اعتصام مجموعة من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان أمام المقر الرئيسي للمجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان بالرباط / المغرب


الرباط 05 فبراير 2017 (وكالة المغرب العربي للأنباء المستقلة)ـ 
يخوض منذ 17 يناير / كانون أول 2017 مجموعة متكونة من 03 مواطنين صحراويين من ضحايا الاختفاء القسري الطويل الأمد بالمخبئين السريين آكدز و قلعة مػونة اعتصاما مفتوحا أمام المقر الرئيسي للمجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان بالرباط / المغرب ، و يتعلق الأمر بكل من:
+ الضحية الصحراوي " أمبارك حجي " البالغ من العمر 58 سنة و الأب لابنين ، الذي تعرض للاختطاف بتاريخ 17 آب / أغسطس 1981 بمدينة ػليميم / جنوب من طرف البوليس السري المغربي ، الذي نقله رفقة المختطف الصحراوي السابق " الصديق بلاهي " إلى المخبئ السري بثكنة التدخل السريع بالداخلة / الصحراء الغربية ، حيث قضى رفقة مجموعة من المختطفين الصحراويين حوالي سنة و نصف نقل بعدها إلى مفوضية الشرطة المركزية بأػادير / المغرب ثم إلى المخبئ السري قلعة مػونة / المغرب ، أين ظل مجهول المصير لمدة تجاوزت 08 سنوات قبل أن يكشف عن مصيره نهاية شهر يونيو / حزيران 1991 رفقة العشرات من المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير . 
+ المختطف الصحراوي " نجيب الإفريقي " البالغ من العمر 62 سنة و الأب ل 04 أبناء ، الذي تعرض للاختطاف بتاريخ 26 فبراير / شباط 1981 بالطنطان / جنوب المغرب من طرف البوليس السري المغربي ، الذي وضعه رهن الاختفاء القسري لمدة تجاوزت 033 أشهر بمقر مفوضية الشرطة المغربية بالمدينة المذكورة ، نقل بعدها إلى مفوضية الشرطة المركزية بأػادير / المغرب ثم إلى المخبئ السري قلعة مػونة / المغرب ، أين ظل مجهول المصير لمدة تجاوزت 10 سنوات قبل أن يكشف عن مصيره نهاية شهر يونيو / حزيران 1991 رفقة العشرات من المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير .
+ المواطنة الصحراوية " فاطمتو لبصير " الأم ل 03 أبناء و هي ابنة الشهيد الصحراوي " مومن احمدناه " الذي تعرض للاختطاف سنة 1976 و ظل مجهولة المصير لمدة تجاوزت 15 سنة قبل أن تخبر عائلته باستشهاده بالمخبئ السري آػدز / المغرب من طرف المختطفين الصحراويين الناجين من المخبئين السريين أػدز و قلعة مػونة / المغرب ، و التي صرحت بأنها تقدمت بطلب للمجلس الوطني لحقوق الإنسان يرمي إلى جبر الضرر الاجتماعي و تسلم رفات والدها الذي تعرض للاختطاف تاركا وراءه أمها و 04 بنات هن جميعا من ذوي الحقوق ، و هو الطلب الذي سبق و أن وضعته لدى هيئة الإنصاف و المصالحة بعد أن تسلمت و عائلتها من ذوي الحقوق مبلغا ماليا هزيلا دون أن تتمكن العائلة من تسلم رفات والدها و من معرفة ظروف و ملابسات و أسباب وفاته ، مؤكدة بأنها تتوفر على توصية للإدماج الاجتماعي ، في حين أن والدتها لم تحصل على أية توصية في إطار جبر الضرر الفردي و الجماعي ، الذي ظلت تروج له الهيئة المذكورة.
و أضافت المواطنة الصحراوية " فاطمتو لبصير " أنها اضطرت إلى اكتراء منزل للسكن بمدينة سلا / المغرب رفقة ابنائها و زوجها " مصطفى بن المقدم" الذي تم طرده من وظيفته كعنصر من عناصر القوات المساعدة بسبب زواجه بها.
و يأتي اعتصام هؤلاء الضحايا الصحراويين بعد عدة مراسلات إلى الجهات المسؤولة المغربية و بعد أن تأخرت هذه الجهات في تطبيق توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة الداعية إلى إدماجهم اجتماعيا بالشكل الذي حصل لمجموعة من ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في المغرب و الصحراء الغربية.
و في صلة بذات الموضوع ، يخوض منذ حوالي أسبوع العشرات من المواطنات و المواطنين الصحراويين ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ينتمون إلى التنسيقية الصحراوية للحالات الفردية و المجموعات الصغرى ، ضحايا الاختفاء القسري و الاعتقال التعسفي اعتصاما مفتوحا أمام المقر الرئيسي للمجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان ، احتجاجا على حرمانهم و إقصائهم من توصيات هيئة الإنصاف و الصالحة المغربية ، مطالبين الدولة المغربية بحقوقهم الكاملة في الإدماج الاجتماعي بصفتهم ضحايا للانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ارتكبتها ضدهم ارتباطا بالنزاع السياسي و العسكري بين المملكة المغربية و الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب حول الصحراء الغربية.
و بحسب إفادة هؤلاء الضحايا ، فإن الدولة المغربية لا زالت تتعامل مع مطالبهم بتجاهل تام ، بالرغم من أنهم و منذ أكثر من 04 سنوات يخوضون عدة أشكال نضالية للمطالبة بحقوقهم بمدينة العيون / الصحراء الغربية ، مؤكدين على أنهم سيستمرون في شكلهم هذا النضالي إلى أن تتحقق كافة مطالبهم العادلة و المشروعة.
إن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، و هو يتابع اعتصام مجموعة من الضحايا الصحراويين أمام مقر المجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان بالرباط / المغرب ، يعلن عن:
+ تضامنه المطلق مع كافة ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية بالمغرب و الصحراء الغربية و مع الضحايا الصحراويين المحرومين من حقوقهم في الإدماج الاجتماعي و في التسوية المالية و الإدارية.
+ تنديده باستمرار الدولة المغربية في إقصاء المئات من المختطفات و المختطفين الصحراويين السابقين و ذوي الحقوق من حقوقهم العادلة و المشروعة إن على مستوى التعويض المادي أو جبر الضرر الفردي و الجماعي .
+ مطالبته الدولة المغربية الاستجابة الفورية و بدون قيد أو شرط لمطالب الضحايا الصحراويين في الإدماج الاجتماعي و التسوية المالية و الإدارية و بالالتزام بكل وعودها مع الكف عن سياسة قطع الأرزاق للضحايا الصحراويين بعد إقدامها منذ حوالي سنة على مصادرة توصيتي الإدماج الاجتماعي الصادرتين لفائدة المختطف الصحراوي السابق " محمد صالح ديلل " و المواطنة الصحراوية " فاطمتو بارى " من ذوي الحقوق.
+ مناشدته المنظمات الحقوقية و الإنسانية و كافة الضمائر الحية التدخل لدى الدولة المغربية لإنصاف الضحايا الصحراويين ، ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان. 
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية بتاريخ : 05 فبراير / شباط 2017

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.