "الشروق" عن مصدر أمني تاكيده أن ما صدر من السلطات المغربية عار من الصحة، وأن الحرس الحدود أطلقوا عيارات نارية في السماء كإجراء تحذيري لمجموعة من المهربين كانوا يتواجدون بمنطقة أولاد صالح المغربية التي تبعد عن مدينة وجدة بحوالي 70 كلم، كانوا يقومون بعملية ردم للخنادق التي وضعتها السلطات العسكرية الجزائرية لمنع التهريب، حيث كانوا يعملون على ردمها للتمكن من اجتياز الحدود وإدخال السموم إلى الجزائر، قبل أن يتفطن حرس الحدود للأمر ويطلق أحد العناصر عيارات تحذيرية.
وفي ظل هذه المعطيات المستقاة من مصادر أمنية رفيعة، عن الواقعة الحقيقية والتي تقابلها المزاعم المغربية، استنكر اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد "فبركة" نظام المخزن لسيناريو "سيء الإخراج" على الحدود المغربية في محاولة يائسة لابتزاز الجزائر والضغط عليها لتحقيق أهدافه وصالح أسياده الغرب. 
وأكد في اتصال مع "الشروق" أن المغرب فضح نفسه بسعيه إلى تضخيم الحادثة التي تعتبر ـ إن سلمنا بصحة تفاصيلها ـ حادثة عادية تصب في إطار دفاع حرس الحدود على سيادة الجزائر وأرضها ضد عصابات التهريب التي تراوغ في المنطقة لجعل الجزائر جسرا لتمرير المخدرات إليها ومنها. 
وأضاف في نفس السياق "نظام المخزن لا يؤتمن ولا يتوقف عن انتهاز الفرص للضغط على الجزائر في إطار سياسته لتصدير منتوجه من المخدرات عبر الجزائر تمكن الدرك الوطني من حجز 200 طن من المخدرات خلال 2014 والسؤال هو كم من طن مر، إذا أطلق حراس الحدود الرصاص على مهربين حاولوا اختراق الحدود المغلقة فهم يطبقون التعليمات ويدافعون عن بلدهم". 

عضو اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان تقرير "هيومن رايتس ووتش" ناقصا كونه لم يتطرق إلى مشاكل اللاجئين

الجزائر(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ اعتبرت عضو اللجنة الإفريقية لحقوق
الإنسان، السيدة ساحلي، هذا التقرير ناقصا كونه لم يتطرق إلى مشاكل اللاجئين المتعلقة بالتغذية والصحة والتعليم ومختلف الجوانب الاقتصادية.
السيدة مايا ساحلي، عضو اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان، وبحسب جريدة الشروق قالت إنها رفقة فريق مكون من 6 مراقبين من إفريقيا تنقلوا في سبتمبر 2012 في زيارة إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين وقضوا ثمانية أيام هناك، حيث لم يسجلوا حالات للعبودية، لا يمكن بأي حال من الأحوال تضمينها في تقرير كهذا، مؤكدا أنه كان من الأولى على معدي هذا التقرير التطرق إلى المشاكل التي يتخبط فيها اللاجئون الصحراويون ومنها نقص المساعدات الإنسانية ونقص التعليم والعلاج. 
وعدد إيريك غولدستين مدير البحوث بقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة هيومن رايتس ووتش في ندوة صحفية نشطها أمس بمركز الأعمال بالحامة، تعتبر الأولى التي تنظمها هذه المنظمة في الجزائر منذ سنة 2005، لعرض آخر تقرير لها حول "حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين في تندوف"، بعنوان "خارج الرادار" ما سماه قيودا على بعض الحقوق".
وطالبت هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن الدولي بتوسيع ولاية البعثة لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والإبلاغ عنها في كل أجزاء الصحراء الغربية.. وحسب التقرير، فإن جبهة البوليساريو تفضل منح بعثة المينورسو مثل هذه الولاية، في حين يعارض المغرب ذلك، مؤكدا أن "تمكين المينورسو من مراقبة حقوق الإنسان سيوفر آلية لحماية سكان الصحراء الغربية والمخيمات".

انور مالك يكتب: الحروب النجسة في العالم العربي

الجزائر(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ يعيش العالم العربي والإسلامي منذ
فترة لا يستهان بها على وقع حروب نجسة بكل ما تعنيه الكلمة من معانٍ وما تحمله من حقائق، وهذه الحروب أدّت إلى تدمير الأوطان والإنسان، وسقط ملايين الضحايا، سواء كانوا قتلى أو جرحى أو مهجّرين أو منفيين أو لاجئين أو معتقلين أو مفقودين، ولحدّ اللحظة لم ينالوا حقهم من العدالة الدولية التي ترافع لها دول العالم تحت شعارات مختلفة ومسمّيات متنوعة.
لو دققنا في أسباب هذه الحروب فسنجد أنها جاءت بسبب الغرب نفسه الذي دعّم ولا يزال يدعّم أنظمة مستبدّة حكمت الشعوب بالحديد والنار، وفرضت نفسها بقوّة السلاح.
وأغلب هذه الحروب النجسة تمرّ عبر إيران التي نجحت في أن تكون الوكيل المعتمد لكل المشاريع المشبوهة في المنطقة العربية، وتمكّنت من زرع بذور الصراعات الطائفية والمذهبية والعرقية في العالم الإسلامي، وهذا الذي حقّق لها ما تريده من تدمير الوطن العربي وتفتيته إلى بؤر نزاع تسيطر عليها مليشيات متناحرة فيما بينها على خراب قائم.
قبل الحديث عن الحروب النجسة التي يغرق العالم العربي في مستنقعاتها، يجب أن نؤكد أمراً هاماً، هو أننا لسنا من أنصار نظرية المؤامرة المطلقة، والتي دفعت الكثيرين إلى تعليق كل فشلهم وخيباتهم في مشاجبها، بل نحن على يقين أنه لولا القابلية للمؤامرة التي تنتشر بين العرب والمسلمين، ما نجحت أي مؤامرة على ثرواتهم وأوطانهم، كما أن الوطن العربي عانى، في فترات من تاريخه، الاستعمار بشتى أنواعه، لذلك لا يمكن أبداً أن يخرج من دائرة أطماع المستعمرين مهما طال عمر الاستقلال.
لهذا يجب أن نفهم أن بذور المؤامرة جاءت من الغرب وقوى إمبريالية حتماً، ولكن وجدت البيئة الخصبة لدى العرب والمسلمين، حيث رعوها وسقوها بلعابهم ودموعهم ودمائهم وعرقهم، حتى أينعت وتحولت إلى قنابل شر وليس إلى سنابل خير.
المسلمون وحصاد الاستعمار المر
لقد تمكّن المستعمر منذ مطلع القرن الماضي من زرع شتى أنواع بذور الصراعات في العالم العربي، سواء كانت دينية أو قومية أو عرقية أو قبلية، والتي صارت تساعده على العودة من الأبواب بعدما طرد من النوافذ.
نجد في المغرب الكبير التركيز على القبلية خصوصاً في ليبيا، وأيضاً على قضية الأمازيغ والعرب، وهذا متوفر في المغرب والجزائر، ووصل الحال إلى حركات انفصالية تحت شعار أمازيغي، ولكنها لا تزال محدودة وغير مضمون أبداً أن تتوسع لاحقاً وتحقق ما تصبو إليه. لقد تحرّكت جهات استخباراتية في تنفيذ خطة أكثر مكراً ودهاء وخبثاً، من أجل زعزعة كيان المستعمرات السابقة، وتجلّى كثيراً عبر تحريك البعد الديني بعدما فشل لحدّ ما البعد العرقي. والمتابع لشأن التبشير بالنصرانية في الجزائر على سبيل المثال، يجده يتركز في المناطق الأمازيغية، وبالضبط القبائل، حيث إن الأمازيغ يتكونون من عدة أقسام، فيوجد فيهم القبائل والشاوية والتوارق وبني ميزاب والشلوح وغيرهم.
لقد تأكد من خلال معطيات كثيرة، بينها الرسمية، أنه يجري الآن عمل ممنهج لتنصير منطقة القبائل الجزائرية؛ وذلك لصناعة أقلية مسيحية بينهم قد تكون مستقبلاً محل تجاذبات دولية في إطار حماية الأقليات، بل إن ذلك بدأ الترويج له عبر منظمات دولية وبعض التصريحات وحتى تقارير مثل تقرير الخارجية الأمريكية لحقوق الإنسان الذي صدر في أغسطس/ آب 2014 وتحدّث عن التضييق على الحريات الدينية، وخصوصاً من سمّاهم بالمتحوّلين من الإسلام إلى المسيحية في الجزائر، أما في المغرب فتحدث التقرير عن التضييق على المسيحيين والمعاملة التفضيلية بين المسلمين واليهود. أما منظمة العفو الدولية "أمنستي" فقد نشرت وثيقة في 06 أغسطس/ آب 2010 تحت رقم MDE 28/006/2010، وجاء عنوانها "الجزائر: فليحترم حق الأقليات في العبادة"، وهاجمت بشدة تشريعات قانونية حول ممارسة العبادة لغير المسلمين ومتابعة قضائية لمتنصّرين في منطقة الأربعاء بولاية تيزي وزو التي تعتبر عاصمة القبائل في الجزائر.
في مقابل تنصير القبائل نجد نشاطاً إيرانياً مكثفاً يجري في مناطق الشاوية بالشرق الجزائري، حيث إن أكبر عمليات تشييع الجزائريين تتمركز في هذا الجزء الواسع من الأمازيغ. في حين أن العرب محلّ تجاذبات بين مذاهب مختلفة كالمالكية والسلفية وغيرهما.
التنصير للقبائل، والتشيّع للشاوية، والإباضية للمزابيين، والسنّة للعرب، ليس أمر جزافياً أبداً، ولا هو محلّ صدفة كما قد يتوهّم البعض؛ فمثل هذه الأمور تخضع لدراسات معمّقة في مراكز بحث تمتلك الكثير من المعطيات الاستخباراتية والأمنية السرية التي ليست في متناول كل من هب ودب.
إن ما يجري يعتمد على مخطط استراتيجي بعيد المدى، تمّ طبخه في دوائر فرنسية تحديداً، وبذلك ستكون الجزائر على موعد الانفجار في أي لحظة يُصبّ فيها بنزين الفتنة على نار خافتة، عندما تتنصّر منطقة القبائل وتوجد بينهم حركة انفصالية معروفة، وتتشيّع منطقة الشاوية التي تعاني الإقصاء والتهميش، خصوصاً في الآونة الأخيرة منذ وصول بوتفليقة للحكم، أما الميزابيون فهم من الإباضية، ويتمركزون في منطقة غرداية التي تشهد منذ فترة فتنة طائفية ذات أبعاد سياسية، وتوجد أطراف تعمل على أن تتحوّل إلى دارفور الجزائر.
لم يقتصر هذا المشروع الخطير على الجزائر فقط، ففي المغرب يجري الأمر نفسه؛ حيث ينتشر التنصير في مناطق أمازيغية، في حين يركّز التشيّع على العرب، ويمتدّ الآن حتى وصل إلى الصحراويين في الداخلة جنوب الصحراء الغربية المحتلة. وهكذا يلتقي التشيّع وعقيدته التي تنبني على الطعن في مقدسات السنّة والانتقام لـ"مظلمة" تاريخية عمرها أكثر من 13 قرناً، هذا من جهة، ومن جهة أخرى نجد السنّة الذين يدافعون عن مقدساتهم، وبينهم من يصل به الحال إلى التطرف المضاد لمواجهة تطرف شيعي ترعاه إيران الصفوية، كما أن وجود نصرانيين في ظل نزعةٍ نجح الاستعمار في تغذيتها تتعلق بالصراع بين الأمازيغ والعرب.
وللأسف، وصل الحال ببعض الأمازيغ للنبش في عمق التاريخ، وبينهم من صار ينظر للفتوحات الإسلامية التي وصلت المغرب الكبير على أنها مجرّد "احتلال"، وما إلى ذلك من مصطلحات تثير نعرات ستشعل حتماً الحروب النجسة في المنطقة في ظل تصاعد هذه المخططات. العرب بدورهم، وبسبب العقيدة القومية التي غذتها بعض الأنظمة البعثية والناصرية، لعبت دوراً في إثارة الطرف الأمازيغي عندما استهدفت هويته وقيمه وبما يتنافى مع الإسلام الذي لم يأت ليمحو أي عرق أو هوية أو أصل، بل ليدخل الناس في دين الله.
في ظل هذه المتناقضات التي لا تزال تغذّى بطرائق قذرة جداً، مع تناقص متواصل للتعايش القائم، بلا شك ستؤدي إلى وقوع حروب نجسة ستكون على حساب الأوطان حتماً. وهذه بعض أمثلة تعطي صورة مختصرة عن بذور الحروب الطائفية والدينية والمذهبية والقبلية التي تعدّ لها جهات غربية بالتعاون مع إيران الصفوية في منطقة المغرب الكبير.
بالنسبة لسوريا والعراق فالأمر أخطر بكثير، حيث توجد بهما ديانات وأعراق مختلفة، وإن كانت المرحلة التي يمرّ بها المغرب العربي حالياً كانت مرحلة سابقة في سوريا والعراق والبحرين، وحتى إيران نفسها التي كانت سنّية وتحوّلت إلى التشيّع بعد تنفيذ مخططات مناهضة للخلافة العثمانية، ولا تختلف عن تلك التي يجري حالياً تنفيذها في الجزائر والمغرب وتونس وليبيا وموريتانيا والصحراء الغربية. وما نشاهده الآن من حروب نجسة هي نتيجة حتمية لمشروع مرّ عبر مراحل، وللأسف الشديد لم يجد إلا الأرض الخصبة التي ساعدته على التجذّر في العمق بطريقة سرطانية خبيثة.

