مبعوث من وزارة الخارجية الاسبانية يلتقي بالشابة الصحراوية المعلومة تقيو


الصحراء الغربية 10 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ قام المستشار الثقافي و السياسي بالسفارة الاسبانية بالجزائر كمبعوث للخارجية الاسبانية يوم الاربعاء 8/3/2017 بزيارة للمعلومة تقيو حمدة في خيمتها بدائرة حوزة بعد ايام من زفافها .
مجلة المستقبل الصحراوي التقت بالمبعوث الاسباني و سألته عن اسباب الزيارة ، و كان رده بانه غير مخول له اعطاء اي تصريحات لوسائل الإعلام و اعتذر عن قبول تصوير اللقاء ، لكنه سمح لنا بحضور لقاءه بالمعلومة و كذا لقائه بعائلتها قبل ذلك .
ويتبين من النقاشات التي حضرتها مجلة المستقبل الصحراوي أن الغرض من زيارة المبعوث الاسباني يتمثل في أمرين أثنين :
1. معرفة ظروف واسباب زواج المعلومة وهل تم ذلك برضاها و وفق إرادتها ، وقال أن هذا الزواج كان مفاجئاً لهم و في وقت قصير و لم يتم إشعارهم به و لا اشعار العائلة الاسبانية به.
2. المطالبة بالذهاب بالمعلومة الى مكان محايد كمقر منظمة غوث اللاجئين بتيندوف او اسبانيا لتقول رأيها هناك .
لقاء المبعوث الاسباني بالعائلة.
في مقابلته بالعائلة اجابته العائلة بأن المعلومة تزوجت برضاها و دون أي ضغوط و أنهم ليسوا ملزمين بإستشارة أحد باستثناء المعلومة.
و أنه لا إعتراض لديهم على أي شي تريده المعلومة ، حتى لو قبلت الذهاب الى اي مكان و التصريح فيه فإنهم لا يمانعون ، فالمعلومة وحدها لها الحق في تحديد ماتريده و ماترفضه ، و أنها موجودة بخيمتها الى جانب زوجها و يمكنه أن يذهب اليها و يسألها و تجيبه ، و بخصوص طلبه بأن تدلي المعلومة بتصريح في مكان محايد اعترض وكيل المعلومة على المطالبة بتصريحها في اسبانيا موضحا أنه لافرق بين تصريح في إسبانية وآخر في المخيمات ، فإن كنتم لا تثقون بهذا ، فمالذي يجلعنا نحن نثق بذلك ، و اوضح انه لا اعتراض لديه على تصريحها لدى وكالة غوث الاجئين بتيندوف او اي مكان آخر إذا ارادت هي ذلك ، و اننا استجبنا لكل ما طالبتم به بما في ذلك تصريحات امام الصحافة الاجنبية و المحلية و بما في ذلك التصريحات امامكم بحضور وكالة غوث الاجئين هنا و في مقر الوكالة ، و لكن كل هذا لم يجدي نفعا في اقناعكم بصفة نهائية و لم تبلغوا الراي العام الاسباني بما حدث في لقاءاتكم معنا رغم توعد بعضكم بذلك رغم أنكم تريدون ما يخفف عنكم ضغط الشارع الاسباني.
و تطرق وكيل المعلومة لما أسماه بالتصريحات المشينة الغير اللائقة لعائلة مورالس في وسائل الاعلام الاسبانية ، وقال أن عائلة مورالس تستهدف عائلتهم الصحراوية، و انها تصفهم بالعائلة المتمردة او المنشقة عن النظام الصحراوي و عبر عن استيائه من هذه التصرفات الغير لائقة متهما عائلة مورالس بمحاولة تأليب النظام الصحراوي عليها وخلق مشاكل بين العائلة الصحراوية و النظام الصحراوي او انها قد تكون مدفوعة من جهات اخرى لمثل هذه التصرفات.
كما تطرقت العائلة لمواضيع عدة ، منها موضوع جدوائية هذه الزيارات المتكررة لمسؤولين رسميين إسبان مثله _هذه الزيارة السادسة لمسؤولين اسبان _ و في هذه الزيارات الستة قابلوا المعلومة مراراً و صرحت لهم على انفراد و في عديد الاماكن _كمقر وكالة غوث اللاجئين بالرابوني_ و في كل مرة يذهبون مقتنعين و لكنهم لا يلبثون حتى يعودوا من جديد باسلوب مغاير و مطلب مغاير .
كما تطرقت العائلة الى موضوع الاطفال الذين يذهبون الى اسبانيا لقضاء عطلة صيفية ، فيتم إبقائهم بحجج انسانية بحته ثم يتم سلخهم عن هويتهم الصحراوية لتزرع في عقولهم عادات وتقاليد داخيلة عليهم ، و تحدثت العائلة عن الكيفية الأفضل لإرجاع هؤلاء الى عائلاتهم ، لان هؤلاء الاطفال لهم عائلات و لم تسمح بتبنيهم و لن تتخلى عنهم و ستظل تلح على عودتهم .
