الشباب الصحراوي بين مطرقة الواقع وسندان الهجرة

عاني دول الشمال من الامواج البشرية التي تجتاحها بحثا عن ملاذ امن من الحروب والنزاعات المسلحة، والطمع في تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي

لؤلؤة المحيط التي حملت في داخلها هموم شعبها ورسالة قضيتها..

مريم الحسان صوت قوي ومتميز ومقاوم، صوتٌ حميمي صاغتهُ مسارات نضال شعب بأسره

الدخول الاجتماعي الجديد هل سترحل الحكومة عن عادتها القديمة؟

مع بداية الدخول الاجتماعي الجديد تتعدد الاسئلة حول ما يمكن ان تقدمه الحكومة في ظل غياب دور البرلمان الذي تقلص دوره مع التحضير لعقد المؤتمر الرابع عشر للجبهة.

الجيش البرازيلي يبحث مع قيادة المينورسو الأوضاع الأمنية بالمنطقة والتحديات التي تواجهها

قام وفد يمثل قيادة العمليات البرية بالجيش البرازيلي خلال الفترة من 09 الى 13 اوت الجاري بزيارة الى بعثة المينورسو قصد تقييم الوضع الأمني والتحديات التي تواجهها البعثة الأممية.

الامين العام للامم المتحدة: النزاع في الصحراء الغربية يجب أن يحل في أقرب وقت ممكن

أوضح الأمين العام للامم المتحدة السيد بان كي مون الاثنين “أن المجتمع الدولي لا يمكنه أن يقف موقف المتفرج عندما يفقد عشرات الآلاف من اللاجئين الصحراويين الثقة في التوصل إلى حل للقضية الصحراوية”

الحكومة السويسرية تخطر دول العالم بانضمام جبهة البوليساريو لاتفاقيات جنيف

وجهت وزارة الخارجية السويسرية رسائل إلى الدول الأعضاء في اتفاقيات جنيف لعام 1949، بما فيها المغرب تعلن من خلالها انضمام جبهة البوليساريو والتزامها بتطبيق اتفاقيات جنيف لعام 1949 والبروتوكول الأول في النزاع الدائر بينها والمملكة المغربية”.

في ذكرى وقف اطلاق النار بين البوليساريو والمغرب: كيف يؤطر الإتصال استتباب السلام وردم الهوة بين الاشقاء..؟!

اذا كانت قوة خفية، تمكنت ،خلال العقود الماضية ، بان تمارس دور"التعتيم" تارة، و"المغالطة" تارة اخرى او "المزايدة"

الاثنين، 31 أغسطس، 2015

وزير زيمبابوي يؤكد موقف بلاده الداعم لكفاح الشعب الصحراوي من اجل الاستقلال

هراري 31 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- استقبل اليوم الاخ الديش محمد الصالح، سفير الجمهورية بزيمبابوي،
من طرف السيد كريسوفر موتسفانقوا Christopher Mutsvangwa ‏ وزير خدمات قدماء الحرب، متعاوني الحرب والسجناء السياسيون السابقون، بمقر وزارته بالعاصمة هراري.
وخلال اللقاء اكد الوزير الزيمبابوي على ثبات موقف بلاده الداعم للكفاح التحريري للشعب الصحراوي،‏ مبرزا ".. ان جمهورية زيمبابوي، رئيسا، حكومة وشعبا، ظلت الى جانب الشعب الصحراوي في كفاحه من اجل حريته وتحرير ارضه، كما ادانت وتدين الاحتلال المغربي للصحراء الغربية. وستبقى زيمبابوي مع اخوانها الصحراويين، جنبا الى جنب، حتى التحرير الكامل لتراب الجمهورية الصحراوية..."
ويضيف الوزير الزيمبابوي " اننا نتٲسف لا ستمرار معناة الشعب الصحراوي، ونتٲسف لعدم تمكن لامم المتحدة من تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير عبر تنظيم استفتاء حر عادل ونزيه..‏ ونناشد المنتظم الدولي الى تكاثف الجهود لوضع حد للتعنت المغربي وتصفية سريعة للاستعمار من الصحراء الغربية.."
من جهته، وبعد ان ٲشاد بالدعم المستمر لجمهورية زيمبابوي للكفاح العادل للشعب الصحراوي وما قدموه قدماء الحرب بالخصوص نصرة للحق، اطلع الاخ السفير مستقبله على آخر تطورات القضية الوطنية على ضوء توقف عملية تنظيم استفتاء تقرير المصير بسبب تنصل المملكة المغربية من التزاماتها بهذا الخصوص وبالمقابل استمرارها في سياسات القمع والترهيب داخل مناطقنا المحتلة.

وزير الدفاع الصحراوي يشارك في مؤتمر تعزيز قوات حفظ السلام في افريقيا

اديس ابابا31أغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- يشارك السيد محمد لمين البوهالي عضو
الامانة الوطنية لجبهة البوليساريو وزير الدفاع الوطني في اشغال الاجتماع الجهوي لوزراء الدفاع الافارقة حول تعزيز قدرات الانتشار السريع لقوات حفظ السلام الافريقية المنعقد بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا يومي 31 غشت و 1 سبتمبر 2015.
ويشارك وزير الدفاع الوطني في هذا الاجتماع تلبية لدعوة رسمية تلقاها من طرف السيد "سيراج فيغيا" وزير الدفاع الاثيوبي باعتبار اثيوبيا البلد المضيف للحدث، و الذي يهدف الى اكتشاف التحديات الراهنة لعمليات حفظ السلام على المستوى الافريقي، و رسم استراتيجية عملية بما في ذلك تعزير القدرات البشرية لقوات حفظ السلام و الرفع من مستوى الانتشار السريع في باماكن التوترات و النزاعات التي تشهدها القارة.
ويبحث وزراء الدفاع الافارقة و الخبراء العسكريين و قيادات عمليات حفظ السلام في افريقيا خلال هذا الاجتماع، اليات التوصل الى استنتاجات و توصيات عملية تعزز الفعالية في مجال قدرات الانتشار السريع لقوات حفظ السلام، و كذلك الحصول على التزامات جديدة من الدول الاعضاء للرفع من مستوى اداء بعثات حفظ السلام الحالية و تطوير اداءها مستقبلا.
ويرافق وزير الدفاع في اشغال هذا الاجتماع وفد هام يضم كل من، لمن اباعلي المندوب الدائم لدى الاتحاد الافريقي، محمد المحجوب عبد الله مستشار بوزارة الدفاع الوطني برتبة عقيد في قوات شمال افريقيا، ودادي السالك الملحق الاعلامي الثقافي بالبعثة الصحراوية لدى الاتحاد الافريقي.
تجدر الاشارة الى ان جمهورية اثيوبيا الفيدرالية كانت قد تعهدت خلال قمة حفظ السلام التي عقدت في 26 سبتمبر 2014 على هامش اعمال الدورة ال 69 للجمعية العامة للامم المتحدة. بتنظيم اجتماع لوزراء الدفاع الافارقة و رسم خطط و برامج ناجحة و مستدامة لتعزيز قدرات الانتشار السريع لقوات حفظ السلام في افريقيا بما يضمن انهاء النزاعات و عدم الاستقرار في افريقيا.

من وحي المؤتمر: ـ تابع ـ 2ـ

وإذا كنا قد أجزمنا ، في مقال سا بق أن النخب هم أولى من سواهم بالتضحية، فإننا ندرك مالذلك
في حياة الشعوب والأمم، كونه يندرج ضمن الحراك، خاصة في مجال الترقي لكل التنظيمات وما يلزمه من تنوع وتجديد؛ عبر الوقفات المرحلية في مسار تاريخها، منذ أن وجد آدم على متن البسيطة إلى اليوم.
والمتأمل لتاريخ الحركة الوطنية الصحراوية ؛ لسوف يلاحظ ما مرت به من إضافات، سواء تقاربت أو تباعدت من حيث الزمن ، وحتى وإن تماثلت أم لم تتماثل من حيث الدواعي ـ المهم أنها تمت ـ ولم تخل ، تلك الإضافات أبدا من إسعافات مفيدة ؛ أيا كانت الطبيعة التي د لت عليها في حينها. فلا ضير ـ إذا ـ في الإقتباس من ذ لك أو القياس عليه، مادام المراد هو إستجلاب عوامل القوة المطلوبة لللا واحق؛ خاصها وعامها. ولعل الحديث في هذا المنوال، لايهم ـ بالطبع ـ إلا من لايتوجس خيفة من شيئ ، حتى وإن كان أفتقاد عزيزما.
فالمرحلة الحالية ، بكل دلائلها الكلية تحتم إنتاج محفزات سياسية محسوسة لتجاوز الواقع القائم؛ بكل إيمان وثقة في المستقبل؛ لأن محاكمة التاريخ لن تجدينا ولا التأسف على ما فاتنا ينفعنا ؛ فنحن الآن أما م كينونة سياسية وطنية متميزة ؛ تأصلت وترسخت على مدارخمسة و أربعين عاما. ، لاتقبل العمل الجزافي ولا الوصا ئي ولكليهما من المساوئ الشيئ الكثير؛ إذا لم نأخذ الحطة بالشكل المرضي لأي خطوة نخطوها في سبيل الإصلاح الذي نوده سليما ، مهما كان.وليس هذا من باب التحجج أووضع الموانع ، بقدر ماهو إستدراكي فقط .
والمتابع لأحاديثنا في اللقاءات غير الرسمية ( الرأي) يستخلص وجود توجهين ، يدعو كل منهما إلى التحول نحو الأفضل بإضافة موازين قوة جديدة لطبيعة الصراع الوطني مع العدو وذلك بوعود للد ول النافذة في المطقة وإستغلال الموقف الإفريقي لفضح السياسة الإستطانية للعدو من جهة ؛ والدخول في ساحات صراع أخرى معه، عل غرار ماحدث على صعيد الإتفاقيات الدولية (جنيف 48) من جهة ثانية . والتعاطي بإيجابية مع الأمم المتحدة واستغلال ما يتاح من فرص في العملية السلمية الى أن تنضج مواقف وظروف أخرى. أو تضاف الموازين بالتلويح الجدي للعودة الى الحرب المسلحة والتحضير لها والتملص من قرار وقف إطلاق النار ولو من جا نب واحد ؛ وبالتالي كسر الجمود الحاصل والخروج من نفق الوضع القائم.
بقلم : ابراهيم السالم ازروك الجماني.

هل من اصلاحات  في الدخول المدرسي ؟؟

مثمرة معززة باطارت وكفاءات قادرة على حمل هذه المسؤولية او
الامانة التي حملها الضمير الانساني والاخلاقي , الى هذه الفئة التي تعتبر شموع تحترق من اجل ان تضيء للاخريين نور الطريق المعبد بالعلم و المعرفة مجانا ومن اجل ذاك الشهيد الذي استشهد وهو حامل البندقية في يده والاستقلال في قلبه .

ونطلاقا من منطلاقات العزيمة التي اسست التعليم الصحراوي انذاك في ملتقى قليبات الفولة يوم 31 ديسمبر 1975 م الذي اقر فيه بداية التجربة الفريدة الناجحة رغم قصاوت الطبيعة وصعوبة العيش وقلة الامكانيات وندرت المدرسسين إلا انهم تحدوا الصعاب نزعوا الحجاب واشعلوا السيراج وبلغوا الرسالة و أدوا الامانة وعلموا الامة واخرجوها من الظلامات الى النور بدموع الحبر وعزيمة الرجال .