فقراء المغرب يثورون في وجه النظام الملكي وينددون بنهب الثروات واستهداف أرزاقهم

الرباط (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ خرج المئات من الفقراء والمعطلين
والعمال والحقوقيين، اليوم الاحد، في مسيرة احتجاجية بالعاصمة المغربية الرباط، لتخليد اليوم العالمي ضد الفقر، حيث رفع الغاضبون على سياسة النظام الملكي شعارات تند باستمرار "الانتهاكات ضد الفقراء المغاربة، مقابل النهب السافر للمال العام والثروات المغربية".
المشاركون في المظاهرات الاحتجاجية انتقدوا مظاهر الفقر في المغرب، واستمرار السلطات في نهج سياسة الإفلات من العقاب بشأن الجرائم الاقتصادية، ورفض استمرار المضاربات العقارية "التي تشجع البناء العشوائي وانتشار الفقر في أوساط الموظفين والعمال، بسبب المضاربات التي يساهم فيها النظام المغربي بواسطة مؤسسات بأثمنة صاروخية".

رايتس ووتش تدعو الأمم المتحدة إلى توسيع مهمة المينورسو لتشمل حقوق الإنسان

الجزائر(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - دعت المنظمة غير الحكومية
"هيومان رايتس ووتش" الأمم المتحدة إلى توسيع عهدة بعثة الأمم المتحدة من أجل تنظيم استفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) لتشمل حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة و مخيمات اللاجئين الصحراويين في الجزائر، حسبما جاء في تقرير للمنظمة نشر يوم السبت بالجزائر.
و أوصت هيومان رايتس ووتش في تقريرها الذي قدمه المدير المساعد المكلف بالشرق الأوسط و شمال إفريقيا إيريك غولدستين خلال ندوة صحفية أنه "على مجلس الأمن أن يوسع عهدة المينورسو لتمشل مراقبة حقوق الإنسان و تقديم تقارير حول وضعية حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة و المخيمات المسيرة من قبل البوليزاريو في الجزائر".
و استنادا إلى التقرير بعنوان "خارج الرادار ": حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين لتندوف" اقترحت المنظمة على الأمم المتحدة إعداد "آلية بديلة تمكنها من ممارسة مراقبة و تقديم معلومات بشكل منتظم و مستقل انطلاقا من الميدان".
و أكد السيد غولدستين الذي نشط ندوة صحفية مشتركة مع الباحث-الشريك ابراهيم الانصاري أن التقرير هو نتيجة مهمة في مخيمات اللاجئين لتندوف دامت أسبوعين ابتداء من نهاية 2013، مشيرا إلى أن الدخول إلى المخيمات كان "سهلا" و جرى دون "أية عراقيل".
و أشار إلى أن الباحثين التابعين لهيومان رايتس ووتش "تنقلوا بكل حرية في المخيمات و تمكنوا من استجواب لاجئين من اختيارهم على انفراد" داخل المخيمات و خارجها إضافة إلى لقاءات مع مسؤولي جبهة البوليساريو و أجانب يعملون لصالح وكالات الأمم المتحدة و منظمات غير حكومية.
و امتنع الطرفان عن تقديم أجوبة للأسئلة المتعلقة بوضعية حقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة من قبل المغرب بحيث أوضحا أن التقرير المقدم لا يخص سوى مخيمات اللاجئين الصحراوين بتندوف و أن تقريرا أخرا سيخصص للأراضي الصحراوية المحتلة.
و اعترف السيد غولدستين ان الباحثين التابعين لهيومان رايتس ووتش يتعرضون "لمراقبة مزعجة" من قبل السلطات المغربية خلال أدائهم لمهامهم في الأراضي الصحراوية المحتلة بالرغم من حصولهم على رخص.
و سجل مدافعون جزائريون عن حقوق الإنسان إلى جانب باحثين صحراويين خلال الندوة الصحفية بعض "النقائص" و "المبالغات" الواردة في التقرير لا سيما فيما يخص مفهوم "العبودية" المتضمن في التقرير و "الانتقادات" المزعومة للاجئين حيال تسيير جبهة البوليساريو.

التوصيات التي خرجت بها هيومن رايتس ووتش حول حقوق الانسان بمخيمات اللاجئين

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) خرج تقرير هيومن رايتس
ووتش الاخير "خارج الرادار حقوق الانسان في مخيمات اللاجئين الصحراويين بمجموعة من التوصيات نوردها كما وردت في تقرير المنظمة الحقوقية الدولية
التوصيات
إلى مجلس الأمن الدولى
يجب توسيع ولاية بعثة الأمم المتحدة من أجل الاستفتاء في الصحراء الغربية لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والإبلاغ عنها في كل أجزاء الصحراء الغربية التي يسيطر عليها المغرب وكذلك التي تسيطر عليها البوليساريو، وفي المخيمات التي تديرها البوليساريو في الجزائر؛ أو تأسيس آلية أخرى تمكن الأمم المتحدة من المراقبة المنتظمة والميدانية لحقوق الإنسان في تلك المناطق، والإبلاغ عنها.
إلى جبهة البوليساريو
السماح بآلية ملائمة تابعة للأمم المتحدة مثل المينورسو – إذا ما قررت الأمم المتحدة توسيع ولايتها - لإجراء مراقبة ميدانية لأوضاع حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين في تندوف وفي أي جزء من الصحراء الغربية الذي يوجد تحت السيطرة الفعلية للبوليساريو.
ضمان حق سكان المخيمات غير المقيد في حرية التنقل واتخاذ تدابير استباقية حتى يتسنى لجميع سكان المخيم بأن يعرفوا أنهم أحرار في مغادرة المخيمات، بما في ذلك، إذا رغبوا، الاستقرار في الصحراء الغربية الخاضعة لسيطرة المغرب.
ضمان حقوق جميع سكان المخيمات في حرية تكوين الجمعيات، والتجمع، والتعبير، بما في ذلك عن طريق:
ضمان أن سكان المخيمات أحرار في الطعن سلميا في قيادة جبهة البوليساريو، والدعوة إلى خيارات أخرى للصحراء الغربية غير الاستقلال.
تعزيز الحق في حرية التعبير عن طريق إلغاء، أو الحد بشكل كبير من نطاق المادة 52 مكرر الفضفاض من قانون العقوبات الصحراوي، والتي تنص على أحكام بالسجن لتوزيع منشورات من شأنها "الإضرار بالأمن والنظام العام"، وبتعديل أو إلغاء مواد قانون العقوبات الصحراوي وذلك لضمان أن لا تعاقب المحاكم الناس بالسجن لجرائم التعبير عن الرأي سلميا.
ضمان أن يكون تفسير مواد قانون العقوبات في الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المتعلقة بالأمن القومي متفقا مع القانون الدولي لحقوق الإنسان.
تعزيز الحق في التجمع من خلال تعديل مواد قانون العقوبات التي تجرم المشاركة في تجمع عام غير مسلح يعتبر أنه شأنه "الإخلال بالنظام العمومي"، وهو معيار فضفاض جدا وقد يخضع لتفسير قمعي.
تعديل أو إلغاء مواد قانون العقوبات الصحراوي، وقانون الإجراءات الجزائية، والأمر قانون لضمان أن السلطات القضائية العسكرية لا يمكنها التحقيق مع مدنيين، أو اعتقالهم، أو اتهامهم، أو محاكمتهم، أو الحكم عليهم.
ضمان أن المدنيين الذين تحتجزهم السلطات الصحراوية محتجزون في مراكز احتجاز معروفة وتحت سيطرة وزارة العدل، وأن أي وكل تمديد للحبس الاحتياطي للمشتبه بهم يكون بأوامر من المحكمة، وفقا للمادة 86 من قانون الإجراءات الجزائية الصحراوي. وتنص هذه المادة أنه إذا رغب قاضي التحقيق في تمديد الحبس الاحتياطي للمشتبه به، يجب على القاضي طلب أمر من المحكمة في هذا الشأن في موعد لا يتجاوز شهرا واحدا قبل انتهاء فترة الحبس الاحتياطي الحالي.
إدراك تعهدها بالقضاء على جميع آثار العبودية في المخيمات من خلال تثقيف الجمهور وجميع الموظفين العموميين، ودعوة الجمهور إلى تقديم شكاوى، والتحقيق فيها دون تأخير، والتصرف بحزم لإنهاء أية حالات من الممارسات الشبيهة بالرق، واعتماد التدابير اللازمة بحيث يمكن أن تفرض عقوبات شديدة على المخالفات.
إلى حكومة الجزائر
السماح بمراقبة ميدانية لأوضاع حقوق الإنسان في مخيمات تندوف من قبل آلية ملائمة تابعة للأمم المتحدة مثل المينورسو، إذا قررت الأمم المتحدة توسيع ولايتها.
ضمان أن اللاجئين الصحراويين المقيمين في الجزائر أحرار في التمتع بكافة الحقوق كلاجئين في حرية التنقل داخل الأراضي الجزائرية وعبر الحدود الجزائرية، بما في ذلك حقهم في الحصول على وامتلاك جوازات سفر جزائرية أو وثائق سفر اللاجئ، واستخدامها دون عائق للخروج من والدخول إلى الأراضي الجزائرية.
تغيير موقفها الواضح بأنها تخلت لجبهة البوليساريو عن المسؤولية كاملة في حماية حقوق الإنسان لسكان مخيمات اللاجئين في تندوف؛ والاعتراف علنا بمسؤوليتها في ضمان احترام حقوق جميع الأشخاص على الأراضي الجزائرية. ويشمل هذا التدخل إذا، وعندما، تحدث انتهاكات حقوق الإنسان وضمان محاسبة الجناة.
إلى حكومات الدول الأخرى والكيانات الإقليمية، بما في ذلك الاتحاد الأفريقي، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الأوروبي  