كما تطرق وكيل المعلومة عن علاقة جبهة البوليساريو بهذه القضية الاجتماعية و أن العائلة مرتاحة للطريقة لتي تتعامل بها جبهة البوليساريو رسميا مع هذه القضية حيث لم تحول هذه القضية الاجتماعية البحته الى قضية سياسية ، خلافا للموقف الرسمي الاسباني الذي يميل الى الانجرار وراء العائلة الاسبانية .
لقاء المبعوث بالمعلومة.
بعد انتهائه من لقاءه بالعائلة انتقل الى خيمة المعلومة فإستقبلته مع زوجها الذي رحب به و قام شخصيا بإعداد الشاي له ، و بعد تهنئته لهما بمناسبة زواجهما ، دخل في مناقشة طويلة باللغة الاسبانية مع المعلومة، و تركز النقاش حول الهدف من هذه الزيارة .
و ردا على سوآله لها حول زواجها و عدم استشارة العائلة الاسبانية به ، ردت المعلومة أن قرارها الزواج كان برضاها و أنها غير ملزمة بإخبار أو استشارة أحد ، و أنها اعلنت عن نيتها الزواج قبل زفافها بأيام قليلة لتخبر اصدقائها و معارفها به ليتمكنوا من حضور حفل الزفاف ، و أنها لم تعلنه قبل ذلك لأنها تفضل النأي بنفسها عن وسائل الاعلام و محاولات التشويش ، و اوضحت أن لها حرية الاختيار و تفعل ماتريده دون تدخل أي كان.
و ردا على اخباره لها أن عائلتها الاسبانية تفعل كل ماتفعله بسبب حبهم الشديد لها ، اخبرته المعلومة أنه على من يحبها أن يحترم إرادتها ، و أنها قد ابلغتهم هذا مرارا ، و أن من يحبها يتركها تعيش حياتها بحرية بعيد عن الضغوطات و الأعلام و السياسة ، و ابلغته استيائها مما تقوم به العائلة الاسبانية من تصرفات مسيئة لها و من تعدي على خصوصيتها، مثل استعمالهم لصورها و اعطائها لوسائل الإعلام و نشرها على شبكة الانترنت ، و تضيف المعلومة مؤكدة (هم يعلمون أنني إمرأة صحراوية و المرأة الصحراوية لا يجب أن تظهر من دون الملحفة و مع ذلك تعمدوا الاساءة لي بنشر صوري بدون ملحفة و هذا تعدي على خصوصيتي ) ، و اكدت أن كل محاولات تحريك الشارع الاسباني ، و تداول القضية اعلاميا ، وتسييس القضية و الابتزاز بقطع المساعدات الانسانية عن الاجئين ، كل هذا يسئ لي شخصيا ، إضافة الى انه تدخل في حياتي الشخصية.
و ردا على تذكيره لها بأن الحكومة الاسبانية تتدخل بشأنها باعتبارها إسبانية أجابت ، أن صحراوية قبل أن اكون اسبانية ، فأنا من هذا الشعب و بين اهلي و لايمكن فصلي عنهم ، و قضية الصحراء الغربية هي قضيتي ، و رغم اني احمل الجنسية الاسبانية لكنني اعيش بحرية و لم اطلب أي مساعدة من الحكومة الاسبانية و لم اخبرها أنني احتاج مساعدة او انني اريد الذهاب من هنا.
و ردا على طلبه إدلائها بتصريحات في مكان محايد ، اجابته أنها فعلت ذلك اعتقاداً منها أنه سينهي المشكلة ، لكنه لم ينهي المشكلة و أنها ليست مستعدة للإدلاء بأي تصريحات في اي مكان ، و حين تريد فعل ذلك فستفعله بإرادتها ودون اي تدخل من أحد .
و اضافت أنها تريد أن تعيش حياتها بحرية مع زوجها بعيدا عن السياسة و الإعلام و أكدت المعلومة للمبعوث الاسباني أنه آخر مسؤول اسباني ستقابله و أنها لن تتحدث لأي وسيلة إعلامية مجددا و أنها ملت من تكرار نفس الكلام في كل مرة و تريد ان تعيش حياة مستقرة ككل الناس، وطالبته بإحترام رغبتها و إرادتها .
و كان المبعوث يلح على ضرورة فعل شي لتخفيف ضغط الشارع الاسباني ، و كانت ترد عليه أن هذا كافي لمن يريد أن يقتنع ، و هكذا انتهت زيارة المبعوث الاسباني الذي بدا غير مرتاح لهذه النتائج.
المصدر: 
مراسلة : مولاي آبا بوزيد، ولاية السمارة / مجلة المستقبل الصحراوي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.