اليوم التعليم الصحراوي يعاني من بعض المشاكل التي هي هاجس يقف عنده كل عامل بالمنظومة التربوية وهو يلاحظ هذه المشاكل التي في تزياد كل يوم , هذا كله شهدناه خلال السنة الماضية من الموسم الدراسي 2014-2015 اليوم الكل ينتظر دخول اجتماعي مشرق وخالي من العراقيل و العقبات ..
ويبقى السؤال المطروح أي: ماذا نُريد من المدرسة؟ هل نُريد تَقديم الإحصائيات الشكليَّة التي لا تَعكس الحقيقة؟ أو التعليم الحقيقي والفعَّال؟ أو مُحاربة الأميَّة فقط ؟؟

على أساس نجاحِ أيِّ مشروع إصلاحي في المدارس الصحراوية وبنظرة خاصة قد تكون في المستوى المطلوب وقد تكون عكس ذلك وهذه نظرة على المواضيع التي تخص التعليم و التربية وما يجب ان يكون فيه من اصلاحات وإعادة النظر .
1- الاكتظاظ: يجب إعادة النظر في مفهوم الاكتظاظ، فهو من مُعيقات الجودة في مجالي التعليم و التربية ، وأكثر عدد يُمكِن للعملية التعليمية التعلُّمية أنْ تَتحمَّله هو 30 مُتعلِّمًا - استثناءً - باعتباره الحدِّ الأقصى هذا المشكل تعاني منه مدارس الابتدائي بولاية بوجدور مثلا.
2- المناهج والبرامج: يجب أنْ يُبنى بمنطق تَشارُكي حقيقي، يُشارِك في ابنائها الممارسون في الفصول الدراسية، والمُشرفون على العمليَّة التعليميَّة ( مفتشون )، ويَنبغي أنْ تكون المناهج والبرامج من إنِتاج البيئة الصحراوي ، نقدر الدور الجزائري ولكن ليس في جميع المناهج وهناك بعض المناهج الصحراوية التي نراه اليوم في بعض المستويات في الابتدائي وليس الكل هي التاريخ و الجغرافيا ومادة التربية الوطنية لكن هذا قليل في وقت اصبحت عندنا كفاءات وحتى امكانيات لتوفير كتب مدرسي صحراوية التأليف .

3- الغياب:مسألة الغياب مُؤرِّقة - صراحة - فالواجب معالجتُها انطلاقًا من مقاربة عادلة، تُراعي مصلحة المُعلِّم والمُتعلم، ويجب أنُ يُأخذ بعَين الاعتبار أنَّ مهنة التعليم مِهنةٌ شاقة، ولن يَفهم هذه المشقَّةَ إلا من مارَسها.
4 - التسرب المدرسي : اليوم نشاهد تسرب الاطفال الي مدارس تندوف الجزائرية وهذا دليل على ضعف التعليم الصحراوي هو ما جعل ان العائلات تقوم بتحويل مكلن دراسة ابنائها الى تندوف , لهذا يجب على وزارة التعليم اتخاذ اجراءات صارمة من اجل الرفع من التحصيل الدراسي
5- البنية التحتية: إهمالُ البنية التحتيَّة يُؤثِّر سلبًا على العمليَّة التعليمية التعلميَّة، كما أنَّ توفير العَتاد المُناسب، مطلب لا يَنبغي تَجاهله أو التعامل معه بمنطق تَرقيعي، فمما يُؤسف له أنْ توجد اليوم مُؤسَّسات لا تتوَفر على الحد الأدنى من البنيات التحتيَّة ( المقصود هنا هو ترميم المؤوسسات التي لم يتم ترميمها منذ انشاءها ) وهذا نراه في بعض من روض الاطفال مثل روضة ميجك بولاية اوسرد ورضة المحبس بولاية السمارة مثلا.
6- الشراكة في صناعة القرار: لا للقرارات الفوقيَّة والعمودية التي تَنزل على القطاع تنزيلاً، من غير مراعاة للفاعلين الحقيقيِّين في القطاع: فريق المدرسين والمدرِّسات، والإدارة التربوية والفاعلين فيها . بدون اعطائهم الفرصة في طرح المقترحات التي يارها كل مسير او مدرس او استاذ في الاطار الذي يخصه مثل المعلاجة التربوية .
7- التكوين والتأهيل: ينبغي أن يكون تكوينًا فعَّالاً حقيقيًّا، لا شكليَّا صوريًّا، يُشرف عليه المتَخصِّصون، والأساتذة المُتمرِّسون، وتُراعى فيه حاجات العاملين في القطاع، وأنْ يَقترِح على المتكونين في القطاع المجالات التي سيتكوَّنون فيها، فأهلُ الميدان أدْرى به

8- الهيبة والأخلاق: نشتاقُ أيَّ اشتياقٍ لعودة الهيبة والأخلاق الفاضلة إلى المؤسَّسات التعليميَّة والتربوية، فالحالة داخل المؤسَّسات التربويَّة لم تعُدْ تُطاق - هذه هي الحقيقة - نعم لمحاربة الهدْر المدرسي، لكن ليس على حساب هيبة المؤسَّسات التربوية! وعلى امكانيات الدولة التي سمحت بها من اجل رفع من المؤوسسة التعليمية
9- التحفيزات والتشجيعات: شبه غائبة؛ فالعامِلون يُعانون من رَتابةٍ، لا يَعلمُها إلا من يُمارس داخل الفصل، أو تَحتضنه أصوار المؤسَّسة، من تلاميذ وإدارة تربوية، فمن الأساتذة مُبدِعون بكلِّ ما تَحمِل الكلمة من معنًى، لكنَّهم يَحترِقون من غير أن يُستفاد منهم وتشجيعهم جدا لانه يرفع من معنويات العامل .
10- الحركة الانتقالية: المطلوب تَسقِيفها بسنوات مُعيَّنة تُخوِّل للراغب في الانتقال أنْ يَنتقل إلى أهله، أو المكان الذي يَرغب فيه ، فإنَّها تُؤثِّر في جودة التعليم بشكلٍ غير مباشر عندما يكون هناك استاذ او معلم وياتي القرار في انتقاله الى مؤسسة اخرى قد توثر على عمله و يذهب عن التعليم البحث عن عمل اخر .

11- الإدارة التربوية: ينبغي إسناد الإدارة التربويَّة إلى فريق كُفء فعَّال نشِط مُهاب، يَفهم الإدارة الحديثة، يَعمل بأسلوب تَشارُكي، أمَّا أن تُسنَد لمن شاخ في الادارة ، ورغبته للراحة والنوم، فلا يُعقَل ذلك؛ لهذا فمعيار الأقدميَّة في إسناد المناصب الإدارية معيار خاطئ بشهادة عُقلاء العالم جميعهم.

12- جمعية أولياء التلاميذ: ينبغي أن تكون شريكًا مُهمًّا أيَّما أهميَّة، فأولياء التلاميذ شريكٌ أساس في صُنع القرار داخل المنظومة التربويَّة، تَعمل مع الشركاء الآخرين على إنجاح المهمة التربويَّة.



13- الإعلام والصحافة: يجب أن يكون الإعلام والصحافة اليد اليُمنى لنَجاح المشروع التربوي، فمن حقِّه، بل من واجبه الانتقاد، لكن يجب أن يكون انتقادًا بَنَّاءً، لا مِعول لهدْمٍ الثقة. ويجب ايضا دعم منتديات الساقية الحمراء التعليمة بصفتها فضاء إلكتروني يعمل على دعم المنظومة التربوية من خلال مذكرات تحضيرية ومناشير الادارية وحتى دروس واختبارات لصالح التلاميذ.
هذه اهم التصورات التي ارها عائق في تقدم المؤسسة التعليمية التربوية الصحراوية , قد يرى البعض ان هذه الملاحظات غير ضرورية وغير موضوعية لكن علينا ان نرى التعليم في السنوات الماضية و التعليم اليوم نتمنوا جميعا ان تقوم وزارة التعليم الصحراوية بالعمل على ا جراءات صارمة من اجل رفع التحصيل الدراسي داخل المؤسسات وحتى من اجل رفع مجال التسير المؤسساتي.
بقلم : غالي احمد 

نشطاء يتداولون مقاطع الركوع لابن ملك المغرب تحت عنوان ” هكذا نصنع الطغاة !!

الرباط 31 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي
للانباء المستقلة)- تداول الكثير من النشطاء على شبكة التواصل الاجتماعى الفيس بوك فيدو لابن ملك المغرب “الحسن ابن محمد السادس” وذلك تحت عنوان ” هكذا نصنع الطغاة ” حيث ظهر نجل ملك المغرب فى عدة مناسبات رسميه وكان منها افتتاح حديقة حيوان فى الرباط تعد كمحميات طبيعيه واصطف العديد من الوزراء والمسؤولين داخل مملكة المغرب خلف الطفل الذى لم يتجاوز ال 11 عشر عاما انذاك وهو يقوم بمراسم افتتاح الحديقة والغريب فى الامر ان كافة المسؤولين فى الدولة انحنو لتقبيل يد الطفل الصغير وكان منهم قائد الحرس الملكى ووزير الدفاع والعديد من الوزراء والمسؤولين الامر الذى سبب غضب الكثير من الشعب العربي وراوا ان هذا تفخيم لا يستحقه اى شخص على وجه الارض وان هذا يجعله طاغيه فى المستقبل كونه يعلم ان مقاليد الدوله بامله في يده منذ الصغر وان الشعب والمسؤولين سيخافون من محاسبتة إذا اخطاء في شيئ ما فيما رات مجموعه من المنظمات الحقوقيه الخاصة بحقوق الطفل ان هذا يعد تهكما واضحا على حقوق الطفل كونه يتحمل مسؤوليات فوق طاقته مما سيسبب لهم امراضا نفسيه فى المستقبل كونه لم يعش طفولته كباقى الاطفال .

الاب المقاتل علالي اعلي ميارة في ذمة الله

بسم الله الرمن الرحيم
يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وأدخلي جنتي.
صدق الله العظيم.
انتقل الى رحمة الله المغفور له الاب:علالي ولد أعلي ولد ميارة صبيحة يوم الاثنين الموافق ل:31 غشت 2015.
المغفور له من مواليد:1934 بمنطقة تيرس.
التحق رحمه الله بجيش التحرير الشعبي الصحراوي في السنوات الاولى للثورة.
كان الفقيد مقاتلا في صفوف الناحية العسكرية الاولى ثم الناحية العسكرية الثالثة.
المرحوم أب لولدين وثلاثة بنات.
رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جناته وألهم ذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

رسالة خارجية المغرب إلى سويسرا.. ارتباك، تناقض، تحدي وفي الأخير استجداء

قراءة: محمد هلاب


أثارتْ رسالة وزارة خارجية الاتحاد الفدرالي السويسري، الموجهة في 26 يونيو 2015 إلى كل الحكومات للدول الأطراف في مُعاهدات جنيف لسنة 1949 من أجل حماية ضحايا الحرب، بخصوص إعلان جبهة البوليساريو التزامها تطبيق معاهدات جنيف لـ 1949 والبروتوكول الإضافي الأول في النزاع ضد المملكة المغربية، أثارتْ قلق الحكومة المغربية.

وأشارتْ وزارة خارجية سويسرا إلى صفة جبهة البوليساريو كونها السلطة المُمثلة للشعب الصحراوي، التي أقرتْ فيها أنها تكافح باسمه من أجل تقرير مصيره بنفسه، وذلك في رسالتها التعميمية بقرار الجبهة الالتزام بتطبيق معاهدات جنيف لـ1949 والبروتوكول الأول في النزاع ضد المملكة المغربية، الذي أودعته في 23 يونيو 2015 لدى المجلس الفيدرالي السويسري، والذي دخل حيز النفاذ في نفس التاريخ طبقاً لمقتضيات المادة 96 الفقرة 03 للبروتوكول الإضافي الأول.

ولم تنتظر الحكومة المغربية سوى أسبوع، كانت تتدارس فيه الطريقة التي سترد بها على رسالة الخارجية السويسرية، لتتوصل إليه في 30 يُونيو 2015، حيث ترجمته في رسالة “قوية اللهجة” ومُتناقضة في مضمونها، وجّهتها باسم وزارة خارجيتها إلى نظيرتها في سويسرا.

بدأتها باستغراب من فعل سويسرا هذا، الذي “نسيتْ” أو “تناستْ” أنه تصرفٌ طبيعي ينطلق من أساس قانونٍ وجبَ احترامه (المادة 96 فقرة 03 للبروتوكول الإضافي لمعاهدات جنيف لـ 12 أغسطس 1949) وليس حباً في البوليساريو.

التناقض واضحٌ في رسالة الخارجية المغربية منذ التوطئة، خاصة عندما تقول أن “البوليساريو حركة انفصالية، تأسستْ في الجزائر، وتعمل ضد الاستقرار والوحدة الترابية للمغرب”؛ إنه غباءٌ ما بعده غباء، وكأن سويسرا التي يُخاطبها المغرب أو غيرها من دول العالم يعترف له بالسيادة على الصحراء الغربية، أو كأنه لا يعرف بأن كل دول العالم بما فيها سويسرا وهو نفسه يعترفون بأن جبهة البوليساريو هي حركة تحررية تقود نضال الشعب الصحراوي من أجل تقرير مصيره بنفسه، وهي التي تفاوض باسمه معه من أجل ذلك.