ينبغي على حكومات الدول الأخرى والمنظمات الحكومية المنخرطة في البحث عن حل لنزاع الصحراء الغربية، بما فيها الاتحاد الأفريقي، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الأوروبي:
ضمان، في انتظار حل النزاع، أن يتمتع الشعب الصحراوي، سواء تحت إدارة المغرب أو البوليساريو بحكم الأمر الواقع، بحقوقهم الكاملة في حرية تكوين الجمعيات، والتجمع، والتعبير.
ولتحقيق هذه الغاية، دعم توسيع ولاية المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والإبلاغ عنها في المخيمات التي تديرها البوليساريو، وكذلك في كل أجزاء الصحراء الغربية التي يسيطر عليها المغرب أو التي تسيطر عليها البوليساريو، أو تأسيس آلية أخرى تمكن الأمم المتحدة من مراقبة منتظمة وميدانية لحقوق الإنسان والإبلاغ عنها.
تشجيع الجزائر على الاعتراف وتحمل مسؤوليتها في ضمان احترام حقوق الإنسان للاجئين الصحراويين المقيمين في المخيمات التي تديرها البوليساريو على الأراضي الجزائرية.
توصيات إلى الولايات المتحدة وفرنسا  

عبرت الولايات المتحدة وفرنسا عن دعم نوعي لخطة الحكم الذاتي المغربية. ينبغي على هذين البلدين، جنبا إلى جنب مع أي دولة أخرى تدعم خطة الحكم الذاتي أو أي مقترح آخر لتسوية نزاع الصحراء الغربية، أن تربط بشكل واضح هذا الدعم بالتزام السلطات المعنية بالاحترام التام لحقوق الإنسان لجميع المواطنين، بما في ذلك الحق في التحدث والعمل بشكل سلمي لصالح الرؤية التي يفضلونها للمستقبل السياسي للصحراء الغربية. 
ينبغي على فرنسا والولايات المتحدة، كحلفاء لكل من المغرب والجزائر، وكأعضاء دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أن تقود الجهد في المجلس لتوسيع ولاية المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان والإبلاغ عنها في كل من الجزء الذي يسيطر عليه المغرب أو الجزء الذي تسيطر عليه البوليساريو من الصحراء الغربية، وفي مخيمات اللاجئين التي تديرها البوليساريو، أو لإنشاء آلية أخرى تمكن الأمم المتحدة من مراقبة منتظمة وميدانية لحقوق الإنسان. يجب على الولايات المتحدة جمع المعلومات ذات الصلة سواء في المخيمات، وعند الاقتضاء، خارجها، والحديث علنا عن أوضاع حقوق الإنسان هناك، بما في ذلك في التقارير القطرية السنوية لوزارة الخارجية الأمريكية حول ممارسات حقوق الإنسان.

هيومن رايتس ووتش تتحدث عن حرية التعبير في مخيمات اللاجئين الصحراويين

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ اكدت هيومن رايتس ووتش
ان جبهة البوليساريو ترحب برصد حقوق الإنسان ولم تضع أي عقبات أمام زياراتها وجاء تقرير المنظمة الذي يعد نتاج لبعثة بحثية لمدة أسبوعين إلى المخيمات في أواخر 2013، أول تحديث من جانب هيومن رايتس ووتش عن وضع حقوق الإنسان في المخيمات منذ 2008. وبينما لم يتوصل الباحثون إلى أي دليل على أي نمط لانتهاكات خطيرة، فقد حددوا عدة مجالات تبعث على القلق تقول المنظمة.
وبخصوص حرية التعبير داخل المخيمات ذكرت هيومن رايتس ووتش انها لم تصادف أية حالة قامت خلالها جبهة البوليساريو بسجن شخص بسبب آراءه، أو تعبيره، أو نشاطه السياسي، سواء أثناء الزيارة التي قامت بها في 2007 أو في 2013. وبين هاتين الزيارتين، كانت الحالة الوحيدة التي انطوت على اعتقال بدوافع سياسية واضحة هي حالة مصطفى ولد سلمى بالإضافة إلى ذلك، زعمت عائلة الخليل أحمد، وهو مسؤول كبير في البوليساريو، أن السلطات الجزائرية اعتقلته بمعزل عن العالم الخارجي منذ 2009 

واضافت المنظمة "يصف اللاجئون البوليساريو بأنها تتسامح عموما مع اللاجئين الذين ينتقدون علنا إدارتها للشؤون اليومية في المخيمات. ويقولون إن السلطات الصحراوية نادرا ما تقمع، بعنف أو خلاف ذلك، المظاهرات والاعتصامات السلمية من قبل اللاجئين؛ فلم يشر من قابلتهم هيومن رايتس ووتش إلى أي مثال قمعت فيه البوليساريو تنظيم الجماعات المعارضة، أو انخرطت في اضطهاد شامل لأعضاء هذه الجماعات. ومع ذلك، يبدو أن بعض الجماعات المعارضة قد تشكلت في السنوات الأخيرة، وسمعت هيومن رايتس ووتش مزاعم عن جهود السلطات في بعض الأحيان للحد من النشاط السياسي".

السبت، 18 أكتوبر، 2014

سيدي...قصة رجل عظيم لم تنصفه الحياة!

اسبانيا (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ منذ حوالي 18 سنة تعرفت على
شخص لم أنساه و أتمنى أن لا أنساه أبدا، كان ذلك فجر أحد الأيام في مطار مدينة "إلتشي" (أليكانتي)، في إحدى تلك الليالي الطويلة التي كنا ننتظر فيها إستقبال الأطفال الصحراويين ، في ذلك الوقت كان ما يقارب 50 طفلا يقضون الصيف في "إلتشي"، و كان ذلك يقتضي أن يرافق الأطفال بعض البالغين يأتون كمشرفين، في المطار رأينا المشرفين ينزلون تباعا إلا أن واحدا منهم كان يلفت الإنتباه ، كان رجلا طويلا كانت قامته تتجاوز المترين و ذو نظرات ثاقبة، من خلال سماته كانت أثار الظلم و القسوة بادية على محياه ، كانت ملامحه العربية بالإضافة قامته الطويلة و شاربه الكثيف كلها أسباب كافية لكي لا يمر سيدي هكذا كغيره من دون أن يتمعن فيه الجميع بتركيز.
بعد أن تم الإنتهاء من توزيع الأطفال على عائلاتهم كل حسب جهته، كان سيدي من بين المشرفين الذين تم تعيينهم للبقاء في "إلتشي" ، الجميع متعب بعد يوم شاق و ليلة لم يغمض لنا فيها جفن، إقترب سيدي مني و سألني: " هل أنت هي من يتولى زمام الأمور هنا؟" أجبته أن ذلك يبقى حسب المجال الذي يسأل عنه! علي أن أعترف أنني في البداية إعتقدت أن هذا الرجل سوف يعكر علينا الصائفة! قال لي: " لقد أتيت هنا من أجل غرض وحيد... اتيت من أجل رؤية إبنتي التي لم أرها منذ 7 سنوات"
سألته: " و أين هي إبتك" أجاب أنها في "غرناطة" و أنها إضطرت للبقاء مع عائلة إسبانية بسبب مرض كانت تعاني منه، قال بلهف : " إني أشتاق إلى رؤية إبنتي "السنَية" من جديد!" .
بعدها ذهب المشرفون إلى الدار التي كنا قد قمنا بتحضيرها خصيصا لهم، و ذهبنا نحن بدورنا لأخذ قسط من الراحة، في اليوم الموالي ذهبت لزيارتهم و الإطمئنان على حالهم و التأكد من ما إذا كان ينقصهم شي، الشيء الوحيد الذي كان ينقص سيدي هو رؤية فلذة كبده، بدأت أتمعن و أرى أن خلف ذلك الرجل القوي و المقاتل الشهم.. كان هنالك أب يشتاق و يحن إلى رؤية إبنته، و أن ذلك الأب "الطويل" لن يرتاح حتى يتمكن من إحتضانها.
كنت دائما ما أحبذ حل المشاكل في أسرع وقت ممكن لذلك أخذت زمام الأمور وبدأت العمل للبحث عن الحل الأنسب، قمت بإستخدام الهاتف الذي عادة ما نضعه تحت خدمة المشرفين، قمنا بالاتصال بالعائلة التي تحتضن "السنية"، كانت السيدة تدعى "كيكا"، لم يكن سيدي يجيد الحديث بالإسبانية إلا أنه كان يفهم كل ما يسمع لذلك فقد كنت ألعب دور الوسيط في المكالمات مع عائلة إبنته و لذلك كان يتوقف علي القيام بالترجمة و لكن كذلك بالوساطة من أجل الؤصول إلى حل للقضية. عندما قمنا بالاتصال بالعائلة لمست عداء و كراهية ، أخبرونا أنه يمكن للبنت أن تتحدث مع والدها في الهاتف إلا أن إمكانية أن يلتقيا أمر مستحيل، كانت الحجة أنه على "السنية" مواصلة عملية العلاج و أن لديها العديد من المواعيد الطبية إضافة إلى أنه لدينا حفل زفاف و هي من سيقوم بحمل "خواتم العريسين" إلى غير ذلك من الإلتزامات التي بحسبهم تحول دون أن تلتقي السنية بوالدها.
كان هدف سيدي الأول و سبب مجيئه هو أن يتمكن من معانقة إبنته، و كانت الأيام و الأسابيع تمضي دون أن يتمكن من ذلك، كان يريد معرفة حالها و هل هي سعيدة أم لا هل تعتني بها العائلة أم لا، ثم يرجع بعد ذلك مع أنه متأكد أنه قد تمضي 7 سنوات أخرى أو أكثر دون أن يتمكن من رؤيتها.
بعد مرور شهر كامل من المماطلات و الأعذار الواهية، تحدثت إلى سيدي و أخبرته أنني أرى من الصعب جدا أن تقبل العائلة بلقائك بإبنتك. فكر سيدي في الأمر ثم طلب منا أن نرافقه إلى المدينة التي تتواجد بها إبنته ، عندها لم يعد سيدي يكتفي بلقاء إبنته و إحتضانها فحسب بل أصبح يطمح في أن تقضي معه الفترة المتبقية من عطلته (حوالي 4 أسابيع)، و هذا بالفعل ما أخبرنا به العائلة التي تتواجد معها السنية و التي عبرت عن رفضها القاطع للأمر، كان سيدي عازما على تنفيذ ما يريد... حتى أنه قام بحلق شاربه و شراء سروال "جينز" لكي يبدو في عين إبنته أكثر شبابا، لا زلت أتذكره فتفيض عيناي من الدمع!!.
كان سيدي يحاول التعامل بلطف بالرغم أنه كان يتعامل مع من أصبح يعد نفسه "مالكا" لإبنته العزيزة السنية ، كانت العائلة بصدد الرفض، أخبرتهم بأن الأمر لا يستدعي كل هذا التعقيد، و أنه يتعلق بأب يريد أن يرى إبنته بجانبه لمدة أسابيع، و أنهم إذا لم يتفهموا الأمر بهذه الطريقة فإننا سنتصل ب "الحرس المدني" لكي يتدخلوا لحل المشكل... عندها فقط تحول سلوك العائلة، قامت بتحضير حقيبة ملأتها ببعض إحتياجات الطفلة، ثم قمنا بعدها بالعودة إلى " إلتشي" و بصحبتنا الصغيرة السنية.
4 أسابيع فقط هي الفترة التي سيقضيها سيدي مع إبنته، لم تشأ السنية معانقة والدها بالرغم من كل الجهودات التي قمنا بها لإقناعها أنه جاء لإسبانيا لهذا الغرض وحده، كان سيدي هادئا طوال الوقت و كانت الإبتسامة لا تفارق محياه ، كان يطلب منا أن لا نضايق الصغيرة ...
كانت الأيام و الأسابيع تمضي، إلأ أن التقارب كان يبدوا مستحيلا، كانت السنية تعاتب أبوها لعدم إتقانه للغة الإسبانية ، تقول له أنها درست كثيرا و لم يعد بإمكانها تعلم العربية ، و أنها تحب الفنان "ريكي مارتين"، كما أنها لا تحب العرب....إلخ، لقد حولوا الصغيرة السنية إلى إنسان بلا قيمة.
قمنا بإجراء جميع الفحوصات الطبية للسنية، و كانت النتيجة أنها سليمة و معافاة و لا تعاني من أي مرض، كان كل شيئ عبارة عن كذب و تلفيق، لقد قامت تلك العائلة بتركيب كل شيئ من أجل أن تبقي على الطفلة معها، عندها قرر سيدي أن يعود بإبنته إلى المخيمات و أخبرنا أنه لا يريد أن يخسر إبنته بتركها في مجتمع يعرفه جيدا.
قال لي: " أنا لا أملك شي أنخيلا! لا شيئ!... فقط لدي عائلتي و أبنائي و مستعد لأقدم حياتي من أجلهم..فقط أريد لهم الأفضل ، يمكن أن أتركهم في إسبانيا إذا كان ذلك من أجل صحتهم أو مستقبلهم، و لكن يجب أن لا ننسى أصلنا و جذورنا، ،إذا أنت نسيت من تكون و من أين أتيت فلا شيئ يمكن أن يعوض ذلك! ، تحدثنا مع العائلة و بالرغم من إصرارها على أن لا تذهب السنية إلا أن الأمر إنتهى بالصغيرة ترافق والدها إلى المخيمات.
إلتقيت بسيدي بعدها مرات عديدة في المخيمات، تعلمت السنية لغتها و عاشت في أحضان عائلتها لأكثر من ستة سنوات ، و بعد أن كبرت و تجاوزت سن البلوغ طلبت من والدها أن يأذن لها بالذهاب لزيارة عائلتها الإسبانية، وافق الأب إعتقادا منه أن كل من السنية و العائلة في إسبانيا قد قبلوا بالواقع.
في شهر نوفمبر الماضي عندما كنا في "مظاهرات مدريد" تفاجأت بصوت خلفي ينادي "أنخيلا" "أنخيلا"، كان ذلك صوت سيدي! و لكم أن تتصورا كم كانت فرحتي كبيرة بلقائه!! سألته عن إبنته السنية فأجابني أنه لا يعرف أي شيء عنها "ذهبت إلى المدينة التي تسكن فيها مع العائلة الاسبانية في غرناطة إلا أنهم منعوني من رؤيتها" .. أخبروني أنها أصبحت إمرأة بالغة و إذا واصلت في الإصرار على رؤيتها سنكون نحن من سيتصل هذه المرة بالحرس المدني!!
"لدى السنية الأن حوالي 30 سنة و لا نعرف أي تفاصيل عن حياتها، أنخيلا لا أعرف ما إذا كانت حية أم ميتة ، هل لديها أبناء... هل درست.. لا شيء على الإطلاق!! "
طلب مني أن أساعده و أنه يريد أن يعرف ماذا حل بإبنته، و أنه يريد الحديث معها و لو هاتفيا... كم صعبة و غير منصفة هي الحياة أحيانا!!!
بقلم: أنخيلا كاريو ألفاريث.
ترجمة: المحفوظ محمد لمين بشري.

