ملك السعودية يعود الى الرياض بعد جولة آسيوية نجا خلالها من مخطط ارهابي كان يستهدفه


الرياض 20 مارس2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ عاد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، إلى الرياض، مساء السبت، مختتما جولة آسيوية وصفت أنها "تاريخية" استمرت 21 يوما زار خلالها 5 دول.
وشهدت الجولة، التي أول جولة آسيوية للملك سلمان منذ توليه الحكم في 23 يناير/كانون الثاني 2015، توقيع 84 اتفاقية تبلغ قيمتها عشرات المليارات من الدولارات، وإجراء مباحثات سياسية مع قادة ومسؤولي تلك الدول.أيضا شهدت الجولة احتفاءً كبير على مختلف الأصعدة، على الصعيد الرسمي، بمنحه أعلى الأوسمة في 4 من بين 5 دول زارها، وحرص قادتها على التقاط صور وفيديوهات "سيلفي" معه لتوثيق الزيارة، وعلى الصعيد الأكاديمي بمنحه 3 دكتوراة فخرية خلال الجولة.كما تخلل الجولة عطلة خاصة قضاها الملك سلمان في جزيرة بالي الإندونيسية خلال الفترة من 4 إلى 12 مارس / آذار الجاري.وقضي العاهل السعودي عطلته برفقة الوفد الكبير المرافق له والذي بلغ عدده إلى 1500 شخص، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل الجيش والشرطة الإندونيسية.وخلال تلك العطلة، كشفت الشرطة الماليزية، في 7 مارس/آذار، عن إحباط مخطط إرهابي كان يستهدف العاهل السعودي أثناء زيارته إلى كوالالمبور، "ويقف وراءه 7 أشخاص، بينهم 4 يمنيين، على صلة بتنظيم "داعش".
واختتم العاهل السعودي جولته بتغريدة على حسابه "بتويتر" عقب عودته إلى الرياض السبت قال فيها : "وطننا رمزٌ راسخ بجذوره الإسلامية والعربية، ومكانته الدولية، ونتطلع مع الأشقاء والأصدقاء إلى تحالفات أقوى، لمواصلة مسيرة الاستقرار والنماء".
وحظيت التغريدة بتفاعل كبير، حيث قام بإعادة تغريدها أكثر من 90 ألف مغرد وأعرب 40 ألف عن إعجابهم بها خلال 10 ساعات من نشرها.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.