كما أن الإرباك البادي على الحكومة المغربية، جعلها تتلعثم في رسالتها “الاحتجاجية” إلى درجة أنها أَرَّخَتْ إيداع البوليساريو لرسالتها التعميمية بالقرار بـ 21 يونيو، بينما التاريخ الصحيح هو يوم 23 يونيو.

والأكثر من ذلك أن حكومة المملكة المغربية اعتبرتْ الأمر “لاغياً”، واستنكرتْ فعل ما أسمتهُ “الدولة الحاضنة”، التي قالت أنها “أخفقتْ في التزاماتها القانونية بعدم الانحياز أمام كل الدول الأطراف في المعاهدات”؛ وهذا أمرٌ لم تعبّر عنه إلا المملكة المغربية من جانبها وحدها؛ مانحة نفسها “حق التساؤل”، عندما طرحت السؤال “ماذا سيكون موقف سويسرا في حالة تقدمتْ مجموعاتٌ مسلحة إرهابية بإعلانات مشابهة والبعض منها يتبنى مبدأ تقرير المصير كما تدعي البوليساريو؟”.

وهنا تطرح المملكة المغربية نفسها في وضع لا تحسد عليه، ليس فقط في مواجهة شرعية البوليساريو، وإنما في مواجهة شرعية كل الحركات والشعوب التي طالبتْ وتطالبُ بحقها في تقرير المصير.

في الرسالة كذلك، تطالب الخارجية المغربية ـ في إشارة إلى سويسرا ـ حيث تقول “الهيئة التي تحتضن المعاهدات ليستْ مجرد مكتب للتسجيل، بل عليها مسؤولية البحث بشكل موضوعي في شرعية الاعلانات الموجهة إليها قبل توزيعها على الدول الأطراف”، مُضيفة القول “…وبالفعل و طبقا للمادة 96/ الفقرة 03 والمادة الأولى/ الفقرة 04 للبروتوكول الإضافي الأول، فإن الاعلان من أجل أن يكون مقبولاً ينبغي أن يتعلق الأمر بنزاع مُسلح بين شعب يُناضل من أجل تقرير مصيره وطرف البروتوكول، وأن يكون صاحب الاعلان السلطة التي تمثل ذلك الشعب وأن يتعلق الأمر بوضعية كفاح مسلح موجه ضد الهيمنة الاستعمارية والاحتلال الأجنبي والأنظمة العنصرية”؛ كل هذا تقر به المملكة المغربية وتعترف به في رسالة خارجيتها، ومع ذلك فإنها تتهم بعده مباشرة سويسرا بقولها أنها “قد تجاهلتْ كل هاته المقاييس وتبنتْ تأويلاً سريعاً للمُعاهدات ضد مواقف الأمم المتحدة، مما يُهددُ تغيير طبيعة النزاع السياسي الإقليمي بالصحراء”، وهنا تناقض الحكومة المغربية نفسها بشكل واضح في العبارة الأخيرة (طبيعة النزاع السياسي الإقليمي بالصحراء)، مما يعني وبما لا يدع مجالاً للشك اعترافها بأن هناك نزاعاً سياسياً بالصحراء الغربية، التي اكتفت فقط بعبارة “الصحراء” دون إظهارها عن أي صحراء تتحدث، فلاهي قادرةٌ على إضافة “المغربية” ولا “الغربية”.

وتضيف الرسالة المغربية قائلة “…وفي الواقع إن سويسرا لا يُمكن أن تتجاهل أن النزاع المسلح بين المملكة المغربية والجزائر والبوليساريو قد توقف منذ قرابة ربع قرن، وغياب النزاع المسلح يجدر به أن يكون كافياً لسويسرا لرفض إعلان البوليساريو، لأنه في الحقيقة يقتصر على بعده السياسي، والتي لا ينبغي لسويسرا تزكيتها بسب مسؤوليتها بعدم الانحياز”.

مرة أخرى تقحم الخارجية المغربية طرفاً لم يَخضْ أي نزاع مُسلح في ما تقصده الرسالة (النزاع المسلح حول الصحراء الغربية)، لكن لربما كان كاتبها مُستعجلاً أو أنه قد اختلطتْ عليه الأمور، فبدل موريتانيا كتب الجزائر، والأكثر من ذلك، في هذه الفقرة، يبدو أن المملكة المغربية تحاول إقناع نفسها أو رأيها الداخلي بكون قضية الصحراء الغربية قد طُويَتْ بِطَيّ صفحة الحرب المُسلحة، بل الأكثر من ذلك تعتقد أنها طُوِيَتْ لصالحها ـ وانتهى الموضوع ـ مُتجاهلة مُقارعة البوليساريو لها وجلوسها على قدم المساواة معها على نفس الطاولة، وحصدِ الاعترافات تلو الأخرى، التي كان آخرها سببُ توجيهها لهاته الرسالة.

ولم تكتفِ الرسالة المغربية بادعاء الغباء، وإنما ذهبتْ إلى أبعد من ذلك، حين عرضتْ وهي “مُشمئزة” بسبب ما وصفته بـ“التكييف المبسط والغير مُبرر الذي قامتْ به سويسرا بين النزاع الاقليمي في الصحراء من جهة، والنزاعات التي تمكن من إعلانات طبقاً للمادة 96/ الفقرة 03 من البروتوكول الاضافي الأول”، ومن جهة أخرى تتساءل الرسالة قائلة “…وهل ينبغي التذكير أنه في الـ66 لائحة تبنى مجلس الأمن حول الصحراء منذ 1975 وفي عشرات التوصيات المُصادق عليها من طرف الجمعية العامة خلال الـ35 سنة الأخيرة، وأزيد من 120 تقرير للأمين العام، فليس هناك أي إشارة على أن الصحراء مستعمرة أو أن المغرب مُستعمر أو قوة احتلال ونظام عنصري”.

كأن المملكة المغربية هنا تريد أن تقول بأن الـ66 لائحة التي تبناها مجلس الأمن، وعشرات التوصيات المُصادق عليها من طرف الجمعية العامة، وأزيد من 120 تقرير للأمين العام، تقول على أن الصحراء مغربية؛ ناسية أو مُتناسية الرأي الإستشاري لمحكمة العدل الدولية في أكتوبر 1975 بخصوص الصحراء الغربية، وغيره من القرارات التي تطالب كلها بضرورة احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وكذلك ـ وعلى سبيل المثال لا الحصر ـ رأي هَانْسْ كُورِلْ، الذي طلبته منه الأمم المتحدة بخصوص الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية في يناير 2002، الذي أكد فيه أن استغلال تلك الثروات على حساب مصالح الشعب الصحراوي هو انتهاك للقانون الدولي؛ بغض النظر عن تجاهلها للتوصيات المصادق عليها قبل الفترة التي حددتها بـ 35 سنة؛ وبالتالي على ماذا تستند وزارة الخارجية المغربية؟ أم أن قراءتها غير القراءات لكل ما ذكرته وما لم تذكره؟.

على من تريد حكومة المملكة المغربية أن تكذب، عندما تورد في رسالة وزارة خارجيتها قائلة “…وبعيداً أن تكون تكافح ضد أي كان (بل ضد أعداء الوحدة الترابية للملكة) فإن سكان الصحراء مُكونٌ رئيسي لهويتها ورافدٌ أساسي لثقافتها وعنصر مركزي لوحدتها واستقرارها، واعتبار هؤلاء السكان في نزاع مسلح ضد المغرب هو ضربٌ من الخيال غير مسبوق؟”.

وهنا لا نعرف ماذا تقصد الحكومة المغربية أو وزارة خارجيتها بـ”سكان الصحراء”، هل هم المستوطنون المغاربة أم الشعب الصحراوي؟ لكن الراجح أنها تقصد الاحتمال الثاني (الشعب الصحراوي)، ولا ندري أيضاً هل تخاطب المُصدّقين لدعايتها من الشعب المغربي أم الرأي العام المحلي والخارجي؟، أو أنها غير مُدركة أنه لم يعد هناك من يُصدق دعايتها لا مغاربة ولا غيرهم، لاسيما سويسرا ومن ورائها المجتمع الدولي بكل مكوناته، وعن أي ثقافة وهوية ووحدة واستقرار تتحدث؟ وهؤلاء “السكان” الذين قالتْ أن اعتبارهم في نزاع مسلح ضدها هو “ضربٌ من ضروب الخيال غير المسبوق”، كأنها تريد التنكر لأكثر من 15 سنة من الكفاح المُسلح، ولحوالي 3000 أسير حرب من جنودها، وللانتفاضات المتتالية للشعب الصحراوي الذي تصفه بـ”سكان الصحراء” في وجهها مُطالباً بتقرير المصير والاستقلال، ولولا التزامه بقرارات الشرعية الدولية التي وقعتها ممثله الشرعي والوحيد (جبهة البوليساريو) لكانت السنوات الـ15 من الحرب المُسلحة قد امتدتْ إلى الآن، وإلى أن يُطوَى ملف القضية نهائياً.

شديدةٌ هي لهجة رسالة خارجية المملكة المغربية عندما يُخاطب القائم عليها نظيره في سويسرا قائلا“سيدي الوزير، إن حكومة المملكة المغربية تعتبر أن الحكومة السويسرية تجاوزت وبشكل خطير صلاحياتها بقبول إعلانٍ من طرف سلطة غير مؤهلة لذلك، لأنه في الواقع المغرب سيبقى هو الممثل الوحيد والشرعي لسكان الصحراء، ولا يُمكن إلا إدانة هذا الانحياز من طرف الدولة السويسرية، لأنها تضفي المصداقية على البوليساريو في محاولته سلب صفة لم يمنحها له لا السكان الأصليين ولا الأمم المتحدة”.

غباءٌ ما بعدهُ غباء، أو ثقة زائدة في النفس، خاصة عندما يقول وزير الخارجية المغربي أن “بلاده ستبقى هي الممثل الوحيد والشرعي لسكان الصحراء”، ولا ندري بماذا سيَفرِضُ المغرب هذا الخيار، هل بالقوة أم بالإقناع؟ إذا كان بالأولى فماذا بقي منها يا ترى؟ وأما إذا كان بالثانية فماذا ينتظر؟ لكن الأحرى به أن يُدرك أن الخيَارَيْنِ لم يُجديَا نفعاً في ترويض الشعب المغربي نفسه، فما بالك بالشعب الصحراوي، الذي ضرب عرض الحائط كل رهانات الدولة المغربية، وأثبت لها وللعالم أجمع انه عصيٌّ على الابتلاع.

أما إدانته لسويسرا، فلا أعتقد أن الأمر يستوجب منها رداً، بل إنها إدانة كافية لمعرفة أي الرفوف التي ستضع سويسرا ومن ورائها المجتمع الدولي المملكة المغربية.

وفيما يخص تعريف وزارة الخارجية المغربية للبوليساريو في رسالتها بقولها “إن البوليساريو وهي حركة انفصالية، ليستْ لديها لا الشرعية السياسية أو التاريخية أو القانونية لادعاء التمثيل الوحيد لسكان الصحراء، وكل ما في الأمر أنه تم قبولها لتمثل نفسها في إطار البحث عن حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء.. وبهذه الصفة فقط تم إدراجها في المسلسل السياسي، ولا يُمكن للدولة السويسرية تجاهل هذا الأمر الذي أقرته الأمم المتحدة، ومن جهة أخرى من الصعب عدم اعتبار أن الموقف المتسرع للدولة السويسرية يعني دعم لموقف المتحدي للجزائر والبوليساريو”.

يبق هذا التعريف من وجهة نظر المغرب، حتى وإن كان لا يعتقد ولا يُقر به رسمياً، إنه تعريفٌ لن تجدَ له مثيلاً إلا في مخيلة النظام الحاكم في المغرب وأزلامه، ولكنه لا يعدو كونه سمفونية مشروخة تعزف صباح مساء على أسماع الشعب المغربي لإيهامه وصده عن المطالبة بحقوقه، كما كان عليه الأمر منذ الوهلة الأولى لاحتلاله للصحراء الغربية، الذي أراد به الحفاظ على العرش، الذي كان آنذاك على وشك السقوط، هذا العرش الذي تبقى مسألة بقائه مرهونة بقضية الصحراء الغربية، حيث ما دامتْ محتلة فإنه لا بأس عليه، وبمجرد استقلالها يضيع، وتصبح الملكية في المغرب في خبر كان.

