لا جديد في تقرير ابريل غير استقالة روس وتأكيد مجلس الامن على تباعد وجهات النظر بين طرفي النزاع


نيويورك 03 ابريل 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ حملت المسودة الاولية للتقرير الاممي المرتقب حول الوضعية في اقليم الصحراء الغربية تأكيدا رسمياً لاستقالة المبعوث السخصي للامين العام كريستوفر روس .
وتضمنت المسودة الخطوط العريضة لبعض التوصيات التي سيحملها التقرير الذي سيعرض على مجلس الامن في 29 ابريل المقبل .المسودة عرضت اوجه الاختلاف المتباينة بين طرفي النزاع من استقالة روس التي ارجعها الطرف الصحراوي الى التعنت المغربي والاستهتار بمهمة الامم المتحدة في الإقليم فيما يرى المغرب ان روس لم يكن حياديا في وساطته.التقرير الاممي في نسخته الاولية اشار الى استمرار تباعد وجهات النظر بين طرفي النزاع مؤكدا على اهمية استعادة المينورصو في شقها المدني لاداء كافة وظائفها بشكل فعال حيث اشار التقرير الى انه وبعد مرور عام كامل على التقرير السابق لمجلس الامن الدولي 2285 لاتزال البعثة الاممية غير قادرة على العمل بشكل فعال .خاتمة التقرير الاولي اشارت كذلك الى التباين الحاصل بين اعضاء مجلس الامن الدولي في قضية الصحراء الغربية بين حلفاء المغرب التقليديين بزعامة فرنسا وبعض الدول غير الاعضاء الدائمين في المجلس واصدقاء الشعب الصحراوي ممن يدافعون عن حقه في تقرير المصيرويمكنكم الاطلاع على المسودة الاولية لتقرير الاممي على الرابط ادناه :
http://www.securitycouncilreport.org/monthly-forecast/2017-04/western_sahara_9.php

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.