القنصل الصحراوي بالغرب الجزائري يؤكد من جامعة وهران بأنه لا تهاون ، لا تساهل ، لا تنازل ولا تخاذل والسلام الذي لا يعطى ينتزع ، والحق الذي يغتصب يحرر


وهران 4 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ خلدت الفروع الطلابية والتلاميذية والجالية الصحراوية بالغرب الجزائري يوم الخميس 02/ مارس الذكرى الواحد والاربعين لإعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بجامعة وهران 2 احمد بن احمد بمشاركة ممثلي مختلف الفروع الطلابية والتلاميذية والجالية االصحراوية بالغرب الجزائري ورئيس الجامعة وعمداء واساتذة الكليات وممثلين عن مختلف مؤسسات المجتمع المدني الجزائري بالإضافة إلى جمع غفير من الطلبة الجزائريين والاجانب .
وقد تميز حفل التخليد هذا بتقديم عدة مداخلات وعرض شريط وثائقي حول مسيرة كفاح الشعب الصحراوي ، واخر عن حياة ومسيرة الشهيد الرئيس محمد عبد العزيز بالإضافة إلى محاضرة حول تاريخ المقاومة الصحراوية ، ومعرض للصور وآخر للصناعة والثقافة الصحراوية ، وعرض مسرحي .
الحفل شكل فرصة للأخ مولاي امحمد عضو الامانة الوطنية للجبهة الامين العام لاتحاد الطلبة الصحراويين لإطلاع الحاضرين على مستجدات وتطورات القضية الوطنية الصحراوية من جوانبها المختلفة ، ومناسبة ليؤكد من خلالها الأخ موسى سلمى القنصل الصحراوي بالغرب الجزائري على حقيقة وطبيعة المناورات المغربية الخبيثة على إثر التطورات الأخيرة الحاصلة في منطقة الكركارات ليختتم مداخلته بالتأكيد لكل الصحراويين وللعالم اجمع بانه لا تهاون ، لا تساهل ، لا تنازل ولا تخاذل والسلام الذي لا يعطى ينتزع ، والحق الذي يغتصب يحرر .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.