إنه تعريف لا مجال له في كل قواميس السياسة، وإلا فما الذي يدعو المغرب إلى الجلوس إلى نفس الطاولة التي تجلس حولها جبهة البوليساريو ـ كما سبقت الإشارة ـ.

وفي ذَيْلِ رسالة خارجية المملكة المغربية، يكتب الكاتب قائلاً “خلال الثلاث عقود، مئات الجنود المغاربة تعرضوا لأبشع المُعاملات في ظروف لا إنسانية، في خرق للمعاهدة الثالثة لجنيف وفي صمتٍ مدوي للدولة السويسرية، رغم المطالب المُلحة للملكة المغربية بصفتها طرف في معاهدات جنيف”.

نفس الشيء، وكما جرتْ عليه العادة، تناقضٌ بائن، يُظهر مدى شرعية وبسالة وشجاعة جبهة البوليساريو وجناحها المسلح (جيش التحرير الشعبي الصحراوي) الذي أقر المغرب بأن المئات من جنوده تم أسرهم، حتى وإن كان استبدل عبارة “أسر” بـ”تعرضوا لأبشع المعاملات”، لكن لم يسأل المغرب نفسه قبل أن يُذكر سويسرا لماذا تعرض جنوده لما ادعى؟ هل تم الاعتداء عليهم داخل أرضهم؟ أم أن ذلك حصل بسبب غزو ظالم تصدى له المظلوم بكل ما أوتي من قوة لردعه؟ إن سويسرا ومن ورائها كل أطياف المجتمع الدولي بمن فيهم المغرب نفسه يعلمون ذلك جيداً ويُدركون كل تفاصيله التاريخية والقانونية والسياسية، ولا يحتاجون فيه لأي تذكير.

لكل “هذه الأسباب” ـ تختم رسالة وزارة الخارجية المغربية بقولها ـ “…فإن المملكة المغربية ترفض مسعى البوليساريو وتعتبره لاغياً وغير مقبول، وتطالب الدولة السويسرية أن تقوم بحس نقدي تجاه هذه المناورة السياسية التي تتلاعب بالمبادئ النبيلة التي تحتويها معاهدات جنيف والبروتوكولات الاضافية و تهدد مصداقيتها.. كما تطالب المملكة سويسرا بإعادة النظر في إعلان البوليساريو، وتدعو كافة الأطراف التي توصلتْ به ألا تعطيه أي مصداقية”.

يا لها من خاتمة مُثيرة، حيث يعتقد من خلالها القارئ ـ غير المُلم بالتفاصيل ـ وكأن جبهة البوليساريو حظيتْ يوماً بعطفٍ أو قبول أي مسعىً لديها من طرف المملكة المغربية؛ فمتى كان أي نصرٍ أو مسعىً لدى البوليساريو مقبول من طرف المملكة المغربية؟

إن المملكة المغربية لم تجد من شيء تختم به رسالتها بعد الارتباك والتناقض والتحدي الفاشل، إلا الاستجداء واستعطاف سويسرا وغيرها من الأطراف التي توصلتْ بقرار البوليساريو، لإعادة النظر في أمرٍ تدرك المملكة قبل غيرها أنه لا رجعتَ فيه، وأن حله هو شعار المؤتمر الأخير (الثالث عشر لجبهة البوليساريو) القائل “الدولة الصحراوية المُستقلة هي الحل”.

الأحد، 30 أغسطس، 2015

دراسة أمريكية تؤكد "غياب الديمقراطية في المغرب" وتعتبر الاحزاب "نسيجا مزيفا"

واشنطن 30 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- اكدت دراسة
جديدة لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى غيابا للديمقراطية الكاملة في المغرب، حيث عددت الدراسة عقبات كثيرة تواجه الانتقال الديمقراطي في المغرب، وتطرقت الدراسة إلى مختلف الجوانب التي تهم الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية في المغرب الذي يعيش ازمات خانقة جراء الاستبداد وانسداد الافق السياسي في ظل الملكية المطلقة.
واعتبرت الدراسة الجديدة التي هي عبارة عن جزء ثان من دراسة سابقة للباحثة الأمريكية "فيش سايكتفل" تحت عنوان "الاسلاميون والمستبدون" غيابا للديمقراطية الكاملة في المغرب.
هذه الورقة البحثية، خصصت حيزا كبيرا للحديث عن طبيعة النظام الحاكم في المغرب، والأدوار التي تقوم بها الأحزاب السياسية وكذا الجمعيات، حيث أكدت هذه الأخيرة لا تعدو أن تكون عبارة عن "نسيج مزيف"، لا يقوم بأدواره كما يجب، وهذا ما يجعله بحسب ذات الدراسة من معيقات الإصلاح والانتقال الديمقراطيين، اللذين نص عليهما دستور 2011، إلى جانب "الصلاحيات الواسعة" التي تتمتع بها الملكية، والتقاطبات السياسية بين إسلاميي وعلمانيي المملكة.
وعددت الباحثة الأمريكية، أمثلة عن الجمعيات التي تهتم بقضايا بحقوق الانسان، خاصة تلك التي تدافع عن حقوق المرأة، أو حقوق الأقليات بالمغرب، بالرغم من أن "عملها لازال لم يصل للمستوى المطلوب" بحسب الدراسة.
وفي ما يخص ارتباط المجتمع المدني في المغرب بالسلطة السياسية، أكد معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، ان هذه العلاقة مبنية في الكثير من الأحيان على "الاستقطاب".
استقطاب امتد إلى تأسيس مؤسسات تابعة للدولة تعمل بشكل مواز مع جمعيات غير حكومية بحسب الدراسة، كالمجلس الوطني لحقوق الانسان الذي أضحى مؤسسة دستورية، وتم تكليفه بتلقي الشكايات الخاصة "بخروقات حقوق الانسان".
ومن أجل احتواء الحركة الأمازيغية، تورد الدراسة، أسس المغرب المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية سنة 2004، من أجل سحب البساط من الجمعيات التي ترافع عن الأمازيغية في المغرب.

اليوم العالمي للاختفاء القسري: اكثر من 550 مفقود صحراوي تتحمل الدولة المغربية المسؤولية عن مصيرهم

الصحراء الغربية 30 اغسطس 2015 (وكالة المغرب العربي للانباء
المستقلة)- خلال 40 سنة من الاحتلال المغربي للصحراء الغربية سجلت منظمات حقوق الانسان "أكثر من 4.500 مفقود صحراوي تعرض للاختفاء القسري والاختطاف الجبري من بينهم 550 مفقودا يبقى مصيرهم مجهول و 30.000 حالة اعتقال تعسفي و أكثر من 33.000 حالة تعذيب 55 بالمائة من بينهم نساء و أطفال قصر.
و وفاة أكثر من 1.300 مدني من بينهم أزيد من 200 شخص (معظمهم نساء و أطفال) خلال القصف بالنابالم و الفسفور الأبيض في فيفري 1976 و كذا 2.500 شخص ذهبوا ضحية الألغام المضادة للاشخاص التي زرعتها القوات المغربية"
و غداة اكتشاف المقابر الجماعية في بداية سنة 2013 قدمت جمعية أولياء المعتقلين و المفقودين الصحراويين تقريرا حول وضعية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية تضمن معطيات علمية قدمها أطباء شرعيون و خبراء في علم الوراثة تؤكد تورط قوات الاحتلال المغربية في دفن المفقودين الصحراويين في مقابر جماعية.
وتطالب جمعيات حقوقية صحراوية ودولية من الاحتلال المغربي الكشف عن مصير كل المفقودين الصحراويين إذا ارادت قطيعة حقيقية مع الماضي الماسوي الذي خلفه الحكم الاستبدادي للملوك المتعاقبين.
الدولة المغربية مطالبة ايضا بالكشف عن حالات الاختفاء القسري والجرائم المرتكبة في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
كما دعت النظام المغربي الى الكشف الفوري عن حالات الاختفاء القسري والمجازر الجماعية التي ارتكبت في عهد الحسن الثاني والتي ظلت السلطات المغربية تتكتم عليها في عهد ابنه محمد السادس.
تجدر الاشارة الى انه في عام 2011، قررت الأمم المتحدة أن يكون يوم 30 أغسطس يوماً دولياً لضحايا الاختفاء القسري، موجهة نداء لحكومات العالم للتوقيع علي الاتفاقية تمهيداً لإنفاذها علي أراضيها، نظراً لإقدام بعض الأنظمة على هذه الجريمة للتنكيل بمعارضيها .
وتعرف المواثيق الدولية المختفي قسريا، بأنه "كل محتجز أو معتقل أو مختطف بأيدي موظفي الدولة، أو بموافقتها ودعمها، وإخفاء مصيره ومكان وجوده". 
وبدأ الاهتمام الدولي بضحايا الاختفاء القسري بمبادرة فرنسية، بعد اعتماد الأمم المتحدة لها في ديسمبر ٢٠٠٦، حيث وقعت ٥٧ دولة على المبادرة ليرتفع بعدها عدد الموقعين إلى ٩٢ دولة في الوقت الراهن .
وتبقى المغرب من اكثر الدولة المرتكبة لجريمة الاختفاء القسري في العالم بسبب العدد الكبير للمختفين قسريا جراء الاحتلال في الصحراء الغربية.

"قصة رحلة" كتاب مصري جديد يتناول كفاح الشعب الصحراوي

القاهرة 30 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- أعلن بالعاصمة
المصرية القاهرة عن صدور ثاني كتاب مصري يتناول كفاح الشعب الصحراوي ونضاله المستميت في سبيل استرجاع حقوقه ونضاله الاسطوري.
ويتناول الكتاب الجديد (قصة رحلة) لمؤلفه المصري محمد غزلان قضية الشعب الصحراوي وذلك في خمس فصول هي قصة رحلة ورائحة الصحراء ولقاء العقول ونسمات نسائية والعود أحمد.
ويشكل الكتاب الجديد كسرا للتعتيم العربي المفروض على القضية الصحراوية التي تناساها العرب .
الكتاب الجديد هو الكتاب المصري الثاني الذي يصدر بعد كتاب صدر حديثا بالقاهرة تحت عنوان «الصحراء الغربية بعيون مصرية»، حيث أغضب هذا الكتاب نظام الاحتلال المغربي.
الكتاب الجديد عبارة عن تجميع لمقالات وتقاريرعديدة سبق لصحافيين مصريين أن أنجزوها بمناسبة زيارتهم إلى مخيمات اللاجئيين الصحراويين والاراضي المحررة من الصحراء الغربية، خلال الصيف الماضي ، فضلا عن إجراء حوارا مع الرئيس الصحراوي محمد عبد العزيز.
ويتكون الكتاب من 168صفحة ويضم شهادات ومقالات تعري نظام المخزن وكذا الوحشية التي يتعامل بها مع الشعب الصحراوي.
وجاء في مقدمة الكتاب: «منذ أربعين سنة، استيقظ العالم على وقع انفجار قضية الصحراء الغربية العادلة..لكن الأشقاء بالمغرب لم يتركوا لأبناء الصحراء أي مجال للاستمتاع بثمار تضحياتهم، حيث عمل النظامُ المغربيعلى التحايل من أجل سرقة الفرحة من شفاه الصحراويين».
وشبّه الكتاب المصري قضية الشعب الصحراوي بالشعب الفلسطيني، حيث قال الكتاب إن «ندرة المعلومات وشح المصادر ساهما في إضفاء مزيد من الضباب والغيوم على أجواء هذه القضية التي لا تقل في خطورتها وأهميتها عن القضية الفلسطينية ».
وكتب محمد غزلان في الاهداء: الي من قابلتهم في الجمهورية الصحراوية والي الذين لم اقابلهم من الصحراويين في كل بقاع الغربة الي القابضيين علي الجمر والموقنيين بانه سيأتي يوم لا ريب فيه ترتفع فيه اعلام الحرية والاستقلال علي كل حبة رمل في الصحراء.محمد غزلان هو عضو نقابة الصحفيين وعضو اتحاد الكتاب شغل منصب نائب اول ريس تحرير جريدة المسا القاهرية له سبع روايات فاز بجائزة نادي القصة عام٢٠٠٥ عن رواية اول القصيدة بسيطة فاز بجائزة إحسان عبد القدوس عام٢٠٠٩ عن رواية مذكرات عبده ريال يوميات مصري يعمل في الخليج عمل رئيسا للقسم الخارجي والشئون الدولية ومحررا دبلوماسيا وصاحب عمود عين الطائر في جريدة المساء مؤسس القسم الخارجي في جريدة الراية القطرية .

