إعلانات

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الخميس، مارس 30، 2017

    الوضع الصحي لايقونة المقاومة السلمية بالارض المحتلة وجنوب المغرب يؤجج موجة تضامن على مواقع التواصل الاجتماعي


    الصحراء الغربية 30 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - تفاعل الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الوضع الصحي الذي يمر به المناضل والمدافع الصحراوي عن حقوق الانسان اعلي سالم ولد التامك، حيث عبر الكثير من الصحراويين عن وقوفهم الى جانب المناضل ورمز المقاومة السلمية بالارض المحتلة وجنوب المغرب، ووجهوا دعواتهم الى العلي القدير بالشفاء العاجل له، وفيما يلي عينات من ذلك التفاعل:
    علي سالم ولد التامك، اسم يثير في النفس الكبرياء والعزة، رمز لكل ماهو أبي في الانسان، واحد من الأبطال التقليديين الصحراويين .. حطم معايير علم النفس في الصمود، وأثبت أن الإنسان المؤمن بقضية شعبه ويعيشها بقلبه وعقله في النوم والصحوة .. لا يهزم، صمد في زمن عز فيه الصمود.فمن يتفحص عناوين التاريخ الصحراوي القريب وفي محطات الاشتباك السياسي والحقوقي والميداني مع المحتل، لن يعثر على شخصية استحثت حجم الجدل الذي استحثه علي سالم ولد التامك ولا أعجب من طبائعه التي جعلته يتلقى برباطة جأش كل ذلك الكم من الفرضيات الضنية في سياق الذم وكل محاولات المحتل وغيره سلخه عن علاقته بالمكان والزمان لأجل خنقه وتغييبه .. فكان دوما يصنع ذرى المجد بعزم منقطع النظير من أجل إسقاط وهم المستحيل أمام عنفوان إرادة الحياة النابضة المصرة على المقاومة مهما بلغت التضحيات.حفر أبو "الثورة" بصموده الأسطوري وتجربته الرائعة اسمه عميقا في تجربة الاعتقال السياسي بل في سجل الثورة الصحراوية .. فلقد أسس لتجربة جديدة من المواجهة المباشرة مع السجان وأفرز معادلة جديدة تقود إلى إمكانية الانتصار خلف القضبان، فغدى اسمه عنوانا للصمود .. وقد لعب دورا أساسيا في فولذة الفعل السياسي والحقوقي و تصليب عود الانتفاضة في مواجهة المحتل، جاعلا خياره طواعية إمساك لحظة المبادر للابداع والجرأة غاية للوصول إلى الهدف المنشود .. ومنها إقدامه على قيادة تلة من المناضلين تجاه مخيمات العزة والجزائر مكة الثوار مخترقا بذلك نظريات المحتل وجاعلا إياه أضحوكة تتخبط ضمن حدود الفشل الذريع ..ملحمة التضامن مع معتقلي اكديم ازيك ..
    إن التواجد والتضامن مع عائلات معتقلي اكديم ازيك وعموم المتضامنين والمناضلين .. تأطيرا وتوجيها وكذا مواكبة معركة الطلبة "رفاق الوالي" إعلاميا وميدانيا ليس ترفا نضاليا من مناضل يصارع المرض باستمرار .. بل هي لحظة تستحق الجدارة والقراءة المتأنية حين تستحضر المقارنة ببن مفاهيم تجسيد ترجمة الأقوال إلى أفعال من عدمها، غير آبه لحسابات الجدوى لما قد سيكون وفق مقاييس الواقعية السياسية المبالغ فيها.
    ونحن نستذكر بعضا من مناقب الرجل، نستذكر فيه تلك الكوكبة من الشهداء الذين رسموا لشعبنا طريق العزة والإباء وعبدوها بدمائهم الزكية الطاهرة ... فهاهي عيونهم ترقبك وتحييك .. يبتسموا إليك في السماء .. ويخبروك لن ننام طالما أنت تقاوم ..
