تركيا تستقبل العام الجديد باعتداءات ارهابية جديدة


انقرة 01 يناير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- إستقبلت تركيا العام الجديد باعتداءات ارهابية أودت بحياة مالا يقل عن 39 مدنيا، أعتبرت أنقرة أنه "لا ينفصل عن التطورات الجارية في المنطقة" لاسيما في سوريا المجاورة، في حين عبرت العديد من العواصم عبر العالم عن إدانتها الشديدة لهذا "الإعتداء الجبان" مجددة دعمها لتركيا في مواجهة هذه الأفة من خلال حشد الجهود الإقليمية و الدولية.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد الهجوم الذي استهدف ليلة امس ملهى ليلي بأسطنبول يضم احتفالا بعيد رأس السنة الميلادية، أن الهجمات المتكررة التي تتعرض لها بلاده "لا تنفصل عن التطورات الجارية في المنطقة، وتهدف إلى زعزعة الاستقرار وزرع الفوضى في تركيا".
وأكد أردوغان أن هذا "الهجوم الشنيع" هو "محاولة لتدمير بلاده وخلق حالة من الفوضى من خلال استهداف متعمد لسلام الأمة التركية والمدنيين"، مجددا عزم بلاده العمل "على اقتلاع التهديدات والهجمات الموجهة ضدها من جذورها"، داعيا إلى التكاتف بين أفراد المجتمع لمواجهة الإرهاب، قائلا "لن نسمح إطلاقا بنجاح المؤامرات القذرة التي تحاك ضدنا وذلك من خلال التحلي بالوعي والحكمة والتكاتف فيما بيننا بشكل أكبر".
من جانبه، تعهد وزير العدل التركي، بكير بوزداج، أن بلاده ستمضي قدما في حربها ضد الإرهاب و ستواصل العمل والقتال من أجل القضاء على الظاهرة.
وروى شهود عيان أن رجلا مسلحا ببندقية رشاشة جاء متنكرا بزي "بابا نويل" أطلق النار داخل ملهى "رينا" الليلي المكتظ بالمواطنين المحتفلين بليلة رأس السنة الميلادية الجديدة، ما أدى إلى مقتل 39 شخصا، بينهم رجل شرطة و16 مواطنا أجنبيا، وإصابة 96 آخرين على الأقل، لا يزال 4 منهم في حالة حرجة للغاية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.