وزير الإعلام يدعو إلى ضرورة استثمار تكنولوجيا الإعلام في التعريف بالقضية الصحراوية

مدرسة شبه الطبي30 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- نشط
اليوم الأحد وزير الإعلام السيد محمد المامي التامك ، محاضرة تحت عنوان " أهمية استثمار تكنولوجيا الإعلام في التعريف بقضيتنا العادلة في مواجهة الآلة الدعائية والإعلامية المغربية".
وفي مستهل المحاضرة ، ذكر الوزير بأهمية تنمية وتطوير الوعي السياسي الذي يعتبر المفتاح الأساسي للرد على الدعاية الإعلامية المغربية المستهدفة لمعنويات المناضلين الصحراويين ، مشيرا إلى مستوى الوعي السياسي الجيد الذي حظي به الرعيل الشباني في زمن الثورة بوقوفهم في وجه الدعاية العدوانية الموجهة للعامة والرد عليها انطلاقا من الإدراك والإحاطة بعدالة ونزاهة كفاح الشعب الصحراوي من أجل حقه في العيش الكريم.
وألح السيد محمد المامي التامك ، على أهمية استثمار تكنولوجيا الإعلام بمختلف وسائطها الرسمية والمستقلة والتي أصبحت تتيحها شبكة الانترنت لكافة الفئات وخاصة الفئة الشابة التي حظيت بفرصة استقبال وإرسال المعلومة بالطرق السهلة مقارنة بالعمل الإعلامي في المراحل الأولى للإعلام الوطني.
وأكد وزير الإعلام الصحراوي على الدور البارز الذي تلعبه انتفاضة الاستقلال المباركة في الرد على التكتم والحصار الإعلامي المغربي المطبق على المناطق المحتلة من الصحراء الغربية بنشرها وتوثيقها لهمجية الاحتلال المغربي داخل هذه المناطق وقدرتها على توعية وتحسيس أهالينا هناك بسياسة العدو المغربي بهدف المس من معنويات ونضال الشعب الصحراوي.

إعتراف ضمني بالسيادة المغربية... أكبر انتصار للمغرب من 1975

في الأيام الأخيرة تم الإعلان عن الاعتراف، من طرف سلطة الاحتلال المغربي،
بالجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية.
و قالت الجمعية في بيان لها تم نشره يوم 27 الماضي:
"...وخاضت(الجمعية) معارك نضالية من خلال الالتجاء الى سبل التقاضي على مستوى المحاكم الإدارية المغربية ابتدائيا واستئنافيا ، والتعريف بهذا الانتهاك الذي يمس الحق في تأسيس الجمعيات، بالرغم من المضايقات التي تعرض لها العديد من أعضائها الذين زج بهم في السجون و تعرضوا للتعذيب و الاستنطاقات ...و سوء المعاملة".
و أكد البيان أيضاً:
"فهنيئا، لكل الصحراويين ضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية، الذين أصبح لديهم إطار قانوني يعنى بالتعريف بمعاناتهم وقضاياهم والدفاع عن مطالبهم التي تكفلها القوانين الدولية ومواثيق حقوق الانسان..."
و من باب إثارة النقاش و توسيع دائرة التفكير أعتقد انه من المهم التطرق الى النقاط التالية:
في البداية:
القرار رقم 380 لمجلس الأمن الأممي الصادر بتاريخ 6 نوفمبر 1975:
1. المجلس يُشجب المسيرة.
2. المجلس يطلب من المغرب سحب جميع المشاركين في المسيرة.
بمعنى ان المُنتظم الدولي يرفض أي تواجد للمغرب في الصحراء الغربية.
من جهة أخرى وفي ما يخص إعتراف البلدان بأي شكل من اشكال السيادة المغربية في الصحراء الغربية، نرى أن الاتفاقية التجارية بين المغرب و امريكا تستثنى جميع المنتوجات الصادرة من الصحراء الغربية. بمعنى ان الولايات المتحدة لا تعترف للمغرب ببيع و لو بصلة واحدة من الصحراء الغربية. أما في المجال الإنساني، الولايات المتحدة تمتنع عن دعم الجمعيات الخيرية المغربية التي تعتزم النشاط في الصحراء الغربية.
لنلخص.
الضعفاء و المساكين الصحراوين محرومين من المساعدات الامريكية نظراً للقانون الدولي.
ثمار الأراضي الصحراوية يُمنع عليها عبور الحدود الامريكية نظراً للقانون الدولي.
و المنتظم الدولي برمته لا تعترف منه جهة واحدة بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.
و مع العلم بذلك تقوم مجموعة من الثوار و الثوريات بخطوة ذات تأثير قانوني و مستقبلي لم تُحسب نتائجها بعد.
إنه رغم مرور 40 سنة على إحتلال الصحراء الغربية من طرف المغرب لم يفلح هذا الأخير في كسب أي اعتراف، من المنتظم الدولي، بالسيادة على المستعمرة، لكن ما جرى حديثاً يبدو انه أمر جديد على الساحة.
لم نتحدث عن أعيان قبائل صحراويين يميلون للأطروحة المغربية و لا عن شخصيات من الاقليم المحتل تنشط في مجال الأحزاب السياسية المغربية. كما لسنا أيضاً بصدد الكلام عن مشاركة ساكنة الإقليم المحتل في الانتخابات المغربية. و طبعاً لا يتعلق الأمر هنا ببائعي الضمير الصحراويين الذين خانوا عهدهم مع الشعب و ارتموا في أحضان العدو.
الامر هو شيء آخر: مجموعة من المناضلين و المناضلات قاموا باستدعاء الإدارة المغربية لتُمارس سيادتها في الصحراء الغربية كي تصبح هي من تُشرع و تمنع، تُرخص و ترفض، تُنصب و تنهي....في الصحراء الغربية، كأنه "ماك يا حوت شربو وللا موت".
كلنا نعلم ماهي التأثيرات التي أدى إليها إستيراد بعض مواد البناء، في بداية القرن التاسع عشر، من اجل بناء مجسد في واد وين سلوان على المشارب الجنوبية لواد الساقية الحمراء، حيث تدفع مدينة السمارة اليوم دينا ليس مُستحقا عليها للمغرب.
إن الخيارات المطروحة اليوم امام جميع الصحراويين، للقيام بأي نشاط حقوقي أو سياسي أو اجتماعي في الصحراء الغربية، هي إما فرضهم لوجودهم بنفسهم، عبر التمسك بالكفاح المسلح، او التقدم بطلبات الى الأمم المتحدة كما كان هو الحال بالنسبة لشعب ناميبيا إبان إحتلاله من قبل نظام جنوب افريقيا العنصري سابقاً.
ولكن، فضلاً عن هذه الخيارات الشرعية، فضل هؤلاء المناضلين التوجه صوب إدارة الاحتلال المغربي لعلها ترْشح بالحق!.
إن هذا التفاعل من طرفنا مع إدارة دخيلة (و قد كنا و لازلنا نتغنى: أقطعوا رأس الدخيل، أقطعوا رأس الدخيل) يطرح تساؤلات من ضمنها إمكانية المغرب في إستثمار الحيلة و "حلب الأوراق" لصالحه في المحافل الدولية، بالتالي إعطائه انتصارات ما كان ليحصل عليها لو تم التشبث بالخيار الصحيح و هو الاعتماد على النفس و على الله في كل شيء، لا على الاحتلال و سلطاته في أي شيء.
و يبقى المناضل و المناضلة العاملين بهذا المبدأ هما أسياد الميدان و السند القوي للقضية الصحراوية حتى النصر.
بقلم: حدمين مولود سعيد.

وفد برلماني موريتاني في زيارة الى الدولة الصحراوية

مخيمات اللاجئين الصحراويين30 اغسطس 2015(وكالة المغرب
العربي للانباء المستقلة)- يشرع وفد برلماني موريتاني عن لجنة الصداقة الموريتانية الصحراوية هذه الايام في زيارة رسمية الى الدولة الصحراوية، حيث من المنتظر أن يقوم بزيارة عدد من قطاعات الدولة الصحراوية وجبهة البوليساريو.

وتأتي هذه الزيارة المتميزة والمفصلية في تاريخ العلاقات بين الشعبين الشقيقين في مسار تعزيز علاقات البلدين التي تستند إلى أواصر الاخوة والمحبة الوثيقة وتوطيد وتعميق وتطوير العلاقات الثنائية والتنسيق الفعال لمواجهة تحديات المنطقة الراهنة، وتفعيل الدبلوماسية البرلمانية والحفاظ على المصالح المشتركة.

وتشكل الزيارة انطلاقة جديدة لرسم مسار مميز في مستقبل العلاقات بين الشعبين الصحراوي والموريتاني، كما تحمل الزيارة بعدا سياسيا مهما ينطلق من موقف الشعب الموريتاني الداعم لحق الصحراويين في تقرير المصير والاستقلال.

وتأتي زيارة الوفد البرلماني الموريتاني الى الدولة الصحراوية بعد الاعلان عن تأسيس مجموعة برلمانية للإخوة والصداقة الصحراوية الموريتانية.

من وحي المؤتمرـ تابع ـ

في قليل الأيام الماضية ، طالعتنا وسائل إعلامنا الوطني بما معناه أن اللجنة التحضيرية للمؤتمر
القادم ، تسعى جاهدة لأن يكون الإستحقاق حدثا تاريخيا، ناجحا بكل المقا ييس والمعا ني ( اللائحة السياسية للأمانة الوطنية) وقد مسنا من ذاك إغتباط وسرور لاحدود لهما.، وعزز رغبتنا في أخذ المبتغى على محمل الجد ، مماسيكون له ـ د ون شك ـ الأثر الطيب في تعاضضنا وتصدينا لأية محاولة تدفع في إتجاه غير ذ لك، موحدين لامتنافرين، تماشيا مع ما تمليه الظروف الوطنية والدولية من مطالب وماتضعه من تحد يات أمام العمل الوطني الشامل.
وإ ذا كانت الإرادة بهذه الخلفية المثلى والمرامي النبيلة، فلابد أن نجعلها بوعينا الجماعي، تتجلى في تقديم إسهامات جدية نقدا للتجربة من خلال الأرضيات التي ستعرض أمام فضاءات النقاش الوطني وتنجلي أكثر في عد م المحاصرة الفكرية ووضع ألآراء موضع شك، حبيسة إطار لاتبرحه مهما كانت درجة صوابها .
من هنا ، نعطي مد لولا عمليا لمقاصدنا . بمجر أن ننآى بتعاطينا الفكري عن الانتقائة والإجهاز على ما لايجارينا من طرح و التعويم في النقد ، وننتحي صوب التركيز الجدي ، المسؤول فيما ينبغي أولا ينبغي حيال المراكز القانونية والبدائل والمحد دات الجوهرية في العملية السياسية ،فننطلق حينئذ نحو البناء التنظيمي العام بمنظور سليم لمجمل العلاقات التنظيمية ونؤسس مالها وماعليه .
فالكل يعلم . علما لامراء فيه أن معطيات كثيرة أحاطت بأ بعاد كفاحنا التحريري ومقد ر علينا أن نواجهها لفرض إرادة شعبنا وافتكاك النصر والإستقلال ، لذا علينا أن نفتح للناس أعينهم ومداركهم حول تلكم المعطيات ونتصرف بمعقولية ووضوح ، واقفين بالكل وقفة رجل واحد وفي سبيل هذا المراد تهون كل تضحية ، فنعطي لهذه الوقفة التاريخية ما يجعلها موضع ثقة وأمل وافتخـار ، يؤمه الكل ولو بعواطفهم إذا لم يحضروه بأجسادهم. والسؤولية علىينا فرض عين لافرض كفاية وأول من تجب عليهم التضحية ، هم النخب حسب د رجات مسؤولياتهم .
بقلم: ابراهيم السالم


امحمد خداد، لـ "الخبر" "انضمام البوليساريو لاتفاقيات جنيف تأكيد على احتلال المغرب للصحراء الغربية"