    ستغرق كل الحكايات في زحام الأرض وتبقى حكايتك تعزف سمفونيتها على أوتار الوطن ..
    وكن على ثقة بأنك ستنتصر لا محالة ...
    اعلي سالم التامك: علمت الان بانه مريض... ارجو ان يكون الخبر غير صحيح.
    أعجبت بهذا الرجل قبل أن التقيه، واحترمته كثيرا بعد لقائي به، في عديد المناسبات إلى أن صرنا أخوة وأصدقاء قبل أن نكون رفاق نضال، وتأثر به كل جيلي ليس فقط بشخصه بل بعقيدته الرصينة بالجبهة الشعبية رائدة كفاحنا الوطني وبفعله النضالي الذي اللهب فينا الحماسة وحب الأوطان حينما نستمع لشعراء الثورة وفناني الثورة ينشدون لحن الوجود بروائع ما جادت به لغة البيظان من شعر وغناء سترتعش من أخمس أصابع رجليك إلى رأسك... وقتها ونحن في الثانويات والجامعات نستيقظ على أنغام نضالاتك يا أعلي سالم ولد التامك وغيرها الكثير.. 
    عرفته فيلسوف متمرد...خطيب مفوه....سياسي خبر دروب فن الممكن ...وثائر لا يناقش المبادئ والقيم...
    جسمه انهكه السجن وإرادته أنهكت السجان... يعي جيدا حجم التحديات وتمرس كيف يطوعها، سلاحه الوحيد امانه المقدس بدولة صحراوية مستقلة هي الحل ...هو المناضل الرمز والفيلسوف الناقد والثأر الذي لا يؤمن سوى بأن إرادة الجماهير تستطيع أن تفعل المعجزات....
    ادام الله له موفر الصحة والعافية لكي يتم رسالته التي أمن بها...
    لن أنسى كلمته في ولاية السمارة في اول زيارة له ضمن مجموعة ال7 حينما قال كلمته المؤثرة نقلا عن مفجر الثورة الشهيد الولي رحمة الله عليه "بأن الصحراويين لن برضو عن الشخص إلا إذا استشهد"، غير أنها كلمت حق أردت أن أخطهأ الليلة في حق من يستحقها حيا أو شهيدا.
    دعواتنا لك بالشفاء العاجل أيها الرفيق.
    #تصبحون_على_وطن.
    #من_تدوينات_حدي_الكنتاوي.
    ـــــــــــــــــ
    علي سالم التامك ايقونة المناضلين الصحراوين
    الرجل هو علي سالم التامك ايقونة المناضلين الصحراوين واحد اوائل المعتقلين الذين واجهو السجان بجرأة وا اول معتقل يحاضر بإسم الجمهورية الصحراوية من داخل المحاكم المغربية الشخص الذي وصفه المغرب ب العدو رقم واحد 
    والشخص الذي مارست عليه الدولة كل الضغوطات والمساومات 
    منها: ان يكون عاملا لإحد الاقاليم فرفض 
    الشخص الذي اسس لمنظور سياسي تحرري اسمه النضال داخل السجون وخارجها 
    والرجل الذي يحرك الكل خارج السجن واداخله 
    حتى اصبح يهابه الكل 
    الشخص الذي جمع الفرقاء والخصوم في قضية واحدة اسمها الدفاع عن الرأي 
    اليوه هو في محنة مرضية ادعو الله بالشفاء العاجل ابن العم ودمت للنضال مستمر 
    # اقلام تصحو في اليل لتكتب عن الثوار الاجلاء 
    محمد الشراقة
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    الشفاء العاجل تجاهل المناضل الكبير والمدافع الصحراوي عن حقوق الانسان اعلي سالم التامك كل الاوجاع التي تنهش جسده المثقل بمضاعفات معارك الاضراب عن الطعام في سجون الاحتلال، تجاهل ايضا نصائح الاطباء ليكون في مقدمة الجماهير التي قدمت من كل فج عميق لمؤازرة ابطال ملحمة اكديم ازيك وهم يتوجون بتاج الوقار في محاكم الباطل والجور، وينقلوا المعركة في قلب العدو.