محمد سعدن والجوار الصعب

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) لست أدري ما سبب توجه
بعض الاقلام الموريتانية الى المغرب الى حد الانبهار به ووصفه بالجار مع عدم وجود حدود مشتركة بينهما ، فيوجهون بوصلاتهم الى المغرب دون ان يدركوا حقيقة ساطعة كالشمس ألا وهي الصحراء الغربية .
ومن بين هؤلاء الموريتانيين السيد محمد سعدن ولد الطالب ، المفتون بالمغرب الى حد نسيان الجغرافيا ، وهو الموريتاني الذي يمتلك حساسية مفرطة مع المغرب خاصة عندما يتعلق الامر بالأحزاب المغربية التوسعية والتي تصف موريتانيا الشقيقة بأنها جزء لا يتجزأ من المغرب الكبير الممتد الى تخوم السنغال .
تلك الحساسية لم تقده الى ان يفتح عينيه على جارته الحقيقية والموجودة على الخارطة السياسية للعالم ،بتاريخها و"اطلعها " و "كيفانها " الشاهدة على طبيعة الجوار بين موريتانيا والصحراء الغربية .
غير انه من المؤسف جدا أن تظل بعض الاقلام الموريتانية مشدوهة الى المغرب ، وغارقة الى اخمص القدمين بسحره وغوايته ، حتى نسيان تاريخه المليء بالدم وافتعال المشاكل مع الجيران الحقيقيين " الجزائر والصحراء الغربية واسبانيا وحتى مع البحر ".
اننا في الصحراء الغربية لا نفهم كيف يتجاوز بعض الاشقاء الموريتانيين علاقة الجوار بيننا وبينهم ، مفضلين تجاهل " امراح البيظان " لطأطأة الرأس أمام "شلح " الامس المسكون الى اليوم " بموريطانيا اديالنا " لإرضائه بوجود حدود جوار معدومة حتى لا تنطلق من لسانه العبارة التعيسة الانفة الذكر .
انكم لن ترحلوا عن شنقيط ارض العلماء والشعراء والأتقياء ، ولن نرحل نحن عن الساقية الحمراء ووادي الذهب أرض الاولياء والمجاهدين ،لن نرحل جميعا عن "تيرس" ولا عن " أم التونسي " أين امتزجت دماء الصحراويين والموريتانيين للذود عن حياض البيظان وأوتاد خيامهم ، فسل ان كان لديك شك أو ريبة في متانة الجوار عن اسماعيل الباردي واحمد حمادي وادخيل ولد سيدي بابا وغيرهم من الصحراويين الذين جاهدوا في ارضكم احتراما لعلاقة الجوار ، وسلنا ان كنت جاهلا عن ولد الطلبة وسيد احمد ولد احمد عيدة وغيرهم من المجاهدين الموريتانيين الذين انارت قبورهم الصحراء الغربية ذودا عن حمى الجار .
اننا نخاف ان تنطبق عليك مقولة الالماني غوبلز : " اكذب ثم اكذب حتى يصدق الناس انك تقول الحقيقة "، فالضمير الموريتاني تعبر عنه الاصوات الصادحة بالحق مرددة عبارة البرلماني الموريتاني قاسم ولد بلالي اننا لانستطيع ان نعطي الصحراء الغربية للمغرب " ايكيسها هوك من اوراء الحيط "
وفي الختام ادعوك لإلقاء نظرة على خارطة العالم لتعرف بالضبط من هي جارة موريتانيا والا " اللي ماايراعي فالسماء لا تنعتولو ".
بقلم: محمود خطري

السجن ثلاثة أشهر لمغني راب قاصر في المغرب

الدار البيضاء (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ قالت عائلة مغني راب مغربي
قاصر يدعى عثمان عتيق ومشهور باسم "مستر كريزي"، بأن محكمة قرب الدار البيضاء أصدرت بحقه حكما بالسجن ثلاثة أشهر.
وبث المغني الشاب ثلاثة "كليبات" يحاكي فيها مشاهد اعتداء ويروي فيها الحياة اليومية الصعبة في الأحياء الفقيرة في الدار البيضاء التي يبلغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة، وتعتبر العاصمة الاقتصادية للبلاد. وتجاوز عدد المشاهدين لأحد هذه "الكليبات" على موقع اليوتيوب المليون شخص.
وأصدرت محكمة في عين السبع قرب الدار البيضاء الجمعة بحق مغني راب مغربي بالغ من العمر 17 عاما يدعى عثمان عتيق ومشهور باسم "مستر كريزي" حكما بالسجن ثلاثة أشهر، حسب مقربين منه.
وقال مصدر قضائي إن المحكمة قضت أيضا بتغريم الفتى مبلغ 500 درهم (نحو 45 يورو).
وجاء في موقع صحيفة أخبار اليوم المستقلة أن مدة عقوبته ستنتهي في 8 نوفمبر/تشرين الثاني لأن السلطات ستأخذ في الاعتبار فترة توقيفه التي بدأت في 9 أغسطس/آب.
وقال مغني راب آخر يدعى معاذ بلغواط وملقب بـ"الحاقد" إن صديقه "مستر كريزي" هو "شاب لم يفعل سوى نقل الواقع. ولا يمكن محاكمته على إبداعه كما لو كان لصا".
وكان "الحاقد" والمعروف بانتمائه لـ "حركة 20 فبراير" الاحتجاجية ، أمضى عقوبات عدة بالسجن بينها واحدة لمدة عام بتهمة تحقير الشرطة في "كليب" بثه على يوتيوب.
فرانس 24 / أ ف ب

خوفا من عقوبات الكاف والفيفا المغرب يساوم على تأجيل الكاف وليس الانسحاب

الرباط (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ فضل المغرب المساومة على تأجيل
استضافة كأس أمم إفريقيا 2015، عوضا عن التخلي عن التنظيم كليا تفاديا للعقوبات المحتملة التي سيتعرض لها في حال إقراره تنازله رسميا عن احتضان الدورة، ويفضل أن يرمي الكرة في مرمى الكونفيدرالية الإفريقية بإقرار سحب التنظيم منه للقفز على العقوبات.
 وبرغم تمسك المغرب بالتنظيم، إلا أن الهيئة القارية تجاهلت اقتراحات المغرب بجدية، وسارعت إلى البحث عن بلدان بديلة لاحتضان الدورة في موعدها، من بينها غانا وجنوب إفريقيا والغابون.
وبخلاف غانا وجنوب إفريقيا، فإن الغابون هو من اقترح استضافة الدورة. وفي حال تلقي الكاف عدة عروض لتنظيم الدورة، فإن الهيئة القارية ستجد نفسها ملزمة بإجراء عملية القرعة لتعيين صاحب الحظ. ويعد البلدان، وهما جنوب إفريقيا وغانا، أقوى المرشحين لاحتضان الدورة، مع أفضلية لجنوب إفريقيا، التي كانت أول بلد يتم الاتصال به من طرف الكاف، بمجرد أن كشف المغرب عن طلبه تأجيل تنظيم الدورة، بالنظر إلى الإمكانيات التي يتوفر عليه هذا البلد بعدما قدرت الكاف أن جنوب إفريقيا هو البلد الوحيد القادر على رفع التحدي، برغم عامل ضيق الوقت. وفي حال أن غانا هي التي تفوز بالتنظيم، فإن القرار سيكون مفيدا للجزائر، لأن حينها ستكون الجزائر قد تخلصت من منافس قوي على تنظيم دورة 2017. ومن المتوقع أن يتعرض المغرب إلى عقوبات قاسية في حال أنه لم يحترم التزاماته حيال الكاف، فإلى جانب أنه سيحرم من المشاركة في الدورة القادمة، فإن فئاته الشبانية ستحرم من المشاركة في المنافسات القارية الرسمية، كما سيرغم المغرب على دفع تعويضات مالية بسبب الخسائر التي ستتكبدها الكاف جراء الإخلاف بالعقود الخاصة بحقوق النقل التلفزيوني التي تم الاتفاق عليها سابقا، وحرمان المغرب أيضا من استضافة منافسات قارية. ولن تكون العقوبات قارية فقط، بل ستكون امتداداتها دوليا أيضا، كون الهيئة القارية ستكون مضطرة إلى إخطار الاتحادية الدولية بقرار المغرب، وحينها ستكون الفيفا بدورها مدعوة إلى التعامل مع القرار