الجزائر 30 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- انضمت
البوليساريو إلى اتفاقية جنيف الرابعة، وهو ما رحبت به العديد من الدول، هل من تعليق على ذلك؟
امحمد خداد: هي خطوة مهمة، لأن قرار الفيدرالية السويسرية بضم جبهة الساقية الحمراء ووادي الذهب إلى اتفاقيات جنيف تعزيز لمكانة البوليساريو، وإلقاء الضوء على أن الأمر يتعلق باحتلال مغربي للأراضي الصحراء الغربية، والقانون الدولي الإنساني يعطي في هذا المجال نفس الحقوق بالنسبة لطرفي النزاع، كما أن الأمر يؤكد أن الاحتلال المغربي لا يحق له بأي حال من الأحوال استغلال الثروات الطبيعية للصحراء الغربية، إلى جانب منع تغيير أي من المعطيات الديموغرافية التي يعمل الاستيطان المغربي على تغييرها منذ 1975، وهو أمر ممنوع حسب اتفاقيات جنيف لعام 1949.
استنكرت الدبلوماسية المغربية هذا الانضمام، واستفسرت الدولة الراعية عن موقفها في حال تقدمت إليها مجموعة مسلحة غير نظامية، ما رأيك؟
امحمد خداد: (يضحك)... هو كلام المحتل الاستعماري، فهو يستعمل هذه اللهجة منذ وقت، رغم أن المادة 96-3 من اتفاقيات البروتوكول الإداري تقول إن الحركات التحررية التي تكافح ضد الاحتلال الاستعماري يحق لها أن تكون طرفا في كل الاتفاقيات، وهو ما لا يُعجب المغرب لكونه احتلالا استعماريا، ودولة راعية مثل سويسرا لا يمكنها التصرف بطريقة عشوائية، وقرارها أتى بعد دراسة قانونية معمقة، فجبهة البوليساريو تلتزم بالقواعد وتحترمها، إلى جانب أن توصية الأمم المتحدة 34-37 لـ21 نوفمبر 1979 تبدي انشغالها لاستمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، وأن جبهة الساقية الحمراء ووادي الذهب هي الممثل الشرعي للشعب الصحراوي، وأن الأمر يتعلق بإقليم لم يقرر مصيره بعد. وبطبيعة الحال كل هذا لا يرضي القوة الاستعمارية المغربية، ونحن ننتظر صدور قرار محكمة لوكسمبورغ في القضية المقدمة ضد المغرب حول نهب السمك والثروات الفلاحية، وقد عقدت الجلسة الأولى التي كانت طويلة شهر جانفي الماضي، فالجبهة القانونية القضائية تبرز أن المغرب محتل ويجب وضع حد لهذا الاحتلال الذي لازال قائما ولم ينته بعد، وبذلك جبهة البوليساريو لها الحق في الانضمام، فليس هناك سوى وقف لإطلاق النار.
يشرع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس في جولات مكوكية إلى المنطقة، هل تعتقدون أنها ستأتي بجديد؟
امحمد خداد:زيارات كريستوفر روس ستعطي دفعة جديدة للمفاوضات بهدف التوصل إلى تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره، ووقف نهب واستغلال ثرواته، وانتهاكات حقوق الإنسان، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، فما يحدث انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان لا تغتفر. وللأسف ورغم تقديم الولايات المتحدة الأمريكية مقترحا في مجلس الأمن لإعطاء صلاحية مراقبة حقوق الإنسان لبعثة المينورسو، اعترضت فرنسا على ذلك، وهو ما يؤكد سياسة الكيل بمكيالين.
المصدر: الخبر الجزائري

احمد بابا احمد مسكة يتحدث عن بدايات الثورة الصحراوية

مدرسة الشهيد احمد عبد الفتاح 30 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء
المستقلة)- قدم اليوم السبت المثقف و السياسي الصحراوي رفيق درب الشهيد الولي، السيد احمد بابا احمد مسكة محاضرة حول بداية انطلاق الثورة و التحديات التي واجهت المرحلة و ما حققت من انجازات.
حيث قدم المحاضر كتابه “البوليساريو روح شعب” مستحضرا ذكريات تحضير الكتاب مع مفجر ثورة 20 ماي الشهيد الولي مصطفى السيد، مبرزا الجاني الانساني للثورة من خلال حوار الصداقة المقوي لوحد الصف و الاتحاد من اجل تحقيق الهدف.
ابرز الكاتب فلسفة ثورة 20 حيث عملت على احتواء الشباب و تسليمه زمام الامور و جعله الاطار و القائد الحقيقي الذي يخول له امر الشعب الصحراوي بإعتباره المثقف الذي يمتلك القدرة على اصال الصعب الصحراوي لطموحه و اهدافه المتمثلة في الحرية و الاستقلال.

فيلــم "المظلوم " من إنتاج شبكة نشطاء الإخبارية

الصحراء الغربية 30 اغسطس 2015 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- فيما
يلي فيلــم "المظلوم " من إنتاج الزملاء في شبكة نشطاء الإخبارية ،تمثيل تنسيقية رافضي جنسية الإحتلال المغربي.
ويتطرق الفيلم لظاهرة خطيرة أصبحت تشكل تهديدا كبيرا داخل المجتمع الصحراوي بالمناطق الصحراوية المحتلة و تتمثل في استخدام الدولة المغربية للملف الأمني الخاص بقانون الإرهاب وذلك لثني و توريط المناضلين الشباب الصحراويين .
وتدور أحداث هذا الفيلم حول شاب صحراوي مناضل بريء يطمح الى حق شعبه في تقرير المصير و الإستقلال أحيكت له تهمة الإرهاب ،وذلك بسبب مشاركاته بالوقفات و المظاهرات السلمية التي تشهدها الاراضي الصحراوية المحتلة ، هذا الأخير الذي وجد نفسه مظلوما في غياهب السجن ولم تنصف العدالة قضيته وبراءته.

الاعلان عن تأسيس منتديات الساقية الحمراء التعليمية

الصحراء الغربية 30 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء
المستقلة)- أعلن عدد من الاساتذة الصحراويين عن تأسيس منتديات الساقية الحمراء التعليمية على شبكة الانترنت لتعزيز اسس العمل التعليمي و التربوي والنهوض بالتلاميذ و المعلمين و لاساتذة..
ويسعى المنتدى الى المساهمة في تطوير الوعي والمعرفة بمهنة التعليم و التربية بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية واهمية و دور التعليم الوطني وبواجب تبني مطالب وهموم وقضايا التلاميذ و المعلمين .
واكد مؤسسو المنتديات ان المنتديات ستكون مفتوحة للراغبين بالاشتراك لجميع التلاميذ و المعلمين بشرط الالتزام بتحقيق اهدافه ومنطلقاته الاساسية كما تهدف منتديات الساقية الحمراء التعليمية الى :
1- ترسيخ الشخصية الوطنية الصحراية لدى الاجيال الصحراوية
2- توفير فضاء الكتروني صحراوي يعمل على تقوية و استدراك المكتسبات المعرفية للتلاميذ
3- توفير دليل للاساتذة وعمال التعليم فيما يخص مذكرات التحضير والاختبارات و المناشير الادارية
4- التعريف بالقضية الصحراوية و مؤسسات الوطن التعليمية
5- تمكين الاساتذة والمعلمين وعمال التكوين من المطالبة والسعي لتحسن ظروفهم من خلال قسم اتحاد عمال التعليم و التربية والتكوين الصحراويين
و رابط المنتديات هو (www. http://saguia.arab.st/) المدير المسؤول الاستاذ غالي احمد لعبيد.

دموع الشام يا عرب

لن يسامحكم التاريخ
أبداً لن يسامحكم التاريخ و الله يعلم ما تخفون و ما تعلنو
أليمةُ هي جراح الوطن حقاً يا عرب
أليم هو الإحساس بظلم في وطنك نعم لكن أشد ألماً هو أن تطرد من بيتك و من وطنك فتقهر على أرضك و تجبر على الرحيل
لن ينتهي الألم و كأنه قدرنا نحن العرب في هذه الحياة ، تشد الرحال غصباً عنك نحوى المجهول
بين مطرقة أخيك و سندان أخيه تبحث عن الملاذ تعترضك قذائف أحدهم و يمطرك الأخر ببراميل من نوع خاص
تقف بعض لحظات الجحيم تنفض عنك الغبار تضمد جراحك و تجمع أشلاء من قضوا
تحاول أن يطمئن من نجئ من الصغار فتبعدهم عن مسرح الجريمة وسط بكاء و أعاويل لتحتضنهم إليك بقوة دون أن يحسوا بضعفك و قلة حيلة في تلك الحظة ، وقتها لا مفر من أن تذرف أنتَ الدموع

تجمع قواك بعدها و ماهي إلى حلقة من حلقات الواقع العربي الأليم تتجه نحوى المجهول بوصلتك تقول لك بأنك في بلاد الشام و بتحديد في الجمهورية العربية السورية تحدك من جهة ما حلب و من جهة أخرى تحدك الحدود نحو النجاة ،

تأخذ نفساً عميقاً فتواصل الرحيل
عند الحدود عساكر و قيود أسلاكُ شائكة و جنود و طوابير من الألم تحت شمس تلك الحدود ، بعد ساعات في الإنتظار و بعد إذن الجنود أناس غرباء بمعاطفهم الزرق و قبعاتهم البيض يحدثونك عن الأمل يبتسمون في وجهك التعيس يمدون لك يد العون ماء و خبز أغطية و خيمة متواضعة و أدوية للاطفال

تتسأل حينها و يسئل الأطفال من هم هؤلاء الغرباء لتعلم بعدها أنهم نصارى و يهود يعملون من أجل غوث الاجئين ليس من بينهم عربي فأين العرب إذأً يا بابا يسأل أحد الصغار

العرب يا بُني في بلادهم يتكئون على أرائك الخزِ و العار يفترشون البترول و الغاز يلبسون الذهب و يتلاعبون بأوراق الدولار
العرب يا بُني قعدو يتفرجون على حالنا بل ساعدو على تخريب الوطن لم يقوموا بقصفنا في حلب لكن فعلوا ذالك في عدن و صعدا و شردو أيضاً شعب اليمن
نام الصبي المنهك على صوت أبيه و هو يحكى قصة إخواننا العرب و في يده رغيف خبز يابس و على وجهه ترتسم قصة ألم لم تنتهي بعد
إستيقظ الجميع باكراً و توجه الأب نحوى تجمع إداري وسط المخيم ليجد ما تبقى من خارطة طريق الألم ، سيارات أجرة تنقلك نحوى الغرب توجه مسرعاً بأتجاه الخيمة ليوقظ الصبي و أمه الحزينة و المدمرة معنوياً بسبب فقدانها لأثنين من إخوتها و أبيها الجريح في قصف البراميل أمر الجميع بتحرك نحوى الجهة الغربية للمخيم هناك سيارة أجرة تنتظرنا يقول ، لكن عند الاصول لا أجود لسيارة أجرة بل هي حافلة قديمة مكتظة بركاب صعد الجميع و بدأت رحلة ما بعد جحيم البراميل
نزل البعض في مدن وسط تركيا الهادئ لكن خريطة الطريق ما زالت تشير إلى الغرب ، واصلنا الطريق دون أن ننسئ معانات أهالينا في المدن السورية و مخيمات اللجؤ في جنوب شرق تركيا حملنا جراحنا معنا لعلنا نجد من يداويها غير العرب
وصلت الحافلة تخوم إسطنبول و بداء الجميع بنزول و ركوب سيارات الأجرة لتوجه إلى نقاط الحدود البلغارية توجهنا بدورنا إلى عين المكان حاصرتنا دوريات شرطة الحدود لأكثر من يومين في النهاية عبرنا الحدود و إتخذنا من سكة القطار طريقاً نسلكه في إتجاه المجهول
بعد ثلاثة أيام مشياً على الأقدام ضاعت البوصلة و تمزغت خريطة الطريق ضاع الأمل بين جبال بلغاريا و سهوب صربيا توقفت عقارب الساعة و بدء أنين الصبية و أهات النساء و عزيمة الرجال تنكسر شيئًا فشيئاً فجئتاً تظهر دورية للجيش الصربي على الحدود حملونا في شاحناتهم نحو قاعدة عسكرية فأذا بمجموعة هناك من بلاد الشام هي الأخرى أتت هرباً من جحيم الحرب و ظلم ذو القربة و براميل بشار و قذائف الشبيحة و إرهاب الغرباء على الوطن
بعد أن إسترحنا و نام الصبية في أمان تحدثنا فيما بيننا و تعارفنا و أجمع الجميع على أن لا نسامح العرب أبداً
كانوا الأقرب إلينا فأغلقو حدودهم في وجوهنا و فرضوا علينا الهجرة و الرحيل في إتجاه الغرب تحت نيرانهم و مشاكلهم فرحلنا بجراحنا مجبرين بحثاً عن العدل عندما غاب في بلاد العرب و الإسلام
لن نسامح القادة العرب أبدا
و سنحدث أبنائنا غداً عن العرب و خيانتهم لها عن صمتهم عن تفرجهم على حالنا التعيس سنحدثهم ان عرب هذا الزمان هم ثلة من الجبناء جاثمة على كراسي الحكم و شعوب مغلوب على أمرها تتفرج و جيوش تكدست بمخازنها رجالُ و عتاد تحت مؤخرات القادة العرب