    اعلي سالم التامك ورغم الجراح سيجعل من هذه الوعكة الصحية كعادته استراحة محارب ليعود اكثر شراسة واستماتة في الدفاع عن حق كل الصحراويين. 
    اللهم رب الناس أذهب البأس، واشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً.
    حمة المهدي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    الرجل الذي حمل هموم شعبه وادرك معنى الاعتقال
    رجل حمل هموم شعبه وقضيته ومقاومته، معتقل سابق أدرك معنى الاعتقال ومعاناة المعتقلين، فكان مناصرا قويا لهم وداعما لحريتهم.
    دمت رفيقي متألقا في محراب الإبداع والانتماء للوطن، تحاكي برؤياك وكلماتك الوطن الجريح ... ليكون الإبداع رصاص مقاومة في مواجهة الجهل والخونة والمتآمرين ..أحييك .. دمت للعطاء وللإبداع.
    ــــــــــــــــــ
    علاقتي بالمناضل علي سالم التامك
    لست ادري كيف اعطيكم تعريفا لهذا الرجل، الذي يختزل كل اشكال الوطن، عرفته حين كنت طالبا في الجامعة ، كان علي سالم يخوض المعركة من داخل السجن، وكنا نحن الطلبة نقود حملة للتحسيس بنضاله هو ومعتقلين سياسيين صحراويين اخرين، كان الجميع منبهرا من هذا الشاب العنيد الذي اطلق على ابنته اسم الثورة، وهو المحاصر بالجلادين، والقضبان والزتازن... 
    وفي 2009 التقيت الرجل في الجزائر، وحين تعاتقنا كنت اشم فيه رائحة السجن والمس جسده البارد من اثر الاغلال، كنت في تلك اللحظة اشعر انني احتضن كتابا لتاريخ الاعتقال السياسي في الصحراء الغربية، ومن تلك اللحظة احببت الرجل المناضل، التقيته مرة اخرى كان ضمن المناضل حمادي الناصيري والمناضل ابراهيم دحان، واخرين فضلوا الاختفاء عن الام الوطن، 
    ظل الرجل صلبا في مواقفه رغم المرض الذي ينخر من جسده المنهك من اثر السجن، وظلت علاقتي به قوية كعلاقتنا بالوطن، انه ابو الثورة علي سالم التامك الذي وصفته صحافة العدو بالصداع الذي يؤلم المخزن، ووصفه الشعراء الصحراويين باجمل القصائد واندرها لانه ومجموعة اخرى يستحق اكثر، ومع هذا لسنا مع شكر الاحياء ولكننا لانبخس الناس اشياءهم. وفي الاخير اني احبك يا علي سالم في الله ثم في الوطن تمنياتي لك بالشفاء العاجل
    ــــــــــــــــــ
    الصبار براهيم يكتب عن لجنة الطوارئ والتي جاءت بإقتراح من علي سالم والتامك وتضم الى جانب الاخوة والاخوات عضوية علي سالم التامك هو نفسه ،وواكب عملها منذ البداية وفي الجلسة السابقة وبسبب ذلك الجهد المضني تسبب في وعكة صحية حادة آلمت به ،وهو لايزال في المستشفى المدني بكليميم متأثرا بمضاعفات هذا الحضور ،ولكن مع الاسف شخص لم يحضر ولم تمض شهور على الحدث يضع مكان الشخص المعني وهو علي سالم ولد التامك نقط حذف ...ويحذف اسمه دون أي اعتبار اخلاقي أو انساني وبشكل غير مسبوق في الافتراء والكذب والتحريف .علي سالم التامك التاريخ وحده هو من سينصفه ولكن على الأقل درجة من العفاف واحترام مجهودات المناضلين من شخص عاني الاختطاف والاعتقال السياسي سابقا .
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الوضع الصحي لايقونة المقاومة السلمية بالارض المحتلة وجنوب المغرب يؤجج موجة تضامن على مواقع التواصل الاجتماعي Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab

    اعلانات

    Scroll to Top