النساء الجزائريات يجددن دعمهن للقضية الصحراوية و لنضال النساء الصحراويات


الجزائر، 16 فبراير 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - جددت الأمينة العامة للإتحاد الوطني للنساء الجزائريات نورية حفصي يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة دعم الاتحاد للقضية الصحراوية و للنساء الصحراويات، مؤكدة على أهمية تظافر الجهود لاسيما على المستوى الدولي لكسب الحقوق المضطهدة في آخر مستعمرة في إفريقيا.
وأكدت نورية حفصي خلال لقاء مساندة للقضية الصحراوية على هامش فوروم جريدة "المجاهد" أن الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات "يجدد دعمه للقضية الصحراوية و يؤكد مواصلة جهوده من أجل مساندة المرأة الصحراوية في نضالها وكفاحها ضد المحتل المغربي".
وفي إطار هذه الجهود المبذولة شددت الأمينة العامة على الدور الذي يلعبه الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات "من أجل كشف الوضع الصعب الذي تعيشه الصحراويات في المناطق المحتلة لاسيما القمع الذي تعانيه من طرف الاحتلال المغربي".
وأضافت أن الاتحاد "يعمل جاهدا ويبذل كل ما بوسعه لدعم الصحراويات على مستوى الشبكة الدولية المساندة للقضية الصحراوية و التي تشارك فيها الجزائر من خلال الضغط المستمر على هذه الشبكة التي تأسست في الجزائر منذ 2012".
كما شددت على الدور الذي يلعبه الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات لدعم القضية الصحراوية على المستوى الإفريقي، مؤكدة أن هناك تواصل مستمر مع الاتحاد الوطني للنساء الصحراويات لاسيما في مخيمات اللاجئين الصحراويين.
وقد انعقد لقاء مساندة للقضية الصحراوية على هامش فوروم جريدة "المجاهد" بمشاركة الناشطة الفرنسية كلود مونجان التي منعت من دخول المغرب لزيارة زوجها المناضل الصحراوي النعمة أصفاري المسجون من طرف سلطات الاحتلال المغربية منذ ست سنوات بقرار من محكمة عسكرية مغربية قضت بحبسه ثلاثين سنة.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.