خارج الرادار: حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين في تندوف

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)– أن اللاجئين الفارين من
النزاع حول الصحراء الغربية، والذين يعيشون في مخيمات في الصحراء الجزائرية منذ أربعة عقود، يبدون قادرين بشكل عام على مغادرة المخيمات إذا شاءوا، إلا أنهم يواجهون قيوداً على بعض الحقوق.
وتتم إدارة المخيمات من قبل جبهة البوليساريو، التي تسعى إلى تقرير المصير للصحراء الغربية، وهي المستعمرة الأسبانية السابقة التي احتلها المغرب منذ 1975.
ويُشكل التقرير المكون من 94 صفحة، "خارج الرادار: حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين في تندوف"، واحداً من أكثر الدراسات تفصيلاً حول هذا الموضوع من قبل منظمة دولية لحقوق الإنسان. وهو يستند إلى مقابلات أجريت خلال زيارة لمدة أسبوعين إلى المخيمات، فضلاً عن مقابلات أجريت في أماكن أخرى. وتدير الأمم المتحدة بعثة حفظ السلام في الصحراء الغربية، ولكنها على العكس من بعثات مشابهة في الغالب في مناطق أخرى من العالم، لا تقوم بمراقبة منتظمة لحقوق الإنسان سواء في الأراضي المتنازع عليها أو في مخيمات اللاجئين.
وفي الوقت الذي تتسامح جبهة البوليساريو فيه مع بعض أشكال التعبير والمظاهرات التي تنتقد إدارتها، فقد استمعت هيومن رايتس ووتش الى مزاعم ذات مصداقية بأن السلطات قامت بمضايقة بعض من المُنتقدين بسبب التعبير عن آرائهم. وبالإضافة إلى ذلك، تم تقليص حقوق بعض المدنيين المحاكمين أمام محاكم عسكرية، مع وجود ممارسات شبيهة بالرق في حالات معزولة.
وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "هناك حالات إساءة، ولكن هناك أيضاً مبالغة من قبل بعض الأطراف. ومن شأن مراقبة منتظمة، وميدانية لوضعية حقوق الإنسان من قبل وكالة الأمم المتحدة المساعدة في إثبات الحقيقة وحماية الصحراويين الذين يعيشون تحت الحكم المغربي في الصحراء الغربية وهؤلاء اللاجئين في عزلة".
وقالت هيومن رايتس ووتش، وكدليل على الحاجة إلى رصد متواصل، فهناك تقارير عن حجز قسري لامرأة من قبل عائلتها في المخيمات، خلال الأسابيع الأخيرة، واخفاق سلطات البوليساريو في التدخل لضمان حقها في حرية التنقل.
وتقول جبهة البوليساريو إنها تفضل توسيع ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو)، وهي قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في المنطقة، لتشمل مراقبة حقوق الإنسان. ويعارض المغرب هذا التوسيع في الولاية باعتباره انتهاكاً للسيادة التي يزعمها على الإقليم.
كما ويرزح اللاجئون، والذين يبلغ عددهم بين 90000 و 125000 وفقاً لوكالات الأمم المتحدة، تحت وطأة الظروف المناخية الصحراوية القاسية، ويعتمدون بشكل كبير على المساعدات الإنسانية الدولية، ولديهم فرص عمل محدودة. وتسمح الجزائر للعديد من سكان المخيم بالحصول على التعليم العالي في مؤسسات في جميع أنحاء البلاد ولكنها تلجأ الى تقييد قدرتهم على الاستقرار خارج المخيمات.
ووفقاً لجبهة البوليساريو، فإن الانتهاك لأساسي لحقوق الإنسان الذي يجعل من بالشعب الصحراوي هو ضحيةً هو حرمان المغرب لهم من حقهم في تقرير المصير. وتصنف الأمم المتحدة الصحراء الغربية على أنها "إقليم غير متمتع بالحكم الذاتي"، ولا تعترف بضم المغرب للإقليم. وبعد حرب دامت 15 عاما، اتفق المغرب وجبهة البوليساريو في عام 1991 على وقف إطلاق النار وعلى خطة الأمم المتحدة للتحضير لاستفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية. ومنذ ذلك الوقت أعاق المغرب الاستفتاء واصفاً اياه بالمستحيل إجراؤه، واقترح بدلاً من ذلك منح الصحراء الغربية قدراً من الحكم الذاتي في ظل استمرار الحكم المغربي.
بالإضافة إلى إدارة المخيمات بموافقة ودعم الجزائر، تسيطر جبهة البوليساريو على جزء صغير ذي كثافة سكانية قليلة من الصحراء الغربية. في عام 1976، قامت بإعلان انشاء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، والتي تعترف بها بعض البلدان كدولة على الرغم من أن الأمم المتحدة لا تعترف بها.
وكان باحثو هيومن رايتس ووتش الذين زاروا مخيمات اللاجئين قادرين على التحرك بحرية ومقابلة من اختاروهم من اللاجئين في اطار من الخصوصية، سواء باللغة العربية أو باللهجة الحسانية. وقام الباحثون بالتحدث مع ما لا يقل عن 40 لاجئا في مخيمات اللاجئين و 12 خارج المخيمات، فضلا عن مسؤولين من البوليساريو وأجانب يعملون في وكالات الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية. ويحتوي التقرير على ردود مكتوبة من جبهة البوليساريو والسلطات الجزائرية على الأسئلة التي طرحتها هيومن رايتس ووتش.
وقالت هيومن رايتس ووتش إن الأصوات المعارضة التي تُسمعُ في المخيمات تميل إلى انتقاد ادارة البوليساريو وليس هدفها السياسي في تقرير المصير للصحراويين. كما أن معظم وسائل الإعلام العاملة في مخيمات اللاجئين هي أجهزة تتبع البوليساريو، والتي لا تكرس تغطية تذكر لوجهات النظر التي تختلف عن وجهة نظر قيادة الجبهة.
في عام 2010، اعتقلت البوليساريو أحد سكان المخيم لأكثر من شهرين بعد أن تحدث عن دعم الحكم المغربي حينما كان في زيارة إلى الصحراء الغربية. ثم أرسلته البوليساريو عبر الحدود إلى موريتانيا ومنعته من العودة إلى مخيمات اللاجئين في الجزائر، حيث تعيش عائلته.
ومنذ ذلك الحين، أفاد بعض المنتقدين أن سلطات الجبهة قد استدعتهم للاستجواب، وقال صحفي يعمل لإذاعة البوليساريو أن المشرف عليه قام بتغيير وظيفته، وزميل له، انتقاماً منهما بسبب كتابة تقرير منتقد على موقع إلكتروني مستقل. لكن هيومن رايتس ووتش لم تجد أدلة على أن البوليساريو قد سجنت أي شخص خلال السنوات الثلاث الماضية بسبب آرائه أو نشاطه السياسي. كما لم تجد أي نمط من التعذيب من طرف جبهة البوليساريو، على الرغم من أنها قابلت رجلين زعما أن قوات الأمن التابعة لها أساؤوا معاملتهما جسديا في حوادث منفصلة أثناء احتجازها.
ونظمت مجموعات صغيرة من المتظاهرين المؤيدين للاصلاح مسيرات واعتصامات أمام المباني الإدارية ومكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في المخيمات، وعموما دون تفريقهم من قبل قوات أمن البوليساريو.
وخلال زيارة للسجناء وفي لقاءات مع محامي الدفاع، علمت هيومن رايتس ووتش بشأن مدنيين في المخيمات ممن حوكموا أمام محاكم عسكرية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بموجب أمر رئاسي لعام 2012 يمنح تلك المحاكم الاختصاص في جرائم المخدرات.
وقالت هيومن رايتس ووتش، إن محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية تنتهك المعايير الأساسية للقانون الدولي لحقوق الإنسان. وعلاوة على ذلك، تفتقر المحاكم العسكرية الصحراوية لدرجة الاستئناف، على عكس المحاكم المدنية. في ثماني حالات على الأقل، يظهر أن مدنيين متهمين أمام محاكم عسكرية قد احتجزوا في الحبس الاحتياطي لمدة أسابيع أو أشهر أكثر مما تسمح به أوامر احتجازهم من قبل المحكمة، أو أبقوا رهن الاعتقال بعد انتهاء مدة عقوبتهم.
وبشكل عام، فإن البوليساريو لا تلجأ الى تقييد سفر سكان المخيم نحو موريتانيا والصحراء الغربية بشكل تعسفي. لكن جبهة البوليساريو والسلطات الجزائرية يشددان الاجراءات الأمنية ونقاط التفتيش على طول الطرق، بالاستناد الى إلى مخاوف حول الإرهاب في منطقة الساحل وضرورة مكافحة التهريب.
في حالة الحجز القسري الحالية، زارت محجوبة محمد حمدي داف، وهي امرأة تبلغ من العمر 23 عاما وحصلت على الجنسية الأسبانية في عام 2012، عائلتها في المخيمات هذا الصيف ولكنها لم تعد على متن الرحلة الجوية المبرمجة في 18 أغسطس/آب 2014. قال القنصل الأسباني في الجزائر العاصمة، كريستيان فونت، لـ هيومن رايتس ووتش إنه علم بالحالة في أوائل سبتمبر/أيلول، وأن محجوبة حمدي داف أوضحت باستمرار رغبتها في العودة إلى أوروبا. ولم تتمكن هيومن رايتس ووتش من التحدث إلى محجوبة حمدي داف.
وقال سفير البوليساريو لدى الجزائر، إبراهيم غالي، لـ هيومن رايتس ووتش إن البوليساريو تحاول التفاوض مع الأسرة لـ "إقناعها" بالسماح للمرأة بالخروج من المخيم؛ وقال إنه في حين أن الهدف بالنسبة لـ محجوبة حمدي داف هو ممارسة خيارها في هذه المسألة، فإن "المجتمع الأبوي" الصحراوي، و "تقاليده"، و "ثقافته"، و "الروابط الأسرية المعقدة" تتطلب منهم التعامل مع المسألة بحذر.
ينبغي على سلطات البوليساريو أن توضح لجميع الأطراف المعنية أن الحجز القسري هو جريمة جنائية خطيرة، وعليها ضمان بأن المرأة قادرة على ممارسة حقها في حرية التنقل من خلال مغادرة المخيم، إن رغبت، والعودة إلى أوروبا. وقالت هيومن رايتس ووتش؛ في حين أن البوليساريو تدير مخيمات اللاجئين، فإنه تقع على الجزائر، في نهاية المطاف، مسؤولية ضمان حماية حقوق جميع الأشخاص المتواجدين على أراضيها.
كما وجدت هيومن رايتس ووتش أن أشكال الرق في المخيمات لا زالت مستمرة في بضع حالات معزولة، على الرغم من دعوة البوليساريو التي طال أمدها من أجل القضاء عليها ووجود قانون يجرم هذه الممارسة. والضحايا هم في الغالب صحراويون ذوي بشرة داكنة وتأخذ العبودية أساساً شكل العمل المنزلي غير الطوعي، وفقاً لجمعية حرية وتقدم، وهي جمعية مناهضة العبودية التي أسسها مجموعة من سكان المخيمات.
وثقت هيومن رايتس ووتش حالة والتي قال فيها أخ وأخت إن عائلة أخرى، تدعي أن والدة الطفلين كانت عبدةُ لديهم، اختطفتهما وأجبرتهما على العمل لدى الأسرة لمدة تصل إلى 18 عاما. أمنت البوليساريو الإفراج عنهما في 2013. وجمعت جمعية حرية وتقدم قائمة من حالات وقعت مؤخراً من العبودية المزعومة وتضغط على سلطات الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لانقاذ الضحايا.
ويتفحص تقرير "خارج الرادار" الأوضاع الراهنة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف. ولا يشمل ذلك السنوات التي سبقت وقف إطلاق النار في عام 1991، عندما ارتكب كل من المغرب والبوليساريو انتهاكات حقوق الإنسان أخطر بكثير من تلك التي تم ارتكابها منذ ذلك الحين. لم يتخذ أي من الطرفين خطوات جادة لتحديد المسؤولين عن تلك الانتهاكات السابقة ومحاسبتهم.
وقالت هيومن رايتس ووتش أن على جبهة البوليساريو إنهاء ولاية المحاكم العسكرية على المدنيين ومضاعفة جهودها للقضاء على جميع آثار العبودية. كما ينبغي على الجبهة ضمان أن سكان المخيمات أحرار في مواجهة سياساتها وقيادتها بشكل سلمي وحريتهم في الدعوة إلى خيارات أخرى غير استقلال الصحراء الغربية.
كما وينبغي على الجزائر أن تعترف علنا بمسؤوليتها القانونية لضمان احترام حقوق كل شخص على أراضيها، بما في ذلك سكان مخيمات اللاجئين التي تديرها البوليساريو.
وينبغي على مجلس الأمن الدولي توسيع ولاية بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان ورفع التقارير عنها في كل من الصحراء الغربية والمخيمات التي تديرها البوليساريو في الجزائر، أو إنشاء آلية بديلة تمكن الأمم المتحدة من توفير مراقبة منتظمة، ومستقلة، وميدانية لحقوق الإنسان والإبلاغ عنها.
المصدر: هيومن رايتس ووتش