بقلم : أسلوت أمحمد سيد أحمد

السبت، 29 أغسطس، 2015

غرق عشرات المهاجرين قبالة سواحل ليبيا

ليبيا 29 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- أعلن المتحدث باسم الهلال الأحمر الليبي،
محمد المصراتي، اليوم السبت، أن 111 جثة انتشلت من الموقع الذي غرق فيه قبل يومين زورق، كان يقل مئات المهاجرين قبالة ساحل ليبيا، فيما لا يزال هناك عشرات المفقودين.
وقال المصراتي لوكالة فرانس برس: "جرى حتى الآن انتشال 111 جثة من موقع غرق المركب قبالة مدينة زوارة"، على بعد نحو 160 كلم غرب طرابلس. وأضاف: "جرى أيضاً إنقاذ 198 من المهاجرين".
وشدد على أن "هناك عشرات المفقودين إذ إن المركب كان يقل حوالى 400 راكب".
وكان المسؤول عن فرقة البحث في زوارة، صدّيق سعيد، قد قال لوكالة فرانس برس، الجمعة، إن بعض الناجين قدروا عدد الركاب بنحو 400، على متن المركب الذي غرق صباح الخميس، ولكن مركبا آخر غرق الأربعاء في المنطقة نفسها وعلى متنه 60 شخصاً.
وأوضح أنه "من الصعب حصر الأعداد بدقة، حتى عدد القتلى، يمكننا فقط إحصاء أعداد الجثث التي ننتشلها".
كما أعربت المفوضية العليا للاجئين، التابعة للأمم المتحدة، عن خشيتها من ارتفاع حصيلة القتلى، حيث أعلنت أن المركبين اللذين غرقا الأربعاء والخميس قبالة زوارة، كانا ينقلان 500 راكب في الإجمال.
وقالت المتحدثة باسم المفوضية، مليسا فلمنغ: "نعتقد أن 200 لا يزالون مفقودين، ونخشى أنهم غرقوا. مكتبنا في ليبيا يتحقق من الأمر مع خفر السواحل".
وكان خفر السواحل الليبي، الذي يعاني من نقص كبير في الأجهزة الخاصة بعمليات الإنقاذ، قد نفذ أمس مهمات إنقاذ عديدة، لكن لم يتضح ما إذا كانت هذه المهمات ستتواصل اليوم، حيث تعذر الاتصال بمسؤولي هذا الجهاز صباحاً.
ونقلت السلطات الليبية التابعة لحكومة طرابلس، غير المعترف بها دوليا، المهاجرين الذين جرى إنقاذهم إلى مراكز توقيف في طرابلس، استعدادا لإعادة إرسالهم إلى دولهم، بحسب ما أفاد به مسؤول في مركز توقيف رئيسي قرب زوارة، لوكالة فرانس برس.
وتشهد ليبيا فوضى أمنية ونزاعا مسلحا فاقما الهجرة غير الشرعية عبر سواحلها، التي تفتقد الرقابة الفعالة في ظل الإمكانات المحدودة لقوات خفر السواحل الليبية وانشغال السلطات بالنزاع المسلح الدائر في ليبيا منذ عام.
وتتكرر حوادث غرق مراكب المهاجرين التي تبحر من ساحل ليبيا باتجاه إيطاليا، نظرا لتكديسهم في مراكب متهالكة، غالبا ما يتخلى عنها المهربون ويتركونهم لمصيرهم.
وأعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، أن أكثر من 300 ألف مهاجر ولاجىء عبروا المتوسط إلى أوروبا منذ بداية 2015، بينهم نحو 110 آلاف إلى إيطاليا والباقي إلى اليونان.
نقلا عن فرانس برس

حادثة جديدة تسيء للاجهزة الامنية وتكشف مستوى المنتسبين لها

ولاية اوسرد 29 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء
المستقلة)- في حادثة جديدة تسيء للاجهزة الامنية وقعت مناوشات بين عناصر من شرطة ولاية العيون وحراسة الناحية العسكرية السادسة ببرج المراقبة الغربي بولاية اوسرد وصلت حد اطلاق النار.

حيث اقتحمت سيارة لشرطة ولاية العيون اليوم السبت برج المراقبة الغربي بولاية اوسرد دون اعتبار لحرمة هذه الحراسة وهيبة القائمين عليها، ما يعكس ضعف مستوى بعض المنتسبين لجهاز الشرطة، وتصرفاتهم التي تسيء للجهاز وتعكس وجه اخر طالما تم التحذير منه وانعكاساته السلبية على هذه الاجهزة التي يفترض فيها حفظ النظام والحرص على تطبيق الاجراءات الامنية، لا العكس.

ما يستدعي معالجة هذه القضية بتطهير الجهاز من هذه العناصر الشاذة والتي ترهن الجهاز في مطبات الفساد والافلاس.

وفي حادثة مشابهة شهد جهاز الدرك بولاية اوسرد تمرد عناصر الجهاز على القائد الجديد والقادم من خارج الجهاز وهو ما تسبب في تعطل عمل الجهاز الذي تمت ترقية بعض العناصر الفاسدة فيه والمتورطة في تجارة المخدرات والتهريب في مناصب قيادية على المستوى المركزي.

مريم الحسان، المطربة التي أوصلت صوت القضية الصحراوية إلى العالم

السبت 29 اغسطس2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- السبت الماضي،
رحلت المطربة والمناضلة الصحراوية مريم الحسان، عن عمر يناهز 57 عاماً بعد صراع طويل مع مرض عضال “لم يمنعها من الوقوف على منصات عالمية في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وفنزويلا والبرتغال وأستراليا وإفريقيا لتكون صوت الصحراء الرافض”، بحسب بيان لوزارة الثقافة في جمهورية الصحراء العربية. صوت الصحراء والقضية تُعدّ “قيثارة الصحراء” مريم حسان أهم صوت أوصل القضية الصحراوية إلى شعوب الأرض. بدأت بنت مدينة السمارة تتلمس خطواتها نحو الفن منذ نعومة أظفارها، لتتحول في ما بعد إلى إحدى ركائز الفن المناضل في الصحراء. سخّرت صوتها القوي والشجي للتعبير عن هموم شعبها. غنت للشهداء وللسلام وللقضية. نشأت مريم في عائلة صحراوية محافظة تهتم بالتراث والشأن الثقافي، ودأبت والدتها عل تلقينها أساسيات الغناء والموسيقى الحسانية، وغرست فيها التراث الحساني بكل تفاصيله.
في حديث لها مع موقع اتحاد الصحافيين والكتاب الصحراويين، قالت: “أتذكر أنني كنت اجتمع وصديقاتي أيام “الفركَان” في البادية، نتجمع حول الطبل أو ما شابهه ونشرع في ترداد الأشوار والأمداح النبوية. واعترف بأن هذا الجو خلق لدي إحساساً شديداً وميلاً لا حدود له تجاه الفن والأغنية بشكل خاص”. وأضافت: “مع بدايات الثورة، أي في مستهل السبعينيات (من القرن الماضي)، بدأت اتعاطى فن الأغنية بشكل مختلف عما كنت عليه في السابق، فقد كنت أردد الأشوار التقليدية ولكن بكلمات جديدة تحمل مضامين الثورة ونبذ الاستعمار والتكالب على وطننا”. وتابعت: “كنت أعمل ممرضة كما كنت أشارك في المنافسات والمناسبات، وكان أول ظهور لي على الركح في الذكرى الأولى لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، وتوالت مشاركاتي وتعززت في الذكرى الثانية لإعلان الجمهورية إذ تم استدعائي للانضمام إلى فرقة الشهيد الولي مصطفى السيد الوطنية فتألقت حينذاك بأغنية “ياللالي مذا اطرالي”، وهي أغنية جميلة لاقت استحساناً منقطع النظير ويتمحور موضوعها حول تكالب جيراننا واحتلالهم لأرضنا”.
وقالت الشاعرة والمناضلة الصحراوية نانة رشيد لرصيف22: “غنّت مريم للثورة الصحراوية منذ بدايتها. حاولت تطوير موسيقاها في ألبومات عدّة نال معظمها جوائز عالمية خاصة في إسبانيا والبرتغال وعُرفت في أوروبا بأنها سفيرة الأغنية الصحراوية. وكان في فرقتها عازفون أوروبيون وصحراويون”.
وقالت الراحلة في المقابلة المذكورة: “شاركت في العديد من المهرجانات الدولية لغرض تقديم فنانينا وإيصال فننا وتراثنا للآخرين، وأبرز هذه المهرجانات كان مهرجان الجاز بألمانيا، وملتقى الثقافات العالمية ببرشلونة، ومهرجان جاليات العالم بإسبانيا كذلك، وفي بريطانيا وغيرها.
وقد كانت هذه المحطات فرصة لتمثيل القضية الصحراوية بالدرجة الأولى، كما أنها فرصة للاحتكاك بالخبرات العالمية المتمثلة بالفنانين وصناع الفن”.
مريم اللاجئة
لم يختلف مصير مريم عن مصير الآلاف من أبناء شعبها الرافضين للهيمنة المغربية على أرضهم (يقدّر عدد الصحراويين بـ585 ألف نسمة، يقطن أكثر من ربعهم في مخيمات اللاجئين في تندوف، في الجزائر). عام 1975، هاجرت مع عائلتها مع قوافل اللاجئين بعد اجتياح القوات المغربية الصحراء الغربية، وانضمّت وهي يافعة إلى المناضلين الصحراويين. من تندوف، خاضت رحلتها النضالية وظلت قاطنة في المخيمات ولكنها كانت تسافر حول العالم حاملة لواء التعريف بالقضية الصحراوية. وسنة 2002، قررت الرحيل نحو إسبانيا وظلت وفية لقضية شعبها.
من انتفاضة 2005 إلى “كديم ايزيك”
لم تستطع كل محاولات العرش المغربي تدجين الصحراويين المقيمين في المدن الصحراوية الواقعة تحت سيطرة المغرب. ظلوا متمسكين بخيار الاستقلال برغم مرور سنوات طويلة على تلك السيطرة. وقد تجلّى ذلك في انتفاضة 2005 التي اندلعت حين طالب السكان بالاستقلال. وروت نانة رشيد: “عام 2005 اندلعت انتفاضة الاستقلال في المدن الصحراوية المحتلة، فواكبت الراحلة تلك الملحمة المستمرة حتى آخر يوم في حياتها إذ غنت أغنيتها الشهيرة: سگى معط الله دم لبطال أهل المدن المحتلة وإتم مجد فم للعيون”، ومعط الله إسم شارع يشهد التظاهرات الصحراوية المطالبة بالاستقلال. وكان صوت مريم حاضراً ومواكباً لانتفاضة “كديم ايزيك” سنة 2010.
وقد ساندتها بأغنية عنوانها “لعيون كدات”، أي العيون تشتعل. المرض والرحيل والخسارة نضال مريم من أجل الاستقلال رافقه نضال آخر ضد سرطان الثدي. وقالت نانة رشيد: “أصيبت مريم بسرطان الثدي في أواخر تسعينيات القرن الماضي، وخلال رحلة العلاج الطويلة ظلت ملتزمة بفنها الممثل لشعبها ومعاناته”. وأضافت: “خسارة مريم كبيرة بالنسبة للشعب الصحراوي، فهي مناضلة من طراز رفيع ضربت أعلى مثل عن الصبر والجلد والإيمان بالقضية وعدالتها. قدمت القضية في المحافل الدولية وعرّفت بها شعوباً بعيدة وقصية وأكسبتها دعم العديد من المتضامنين عبر العالم.
هي مثال للمرأة الصحراوية الصبورة المثابرة”. وتابعت: “هي أخت لثلاثة شهداء. علمت بوفاة ثالثهم وهي تؤدي واجبها فصبرت وتحملت إلى أن أنهت ما كلفت به. مثال مريم في الصبر والجلد نادر الوجود”.
عن موقع رصيف

الجمعة، 28 أغسطس، 2015

ازمة جديدة بين الرباط وباريس عنوانها 3 ملايين يورو مقابل عدم نشر كتاب يفضح ملك المغرب

باريس 28 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)-
أوقفت السلطات الفرنسية الخميس 27 أغسطس/آب اثنين من الصحافيين الفرنسيين للاشتباه بمحاولتهما ابتزاز العاهل المغربي الملك محمد السادس.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الصحفيين طلبا بـ3 ملايين يورو من العاهل المغربي مقابل عدم نشر كتاب يتضمن معلومات قد تضره.

