الاراضي المحررة من الجمهورية الصحراوية غنية بالمعادن والثروات النفيسة من شأنها استقطاب شركات عالمية


الصحراء الغربية 16 يناير2017(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- اطلع اليوم الاثنين رئيس الهيئة الوطنية للتعدين و البترول الدكتور غالي الزبير نواب المجلس الوطني الصحراوي على واقع و طبيعة عمل الهيئة و الدور المنوط بها في استكشاف الثروات المعدنية و البترولية التي تزخر بها الأراضي الصحراوية ،جاء ذلك على هامش الدورة الخريفية
و استعرض الدكتور غالي الزبير الجهود التي تبذلها الهيئة لجلب شركات التنقيب العالمية لكشف الثروات الباطنية بالصحراء الغربية، حيث وصف النتائج الأولية التي قدمتها شركات التنقيب ب "الواعدة" في ظل الكم الهائل من المعادن و غيرها بالمناطق الصحراوية المحررة..
و عرج رئيس الهيئة الوطنية على أهمية قرار المحكمة الأوروبية الأخير و الذي سيعزز شرعية الهيئة و مساعيها في الضغط على الشركات المتورطة في نهب الثروات الطبيعية الموجودة في الجزء المحتل من الصحراء الغربية.
و أبرز الدكتور غالي الزبير في ردوده على تساؤلات بعض النواب أن الهيئة الوطنية للتعدين و البترول و رغم حداثة نشأتها إلا أنها استطاعة أن تستقطب عديد شركات التنقيب العالمية، و هي ماضية كذلك في محاسبة الشركات المتورطة في نهب الثروات خاصة في ظل وجود نصوص و قوانين دولية تمنع النشاطات التجارية و الاستكشافية مذكرا في السياق ذاته بقرار الاستشارة القانونية لمنظمة الاتحاد الأفريقي و قرار المحكمة الأوروبية

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.