البوليساريو تسعى للاستفادة من تجربة (سنيم) في مجال المعادن

نواقشوط (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ قال ممثل الحكومة الصحراوية في
استراليا وعضو المجلس الصحراوي للنفط والمعادن كمال فاضل، إن السلطات الصحراوية تجري اتصالات من الشركة الموريتانية للصناعة والمعادن (سنيم) من أجل الاستفادة من تجربتها التي وصفها بالرائدة في مجال المعادن.
وقال كما فاضل – في تصريح للأخبار الموريتانية – إن السلطات الصحراوية انتهجت منذ عشر سنوات سياسية خاصة في مجال التنقيب عن النفط والمعادن بالأراضي الصحراوية، في إطار ما سماه التحضير للمستقبل واستكمال سيادة الدولة الصحراوية على أراضيها، مضيفا أنه باعتبار أن استخراج المعادن يحتاج وقتا قررت السلطات الصحراوية أن تبدأ في هذه المرحلة حتى يكون مخزون البلاد من المعادن جاهز للاستغلال مع بداية الاستقلال الشامل.
وقال المسؤول الصحراوي، إن الهدف من هذه السياسية هو ردع مجهود "المحتل المغربي في جلب مستثمرين أجانب لاستنزاف خيرات الشعب الصحراوي من خلال التغرير بالمستمرين أو من خلال انتهاك هؤلاء المستثمرين للقانون الدولي".
وقال كمال فاضل، إن السلطات الصحراوية وفقت حتى الساعة في توقيع 9 اتفاقيات في مجال النفط والمعادن كان آخرها اتفاق وقع 19 أكتوبر الماضي مع شركة "هانيروز" الاسترالية، حيث تم الاتفاق مع هذه الشركة.
على أن تقوم بمسح أجيولوجي مقابل حصولها على أولية في التنقيب بالمنطقة، مضيفا أنهم استلموا تقريرها عن المسح الجيولوجي وأكد المسح أن الأراضي الصحراوية تمتلك ثروات معدنية ونفطية كبيرة.
وأضاف:"جهود هذه الشركة وعرضها الذي قدمت في النسخة الثالثة من معرض المعادن بنواكشوط يدل على عدالة القضية الصحراوية والاهتمام الذي حظي به هذا العرض يدل على أننا مقبلين على تطور مهم في مجال التعدين في الصحراء الغربية، هذه المرة الأولى التي يقدم فيها عرض للصحراء الغربية في معرض للمعادن".
وقال المسؤول الصحراوي، إنه يتمنى أن يبذل الرئيس الموريتاني الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي محمد ولد عبد العزيز جهودا من أجل التوصل إلى حل عادل للقضية الصحراوية.

أمام موريتانيا اليوم 3 خيارات: الحوار الجاد أو الدولة الفاشلة أو الإنقلابات العسكرية

نواكشوط (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ أكدت المعارضة الموريتانية في
وثيقة سياسية أنهت تحريرها للتو وشخصت فيها واقع البلد «أن أمام موريتانيا ثلاثة خيارات لا رابع لها هي القبول بحوار جدي جامع بين النظام والمعارضة بضمانات حقيقية، أو الإنزلاق نحو الدولة الفاشلة أو الإنغماس من جديد في الإنقلابات العسكرية».
وأعدت هذه الوثيقة التي اطلعت «القدس العربي» على مسودة لها، لجنة ضمت عددا من كبار منظري المعارضة وقادة أحزابها، وهي تعتبر بداية استئناف المعارضة الموريتانية لنشاطها بعد سبات سياسي كامل استمر لعدة أشهر.
وحللت الوثيقة التي ستعرض قريبا على الهيئة القيادية لمنتدى المعارضة الموحد، حالة موريتانيا السياسية والإقتصادية والإجتماعية، كما عرضت بشكل يبدو محايدا، نقاط ضعف وقوة كل من النظام الحاكم والمعارضة، وحددت على أساس ذلك ما ينتظر مستقبل موريتانيا من آفاق وخيارات.
وتحدثت الوثيقة عن الواقع السياسي والاجتماعي الراهن الذي تعيشه موريتانيا، فأكدت أنه يتميز بأمور من بينها «تهديد الوحدة الوطنية واستمرار سياسات التهميش التي لا تراعي التعدد والتنوع الثقافي والاجتماعي، والتمادي الرسمي في تجاهل مخاطر ممارسات الاسترقاق، والفساد والنهب والاستحواذ على موارد البلد من طرف فرد أو، على الاكثر، من طرف مجموعة استولت على السلطة بالقوة، وتدجين مؤسسات الدولة وتقزيمها، وتدهور التعليم والصحة والعدالة، والتلاعب بالانتخابات».
وتضمنت الوثيقة خطة عمل ستنتهجها المعارضة في المرحلة القادمة تقوم أساسا على النضال السلمي لتغيير أوضاع البلد عبر دفع نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز نحو القبول بحوار جاد مع أطياف المعارضة بضمانات حقيقية.
وأكدت المعارضة الموريتانية «إيمانها بالحوار الصريح والمسؤول باعتباره الخيار الأساسي للتوصل الى حل توافقي لمشاكل البلد، إلا أن الدخول في هذا الحوار ونجاحه مرهونان بالتزام واضح ومؤكد من كل القوى الحية في موريتانيا بالقيام بحملات تعبئة مكثفة ومستمرة يشارك فيها كل من يطالب بالتغيير الديمقراطي».
وأكدت المعارضة في تناولها لنقاط ضعفها «أن النشاط المعارض في موريتانيا تنقصه الرؤية الواضحة المسنودة بخطة عمل محددة الأهداف ومحددة الوسائل».
وأشارت الوثيقة إلى أن «نشاط المعارضة ظل محصورا في ردات فعل موسمية مع أن اللازم هو تحديد هدف أساسي وترتيب للأولويات».
وشددت الوثيقة على أن «الهدف الرئيسي للنشاط المعارض يجب أن يشمل التغيير الحقيقي الذي يمكن من إرساء ديمقراطية حقيقية في دولة قانون يحافظ فيها جميع الموريتانيين على وحدتهم الوطنية في إطار من الحرية والمواطنة والمساواة».
ولم تخف المعارضة الموريتانية في وثيقتها «أن خيارها للمرحلة المقبلة هو العمل السياسي السلمي والديمقراطي بما يضمن تغيير حالة البلد نحو الأحسن».
وحذرت الوثيقة مما أسمته «انجراف موريتانيا نحو سيناريوهات قد يدفع لها تعفن الأوضاع والإنفجار الإجتماعي، من بينها سيناريو الدولة الفاشلة وسيناريو الإنقلابات».
ولتفادي هذه السيناريوهات الخطيرة على مستقبل البلد أكدت المعارضة «أن الطريق الوحيد الذي سيحفظ موريتانيا من هذه الإنزلاقات هو التوجه إلى حوار حقيقي بين النظام والمعارضة».
لكن الإشكال الكبير الذي لم تجب عليه الوثيقة هو تحديد السبيل الموصلة لإقامة هذا الحوار الذي سبقته حوارات فشلت كلها قبل أن تبدأ.
يذكر أن منتدى المعارضة الموريتانية يعد حاليا لاستئناف نشاطاته السياسية وهو ما سيتم عبر تجديد هيئاته القيادية وإقرار وثيقة عمله السياسي للمرحلة المقبلة إضافة لتحديد مسارات معركته التي ستجدد الآن ضد نظام الرئيس ولد عبد العزيز الذي يخوض غمار مأموريته الثانية والأخيرة.
وكانت المعارضة الموريتانية قد توحدت بجميع أطيافها واتحاداتها النقابية مستهل السنة الجارية في منتدى واحد لمواجهة نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
وخاضت المعارضة في منتداها الجديد حوارا مع النظام الموريتاني للإتفاق على صيغة لتنظيم الإنتخابات الرئاسية في يونيو /حزيران الماضي إلا أن هذا الحوار قد فشل وهو ما قاد المعارضة لمقاطعة الإنتخابات المذكورة.
وفيما يرى النظام أن مقاطعة المعارضة للإنتخابات لم تغير شيئا في سير الإستحقاق الرئاسي ولا في نتائجه، تجزم المعارضة بأنها نجحت في منع كبار السياسيين من الترشح مما جعل النظام يستخدم مرشحين مغمورين في هذا الإستحقاق، كما تجزم المعارضة بأن دعوتها لمقاطعة الإنتخابات الرئاسية قد نجحت إلى حد كبير.
وإذ كانت المعارضة لم تتمكن من منع الرئيس ولد عبد العزيز من تحقيق نسبة نجاح جاوزت الثمانين في المئة، كما لم تتمكن من منع الدول الغربية من الإعتراف بنتائج الإنتخابات وتهنئة الرئيس عزيز، فإن المعارضة تفتخر بتمكنها مما يسميه قادتها «تعرية نظام الرئيس عزيز وكشفه على حقيقته أمام الجميع»
المصدر: عبد الله مولود ـ القدس العربي

فعاليات تخليد الذكرى الـ 39 للوحدة الوطنية بجمهورية كوبا

هافانا (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ المدرسة اللاتينية للطب، هافانا، 15
اكتوبر بمناسبة الذكرى الـ 39 لإعلان الوحدة الوطنية، 12 اكتوبر، كان للطلبة الدارسين بكوبا بالتنسيق مع السفارة الصحراوية دور فعال في الإحتفال بهذه المناسبة المجيدة و ما تخللها من انجاز و إلتحام لجماهيرنا و وحدتنا الوطنية حيث خلد الطلبة الصحراويين بالمدرسة اللاتينية للطب هذا اليوم التارىخي في مسيرة كفاحنا بعدة نشاطات سياسية، رياضية و ثقافية، ففي الجانب الرياضي نظمت النسخة الاولى للدوري الصحراوي لكرة القدم بمشاركة متميزة للعديد من الدول و الذي كان فيه الفوز من نصيب دولة جنوب افريقيا الشقيقة بعد تخطيها عقبة دولة تشاد في نهائي ممتع و شيق ابهر فيه اللاعبون الجماهير الغفيرة التي ساهمت في فعاليات هذا اليوم معلنة عن تضامنها و تأزرها الدائم مع قضيتنا الوطنية.
و في نفس السياق نظم معرض يوثق مسيرة كفاحنا الوطني و نضالات جماهرينا في المناطق المحتلة و جنوب المغرب.