وأشارت إلى أن المملكة المغربية سجلت شكوى ضد الصحافي "إريك لوران" واتهمته بابتزاز الملك محمد السادس، وتم تعقبه لمدة، عبر لقاءات جمعته مع محامي مغربي، ظل "يتفاوض" معه تحت أعين السلطات الفرنسية.

وجرى توقيف الصحافيين الفرنسيين إريك لوران وكاترين غراسييه، بعد لقاء عقداه بممثل عن الديوان الملكي المغربي، وتعود تفاصيل الواقعة كما أوردتها إذاعة أر.تي.إل، إلى أكثر من شهر، ففي الـ23 من يوليو/ تموز اتصل الصحفي الفرنسي إريك لوراك (68 عاما) بديوان الملكي المغربي وأعلمه أنه بصدد إعداد كتاب حول المغرب وطلب موعدا للقاء.

في الـ 11 من أغسطس/آب، التقى لوران بممثل عن الديوان الملكي المغربي، وطالب بدفع 3 ملايين يورو مقابل عدم نشر الكتاب الذي يعده مع الصحفية الفرنسية كاترين غراسييه، لما فيه من معلومات قد تضر ملك المغرب بصفة مباشرة.

وبعد شكوى تقدم بها المغرب فتحت النيابة الفرنسية تحقيقا ثم أحالت الأمر إلى قاضي تحقيق، وجرى لقاء جديد بين لوران وممثل عن الديوان الملكي المغربي يوم الخميس، لكن هذه المرة تحت مراقبة سرية للشرطة الفرنسية، واتفق على تحويل مبلغ يقدر بـ 2 مليون يورو على أن يتم دفع 80 ألف يورو كدفعة أولى، ووقع اعتقاله عقب انتهاء اللقاء.

وعلى صعيد متصل، أكدت دار سوي للنشر أن الصحافيين كانا يعدان كتابا حول الملك محمد السادس على أن يصدر إما في شهر يناير/كانون الثاني أو شهر فبراير/شباط.

إريك لوران 68 عاما، ألف عديد الكتب الاستقصائية، وكان من المرتقب أن يصدر كتابه الجديد "المصارف تحصل على المليارات ونحن نحصل على الأزمات"، في الـ9 من سبمتمبر/أيلول، كما صدر له كتاب "الجانب الخفي للنفط" عن دار بلون عام 2006، و"الجانب الخفي للمصارف" و"بوش وايران والقنبلة"، وفي عام 1993 وقع كتابا مع العاهل المغربي السابق الحسن الثاني بعنوان "ذاكرة ملك".

أما كاترين غراسييه، فقد أصدرت العام 2013 كتابا بعنوان "ساركوزي القذافي.. التاريخ السري للخيانة" يؤكد فيه مسؤول ليبي سابق اتهامات بشأن تمويل القذافي لحملة ساركوزي الرئاسية.

وسبق للصحافيين أن كتبا ضد العاهل المغربي محمد السادس، بعنوان "الملك المفترس"، بعد أن التقيا ممثلا للمغرب في فندق باريسي.

وعند صدور الكتاب في عام 2012 تم منع صحيفة إلبايس الإسبانية من التداول في المغرب لنشرها مقاطع من الكتاب.

وشهدت العلاقات بين فرنسا والمغرب أزمة دبلوماسية في الأونة الأخيرة استمرت لعدة أشهر بسبب تحقيق بباريس حول اتهامات بالتعذيب قام بها رئيس جهاز مكافحة التجسس المغربي عبد اللطيف حموشي.

المصدر: وكالات

الخميس، 27 أغسطس، 2015

تقرير اممي يؤكد على أهمية تعزيز العلاقات فيما بين الأقاليم المستعمرة

نيويورك 27 اغسطس 2015 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)-
كشف تقرير اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة عن مقترحات جديدة مقدمة للنقاش خلال الدورة ال70للجمعية العامة.
وفي هذا الخصوص شددت توصيات اللجنة والحلقات الدراسية المتضمنة في التقرير السنوي للجنة “على أهمية تعزيز العلاقات فيما بين الأقاليم المستعمرة، لا سيما في مجال تبادل المعلومات عن تلك الأقاليم، وأحاط التقرير علما بالمقترح بشأن إنشاء شبكة فيما بين تلك الأقاليم؛
ومن شان هذا المقترح فسح المجال واسعا أمام الجمهورية الصحراوية لتعزيز علاقاتها مع 16 إقليما لازالت تنتظر تصفية الاستعمار بما في ذلك تبادل المعلومات والخبرات وتعزيز التعاون في شتى المجالات فضلا عن تنسيق المواقف في المحافل الدولية لتسريع استكمال تصفية الاستعمار من هذه البلدان.

ويتعلق الامر بالاقليم المستعمرة التالية التي نتظر تقرير المصير :سانت هيلانة ،توكيلاو ،غوام ،بيتكيرن ،برمودا ،جزر فرجن ،جزر كايمان، مونتيسيرات،جزر فرجن، جزر تركس وكايكوس ،ساموا الأمريكية ،جبل طارق،أنغيلا ،كاليدونيا الجديدة،بولينيزيا الفرنسية
وأوصى التقرير على ضرورة أن تواصل اللجنة الخاصة إعادة ترتيب طرق عملها وشحذ قدرتها على عقد الحلقات الدراسية الإقليمية بطريقة مبتكرة وذلك لكفالة زيادة مستوى مشاركة أعضائها في تلك الحلقات بتمويل من الأمم المتحدة، مما يمكِّن اللجنة من تحسين الاستماع إلى آراء شعوب الأقاليم المستعمرة وفقا للقرارات ذات الصلة الصادرة عن الأمم المتحدة بشأن إنهاء الاستعمار؛
فيما يتعلق بدور منظومة الأمم المتحدة في تقديم المساعدة إلى الأقاليم المستعمرة، شدد التقرير على ضرورة مشاركة هيئات الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة المعنية في عمل اللجنة الخاصة وتعزيز الجهود التي تبذلها، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وباستخدام الآليات المناسبة، في تقديم المساعدة إلى الأقاليم المستعمرة. وفي هذا الصدد، يجب على اللجنة الخاصة إيجاد السبل والوسائل اللازمة لتشجيع هذه الوكالات والهيئات على المشاركة؛
ودعا التقرير الى العمل على إيجاد السبل والوسائل التي تستطيع بواسطتها اللجنة الخاصة أن تعد، على أساس كل حالة على حدة، تقييمات أفضل للمرحلة الراهنة من إنهاء الاستعمار وتقرير المصير في كل إقليم وفقا لقرارات الأمم المتحدة ومقرراتها ذات الصلة، ويمكن استخدامها كقائمة مرجعية يقاس على أساسها ما أحرز من تقدم وما تبقى من عمل يجب القيام به
واكد التقرير على ضرورة أن تواصل اللجنة الخاصة العمل من أجل إيفاد بعثات زائرة إلى الأقاليم المستعمرة، ملاحظا في هذا الصدد الاهتمام الذي أبداه ممثلو الأقاليم المستعمرة في الحلقات الدراسية بهذه البعثات الزائرة والخاصة؛
وأكد التقرير من جديد أن عملية إنهاء الاستعمار ستظل غير مكتملة إلى أن تُحسم جميع القضايا المعلَّقة بشأن إنهاء الاستعمار ومسائل المتابعة ذات الصلة بطريقة مرضية ووفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة؛
ودعا التقرير الى مواصلة تقييم التحديات الحالية التي تواجه عملية إنهاء الاستعمار والفرص المتاحة أمامها وأن تضع خطة عمل عملية للعقد الثالث بهدف التعجيل بعملية إنهاء الاستعمار.
المصدر : صمود

المجلس الاستشاري يعزي الشعب الصحراوي قاطبة وعائلتي الفقيدين احمد قائد صالح والمحجوب حيمداها

الصحراء الغربية27 اغسطس 2015 (وكالة المغرب العربي للانباء
المستقلة) – بعث اليوم المجلس الاستشاري الصحراوي برسالة تعزية إلى عائلتي الفقيدين وعضوي المجلس السيد احمد قايد صالح والمحجوب حيمداها اللذان أنتقلى إلى جوار ربهما اليوم 27 اغسطس، حسب ما جاء في بيان صادر عن المجلس .

وجاء في البيان " أن الفقيدين افنيا عمرهما في خدمة القضية الوطنية واستبقا ملحمة الشعب والوطن على كل عوالق الذات وقدما زاد الأخيرة على مغزيات الحياة . فكان الاثنان رحهما الله ندان في إعطاء أروع الأمثلة وأصدق التعابير على الالتزام بالفكر الوطني والانخراط في العمل الوطني من أي مستوى كان وفي أي ساحة كانت وفي أية طبيعة".


وأضاف البيان أن الرجلين كانا من دعاة الوحدة الوطنية ومؤسسيها سنة 1975 م ، مثلهم في ذلك ، مثل العديد من أبناء هذا الشعب المجاهد ، الذين قضوا على نهج الكرامة والإنعتاق.

وبهذه المناسبة يتقدم المجلس الاستشاري بتعازيه إلى كافة الشعب الصحراوي وكل المؤسسات الوطنية وهيئات الدولة وفي مقدمتها رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو والى أهل وذوي الفقيدين، راجين من المولى عزل وجل أن يتغمدهما بواسع رحمته وأن يدخلهما فسيح جنانه وأن يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان.
وفي ذات السياق ، توقفت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع عشر للجبهة في اجتماعها لقراءة الفاتحة والترحم على روح الفقيدين، كما استخلصت مسيرة الرجلين ومناقبهما في الوفاء للعهد والالتزام بالوعد للشعب الصحراوي .
ودعت اللجنة الى وحدة شاملة لكل الشعب والوقوف ضد كل مؤامرات الاحتلال.

ابعاد و دلالات الوحد الوطنية موضوع محاضرة للمستشار برئاسة الجمهورية محمد لمين احمد

مخيمات اللاجئين الصحراويين 27 اغسطس 2015(وكالة المغرب العربي للانباء
المستقلة)- قدم اليوم الخميس بمدرسة الشهيد احمد عبد الفتاح للتكوين الشبه طبي عضو الامانة الوطنية الاخ محمد لمين احمد المستشار لدى رئاسة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية محاضرة بعنوان ابعاد و دلالات الوحدة الوطنية.
في بداية المحاضرة قدم المحاضر محمد لمين احمد عرض تاريخي لواقع الشعب الصحراوي و تركيبته الاجتماعية و السياسة التي انتهجها الاستعمار الاسباني انذاك، و التي ركزت على ابقاء الشعب الصحراوي بعيدا عن الوعي السياسي من خلال التشهير للقبلية و التعامل معها بشكل رسمي خاصة بعد بروز جبهة البوليساريو كتنظيم قوي بالمنطقة.
مشيرا للتنظيمات التي اسستها الدول الساعية انذاك الاذابة و طمس هوية الشعب الصحراوي، و ما قام به الشعب الصحراوي من خلال الالتفاف بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب كرد قطعي على هذه المحاولات، مستشهدا في ختام المحاضرة بمجموعة من الادلة التاريخية التي عكست تمسك المجتمع الصحراوي بالوحدة الوطنية.