الجمعة، 17 أكتوبر، 2014

«داعش» يحلق بمقاتلات حربية فوق مدينة حلب ويتدرب على يد ضباط عراقيين

حلب (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ في تطور خطير، كشف المرصد
السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم «داعش» يحلق بمقاتلات حربية فوق مدينة حلب ويتدرب على يد ضباط عراقيين على قيادة هذه الطائرات، في حين قال الجيش الأميركي إنه لا علم له بأي طلعات جوية للتنظيم.
قام مسلحون ينتمون إلى تنظيم «الدولة الإسلامية» المعروف إعلاميا بـ»داعش» بالتحليق في سماء حلب في سورية بطائرات حربية استولوا عليها بعد سيطرتهم على مطارات عسكرية سورية، وذلك تحت إشراف ضباط عراقيين سابقين، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان أمس.
وقال المرصد في بيان إن تنظيم «الدولة الاسلامية» المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق المجاور «أصبح يمتلك ثلاث طائرات حربية قادرة على الطيران والمناورة، يعتقد انها من نوع ميغ-21 وميغ-23».
وأضاف «يشرف ضباط عراقيون من الجيش العراقي (الذي تم حله) وهم عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية على تدريب المزيد من عناصر التنظيم اصحاب الخبرات على قيادة هذه الطائرات من خلال دورات تدريبية».
وذكر أن هذه التدريبات تجري «في مطار الجراح العسكري، او ما يعرف بمطار كشيش العسكري، الواقع في ريف حلب الشرقي، والذي يعد اهم معسكرات تنظيم الدولة الاسلامية في سورية».
ونقل المرصد عن سكان في حلب بشمال سورية قولهم انهم «شاهدوا طائرة على الاقل تحلق على علو منخفض في اجواء المنطقة بعد اقلاعها من مطار الجراح العسكري، علما انها ليست المرة الاولى التي يشاهد فيها السكان تحليق لطائرة تقلع من المطار على علو منخفض».
ولم يذكر المرصد تاريخ قيام عناصر التنظيم بالتحليق بالطائرات.
وبحسب المرصد، فقد استولى تنظيم «الدولة الاسلامية» على هذه الطائرات بعد سيطرته على المطارات العسكرية التابعة للنظام في محافظتي حلب والرقة، مشيرا الى انه من الصعب التأكد مما اذا كان تنظيم «الدولة الاسلامية» يمتلك صواريخ لاستخدامها في هذه الطائرات. ويسيطر التنظيم المتطرف على مطار الطبقة العسكري في الرقة بشمال سورية، والجراح في حلب، والبوكمال في دير الزور في شرق البلاد.

مجموعة أكديم إزيك تدين بشدة الإعتداءات المغربية والعنف ضد الصحراويين

سلا (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ ادان المعتقلون السياسيون الصحراويون
مجموعة أكديم إزيك 
الإعتداءات المغربية والإمعان في ممارسة أقصى درجات العنف ضد الصحراويين لمجرد تشبثهم بالدفاع عن حقوقهم المشروعة التي تكفلها لهم مواثيق وقرارات الأمم المتحدة وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير وذلك خلال منع المواطنين الصحراويين من تنظيم وقفة سلمية دعت لها تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية "تحت شعار الوحدة الوطنية الحصن الحصين لحماية المكتسبات" .
وفيما يلي نص البيان :
يبدو أن النظام المخزني المغربي لازال مصرا على ممارسة شتى أنواع الإعتداءات والإمعان في ممارسة أقصى درجات العنف ضد الصحراويين لمجرد تشبثهم بالدفاع عن حقوقهم المشروعة التي تكفلها لهم مواثيق وقرارات الأمم المتحدة وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير ؛ حيث أقدمت سلطات الإحتلال المغربي بمدينة العيون المحتلة يوم الأربعاء -15-10-2014- على منع المواطنين الصحراويين من تنظيم وقفة سلمية دعت لها تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية "تحت شعار الوحدة الوطنية الحصن الحصين لحماية المكتسبات" .
هذه الوقفة التي تدخل في إطار الحملة الوطنية والدلية من أجل وضع ألية أممية مستقلة للمراقبة والتقرير عن وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية والتي درجت على تنظيمها تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية كل مرة في الشهر جوبهت بتدخل قوات الإحتلال المغربي بمختلف تشكيلاتها بزي رسمي ومدني .
وقد أدى ههذا التدخل القمعي والوحشي الذي لم يميز بين النساء والشيوخ والأطفال إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المتظاهرين المسالمين ؛ إصابة بعظهم خطيرة "حالة الناشط الحقوقي الصحراوي لحسن دليل".
وإذ ندين و بشدة هذه الممارسات الفظيعة والمتكررة المرتكبة من طرف الدولة المغربية ضد أبنا شعبنا في الجزء المحتل من الصحراء الغربية الواقعة تحت المسؤلية المباشرة للأمم المتحدة في إنتظار تصفية الإستعمار.
فإننا نعلن عن تضامننا اللامشوط مع تنسيقية الفعاليات الحقوقية الصحراوية ومن خلالها كافة الجماهير الصحراوية.
ونطالب المنتظم الدولي والجمعيات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان وكل الضمائر الحية إستعمال كل وسائل الضغط الممكنة على الدولة المغربية من أجل توسيع صلاحية بعثة الأمم المتحدة للإستفتاء في الصحراء الغربية "مينورسو" لتشمل حماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن أكثر من 650 مختطف صحراوي مجهول المصير لدى الدولة المغربية ووقف نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية وتفكيك جدار الذل والعار الذي يقسم الشعب والأرض الصحراويين .
الدولة الصحراوية المستقلة هي الحل .
المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك السجن المحلي سلا 1-

البوليساربو تستجيب لمطالب الشعب و ترفض مساعدات بلنسيا المشروطة

مدريد (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ أكد ممثل جبهة البوليساريو في اسبانيا
السيد بشرايا بيون، ان الجمهورية الصحراوية ترفض المساعدات المقدمة من طرف مندوبية بلنسيا، جاء ذلك في لقاء مع صحيفة ‘‘ليبانتي‘‘ التي تصدر في مقاطعة بلنسيا.
وفي رده على سؤال الصحيفة حول وجهة نظره عن قرار مندويبة بلنسيا التي قررت قطع المساعدات عن الشعب الصحراوي، أجاب  بشرايا بيون قائلا: "نحن نثمن جميع المساعدات التضامنية النبيلة و غير المشروطة التي تقدم لشعبٍ يعاني منذ سنة 1975 نظراً لعدم تحمل إسبانيا لمسؤلياتها التاريخية.
الشابة الصحراوية محجوبة ماهي الا فرد من الشعب الصحراوي، انها شخص واحد. وفي المقابل، هذا القرار، يعاقب الشعب برمته، بما في ذلك الأطفال".
واضاف ممثل جبهة البوليساريو في مقابلته "نحن نأسف لحدوث هذا الأمر. كم من صحراوي يحمل الجنسية الإسبانية توفي في العيون على ايادي مغربية و لم يتكلم احد".
واستطرد يقول "فيما يخص قرار مندوبية بلنسيا، نحن لنا كرامة و الكرامة لا تباع لا بمئة الف يورو و لا بخمس مئة الف يورو. لن نستقبل اي مساعدات مشروطة او بمقابل"
وفي رده على سؤال حول عودة المساعدات اذا تم حل مشكلة محجوبة، قال بشرايا بيون ان الشعب الصحراوي يقدر بصدق الدعم الانساني و لا رغبة لنا في الدعم المشروط و الذي يكون بالمقابل.
و شدد على ان الشعب الصحراوي لن يطلب مجدداً مساعدات من مندوبية بلنسيا، لأن هذا القرار غير منطقي و لا يتماشى مع مباديء التضامن.

المساعدات الانسانية وحقوق الانسان اسلحة للابتزاز وانتزاع ابناء الصحراويين منهم

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ يتذكر الغرب عادة "احترام
حقوق الانسان" كلما تعلق الامر بمصالحهم، متجاهلين انتهاكاتهم التي تئن لها الشعوب المقهورة في مشارق الغرب ومغاربها.
هذه المرة تحاول وسائل اعلام اسبانية الدخول من بوابة حقوق الانسان للاستثمار في ملف الشبابة الصحراوية التي منعتها عائلتها الصحراوية من السفر الى اسبانيا للالتحاق بعائلة اسبانية احتضنتها منذ سنوات للدراسة.
وتشهر سلاحي "المساعدات الانسانية" و"حقوق الانسان" في وجه الصحراويين لانتزاع ابنائهم منهم، بعد ثقة عمياء سادت بين العائلات الصحراوية والعائلات الاسبانية لعقود من الاحتكاك المباشر والزيارات المتبادلة.
وتحاول بعض وسائل الاعلام الاسبانية تناول الموضوع من هذا المنظور متجاهلة الظروف التي ادت الى المشكل وهو اللجوء الذي يعيشه اكثر من 190 الف لاجئ في ظروف قاسية بسبب الاحتلال المغربي وتنصل اسبانيا من مسؤولياتها التاريخية في انسحابها عن اقليم كانت تديره دون تسليم السلطة لاهله ونقل الادراة اليهم ما فتح الباب امام اطماع الجيران والمؤامرة التاريخية في اتفاقية مدريد التي قسمت الصحراء الغربية بين قوى الاستعمار حينها المغرب وموريتانيا واسبانيا.
وفضلا عن ضياع حقوق الالاف من الصحراويين الذين يحملون الجنسية الاسبانية منذ الاستعمار الى اليوم، ومئات العمال الذين كانوا يعملون في الشركات الاسبانية تبقى اسبانيا تتهرب من فتح الملف المطوي تحاول وسائل اعلامها اليوم الاستثمار في قضية شابة صحراوية لها عائلة يؤرقها اغتراب ابنتها في احضان عائلة اسبانية تمارس عليها الوصاية وتستثمر في فقرها ووضعها الانساني لتبتز بها شعب بكامله.
نائب مسؤول التعاون الدولي بمقاطعة بالينثيا الجهوية باسبانيا وبحسب وكالة الانباء الاسبانية اعلن يوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي عن تعليق المساعدات التي كانت تمنحها المقاطعة في اطار دعمها للشعب الصحراوي والتي تقدر ب 107.000 يورو.
لكن رد ممثل جبهة البوليساريو في اسبانيا بشرايا بيون كان حاسما برفض الابتزاز والمساعدات المرهونة بشروط.
ما يمكن ان نستخلصه ان اسلحة المستعمر السابق تبقى بوسائل اليوم وان 
ازدواجية الغرب المفضوحة تظهر جليا كلما تعلق الامر بمصالحهم ولتذهب مصالح غيرهم للجحيم.

مجلس الامة الجزائري يستقبل وفد برلماني صحراوي ويؤكد تمسكه بموقف الجزائر الثابت في دعم كفاح الشعب الصحراوي العادل

الجزائر(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ استقبل يوم الخميس بمقر مجلس الامة
الجزائري الوفد البرلماني الصحراوي الذي يقوم بزيارة الى الجزائر في إطار دورة تكوينية ينظمها المجلس الشعبي الجزائري حيث كان في استقبالهم نائب رئيس مجلس الامة السيد محمد لزهر سحري، نيابة عن رئيس مجلس الامة السيد عبد القادر بن صالح.
محمد لزهر سحري رحب بالوفد الصحراوي معبرا عن موقف الجزائر الثابت في دعم نضال الشعب الصحراوي من اجل الحرية وتقرير المصير.
واكد خلال كلمة باسم رئيس مجلس الامة على تشبث مجلس الامة بموقف الجزائر الثابت في دعم القضية الصحراوية، والدفاع عنها انطلاقا من دعم الجزائر لكافة القضايا العادلة في العالم.
مضيفا ان الجزائر لا تبخل على الاشقاء في الجوار وكامل المنطقة مما يدعم الاستقرار لانها تؤمن بالتعاون والتكامل لبناء الصرح المغاربي، والاسهام في الجهد في احلال السلم والامن وما يحقق الرفاهية للشعوب، كما انها لاتدخر جهدا في دعم القضايا العادلة في العالم كمواقف ثابتة تميز سياستها الخارجية وهو ما يظهر في جهود الجزائر في مالي وليبيا وتونس وقضية الشعب الصحراوي الذي نتمنى له الانعتاق وتقرير المصير.
تبقى قضية الشعب الصحراوي هي اخر قضية تصفية استعمار في القارة الافريقية ومسجلة لدى اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار بالامم المتحدة وماضاع حق وراءه طالب".
رئيس الوفد الصحراوي السيد البشير حلة اسماعيل اشاد بالدور الذي يلعبه مجلس الامة في المرافعة عن القضية الصحراوية في المحافل الدولية مذكرا بالدور التاريخي للجزائر في احتضان اللاجئين الصحراويين في فترة عصيبة كان الشعب الصحراوي يتعرض فيها لحرب ابادة جماعية على يد قوى الاستعمار من الشمال والجنوب فكان الملاذ يضيف رئيس الوفد الصحراوي "الجزائر التي فتحت ذراعيها وقلبها للشعب الصحراوي، ومنذ ذلك الحين والجزائر تقدم الدعم والمؤازرة للقضية الصحراوية، وهذا ما لايمكن ان ينساه الشعب الصحراوي للجزائر حكومة وشعبا".
ليقوم الوفد بجولة في مرافق مجلس الامة ويطلع على الهياكل والمهام المنوطة به.












المفوض الأوروبي ستيفان فول : الصحراء الغربية " إقليم غير مستقل"

بروكسل (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ صرح المفوض الأوروبي المكلف
بتوسيع سياسة الجوار الأوربية ستيفان فول يوم الأربعاء إن الصحراء الغربية تعتبر " إقليما غير مستقل" و أن المغرب يعد "في الواقع سلطة مديرة ".
في رد على برلماني أوروبي باسم المفوضية الأوروبية أكد السيد فول انه وفق موقف الأمم المتحدة الذي ينضم إليه الاتحاد الأوروبي تعتبر الصحراء الغربية " إقليما غير مستقل" و أن المملكة المغربية تعد "في الواقع سلطة مديرة "
و أضاف المسؤول الأوروبي أن المغرب مطالب بالالتزام بمبادئ القانون الدولي فيما يخص استغلال الموارد الطبيعية للأقاليم غير المستقلة التي تراعي أساسا " مصالح" سكان هذا الإقليم.
و حسب السيد فول فان الاتحاد الأوروبي يسهر على أن تكون كافة اتفاقاته مطابقة للقانون الدولي سواء من خلال أحكام خاصة آو الآليات الأخرى المعالجة من طرف مختلف اللجان الثنائية في إطار اتفاق الشراكة.

الصحراويون يرفصون سياسة الابتزاز التي تمارسها حكومة بالينثيا الجهوية ويطالبون بموقف واضح من القيادة الصحراوية

الصحراء الغربية (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ عجت مواقع التواصل
الاجتماعي بجدال كبير حول قضية سياسة الابتزاز التي انتهجتها حكومة بالينثا المحلية باسبانيا، وانتفضت الأوساط الصحراوية ضد قرار مندوبية بلنثيا، التي يترأسها السيد الفونسو روس من الحزب الشعبي. ويعتقد الصحراويون انه وبغض النظر عن النتيجة النهائية لموضوع الشابة المحجوبة محمد، فقد اصبح من الواضح ان المساعدات المقدمة من طرف مندوبية بلنثيا لا تتناسب إطلاقا مع خصوصيات الشعب الصحراوي و لذلك هي مرفوضة جملة و تفصيلا و ينبغي على تلك المندوبية البحث عن جهة أخرى لتقدم لها تلك المساعدات.
وتولد شبه اجماع شامل يطالب السلطات الصحراوية ان تعلن عن عدم رغبتها في اي نوع من المساعدات القادمة من مقاطعة بلنثيا. لان قرارها الاخير يمس بشكل مرفوض بكرامة الشعب الصحراوي..
وهذه عينة من تعاليق بعض النشطاء الصحراويين على موقع الفيسبوك للتواصل الاجتماعي حول قضية سياسة الابتزاز التي مارستها حكومة بالينثيا الجهوية.
اسلامة الناجم :
من حيث المبدأ نرفض كل اشكال الابتزاز والاستغلال من اي كان ومهما كان الاغراء. فالكرامة لا مساومة فيها اوعليها. لكن لنناقش الامر بهدوء وعمق لنحدد جذور المشكل ونعالجه علاجا اكثر فاعلية . مافعلته حكومة بالينثيا "مبرر" من وجهة النظر الديمقراطية فهي حكومة منتخبة للدفاع عن مصالح مواطنيها وهذا مافعلته وبالتالي لا يلام من يدافع عن مصالحه اللوم على من فرط .فيها ثم ان اختلاف الثقافتين الصحراوية والاسبانية يعمق المشكل بل هو سببه ذلك ان القوم يمنحون للفرد مسؤولية واستقلالية غير محدودة ولا يعترفون باي سلطة اخرى عليه ولو كانت اسرته. وقد تكون محجوبة اختارت العائلة الاسبانية التي من الواضح انها احتضنتها صغيرة وكبرت عندها وهذا من الاخطاء الكثيرة التي اوقعنا فيها حسن النية والغفلة عن الاختلافات الكثيرة بيننا وبين الاخرين والتي لا نتذكرها الا ساعة الكارثة، ان طول بقاء الطفل وهو صغير صفحة بيضاء عند عائلة اخرى سينمي علاقته الوجدانية بها وسيتقلص تدريجيا شعوره تجاه اسرته الاصل من هنا تنبع المشكلة وهذه ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة ما لم نضع حد لهذه الظاهرة. اعتقد ان الحل عند محجوبة و اهلها في ان تقول بوضوح انها تختار عائلتها وانها ليست مخطوفة واو مرغمة ومهما اختلفنا مع القوم او انتقضنا ازدواجية معاييرهم فهذه تبعا لثقافتهم وقانونهم قضية حقوق انسان. كما ان الحل عند ممثلينا هناك عليهم توضيح المسألة للراي العام البالينثي وان لا يتركوا شرخا يؤثر على العلاقة بيينا وبينهم او يتسلل منها العدو ثم ان هناك محامين صحراويين معتمدين وعلى اطلاع بالقانون الاسباني وثغراته .
امباركة اعلينا :
الدعم الإنساني المشروط :
في بادرة ليست هي الأولى من نوعها تقرر مقاطعة بالنثيا الإسبانية وقف معوناتها للبوليساريو حتى عودة الشابة الصحراوية والحاملة للجنسية الإسبانية محجوبة الى احضان عائلتها بالتبني في المقاطعة سالفة الذكر
وإني لأعجب من كيفية توظيف ما يسمى بالدعم الإنساني إلى أداة للمساومة ولي الذراع كلما إنفعل المانح
إن ماكانت تمنحه هذه المقاطعة لا يمكن ان تمثل قطرة من بحر السخاء الليبي الذي إنقطع فجأة منذ اكثر من 30 سنة وقلة هم الذين يكادون تذكره اليوم
وإذا كانت مقاطعة بالنثيا ترهن عودة الدعم بعودة الفتاة التي تتواجد اليوم غريبة بين افراد عائلتها الحقيقية التي تحاول ترميم شروخ في شخصيتها احدثتها تنشئة اعلنت القطيعة على ماضي الفتاة وحاولت اجتثاثها من جذورها فإن هذه الحالة الغير فريدة من نوعها تدعو الى مراجعة الكثير من بروتوكولات الصداقة مع الأجانب حتى لايتحول الاطفال والفتيات إلى أسلحة بيضاء تشهر في وجوهنا داخل أروقة الظلام
ولمثل هذا الدعم المشروط اقول (عاش الديك ما يعرف لفريك )
بوزيد الصديق :
قرار حكومة بالنثيا المتعلق بربط المساعدات الانسانية بعودة الفتاة الصحراوية ليس هو مساومة لجبهة البوليساريو فحسب و انما هي اهانة كبيرة للشعب الصحراوي كافة و لثقافته و تقاليده.
و لا اظن ان هناك من سيخضع لهذه المساومة..فاليقطعوا مساعدات بالنسيا و مورسيا و حتي جميع المناطق الاسبانية... و كما قلتي الجبهة لم تخضع لمساومات ليبيا سنة 1984 و مساعداتها كانت تقدر بعشرات ملايين الدولارات، و مع ذلك لم تنتهي الدنيا بل استمر كل شئ؛ و كسبنا انتصارات في كل الميادين، العسكرية و السياسبة و لاجتماعية. رغم ان ليبيا حولت المساعدات الي المغرب.
محمد الراجل بوباه :
كل ما يروجون له من هيئات ومنظمات خيرية وإنسانية ليست سوى أذرع للأجهزة الاستخبارية أو قرون استشعار لجهات دينية تبشيرية... تقوم بتوزيع الهزيل لقاء استكشاف المنطقة المستهدفة.
اتفرح داهي :
لن والم نساوم ابدا في كرامتنا والأرزاق بيد الله
عالي امبارك مولود :
اتساءل فقط مادخل مشكل فرد و عائلة , بمساعدات انسانية لللاجئيين , يبدو ان العائلة التى كانت تستضيف الشابة الصحراوية ذات نفوذ قوي على الحكومة البالنثية , فان تساعد فرد شى لا ضير فيه ولكن ان تقطع مساعدات كنت تعطيها بصفة انسانية تعين بها الالاف من اللاجئيين بسبب فرد فهذا يعنى انك غير انسانى وانما منافق و متمصلح , احنا علتنا كانت ولا زالت فى السياسة الاسبانية واظن ان دولتنا مشكلتها انها بلا رقبة مع الكثير من الاجانب و قياداتنا تراعى فى اغلب الاحيان و بكثير من المبالغة امنيات و توسولات الاجانب و تحقق لهم امنياتهم وما يتمنون حتى ولو كان احيانا على حساب او ليس فى صالح سياسة الدولة و الشعب الصحراوى و ذالك محابات لهم ولانهم من المتضامنين و المعاونين الذين يجلبون الدعم للقضية و هذا الاسلوب منذ اكثر من ثلاثين عام قائم عند الكثيرين ان لم اقل كل المسؤولين و الدبلوماسيين الصحراويين مما انتج عقلية و قناعة عند اغلبية المتعاونين { و الكثير منهم الا السراقة ذا نعرفوه احنا كاملين} انه بامكانهم فعل و قول ما يحلو لهم فى الدولة الصحراوية بدون رادع . ان الاوان للدولة الصحراوية ان توقف هذه الفوضى و تضع لكل واحد حده و مكانته ليعرف الجميع ان الدولة الصحراوية دولة وليست فوضى او سراب ولها مبادى و حدود و شعبها له مشاعر و عادات و تقاليد ومن لم يعجبه ذالك لا يتضامن معنا وليدعنا وشاننا و من يحاول تطويعنا لمصلحته و ارائه و ايديولوجياته فليذهب الى الجحيم هو ومساعدته.
ابن الساقية :
و ماذا جلبت إسبانيا لنا غير الويلات
النانة الرشيد :
فالتذهب اسبانيا كلها للجحيم و ليست بالنيثيا وحدها
اسلوت محمد :
رحم الله الراحل هواري بومدين ...
نحن شعب لأ يفضل الخبز علئ الكرامة
عمار اندور :
فلتذهب اسبانيا للجحيم ، لسنا ممن يبيع كرامته أو فلذات كبده مقابل الخبز.
رشيد زين الدين :
المشكل عن نحن نعطو تركتنا لنصارة لغرض العلاج و الدراسة او فقط من اجل ارضاء عائلة نصرانية مقابل مبلغ مالي من كل فترة معينة و للاسف الشديد العائلة الصحراوية البريئة تدفع الثمن في المستقبل و يالالي مزين امثلتنا الشعبية و مقل ما انطبقو منها ايقول المثل (الي انشرلك طرفو ﻻ تقعد اعليه) مع تحميل الحكومة المسؤلية لم تقم بتنبيه المواطنين بمخاطر هذه الظاهرة.
عثمان الشيخ :كل مرة ينفضح فيها المتشدقين في الغرب بمسألة حقوق الانسان عندما تمس مصالحهم ,فيرمون بحقوق الشعوب عرض الحائظ,فهذه ليست المرة الاولى التي تتم فيها مقايضة المساعدات بحقوق الانسان .
المصدر: المستقبل الصحراوي

الاكثر تصفح خلال اسبوع

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More