بيان تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة لسنة 2017


الصحراء الغربية 04 ماي2017(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ يخلد كافة الصحفيين بتاريخ 03 ماي / أيار من كل سنة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ سنة 1993 ، و هي مناسبة يتم تسليط الضوء فيها على مختلف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها العديد من الحكومات في دول متعددة ضد الصحافيين و الإعلاميين و المدونين بشكل يمس من سلامتهم و حريتهم في التعبير و من حقهم في الحياة و السلامة الجسدية و الأمان الشخصي. 
و بالصحراء الغربية و في ظل الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي و الحقوقي المضروب على هذا الإقليم، يخلد معظم الإعلاميين و المدونين الصحراويين إلى جانب كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و المدافعين عن حرية التعبير و التظاهر السلمي هذا اليوم في ظروف عامة تتسم باستمرار الدولة المغربية في قمع الحريات العامة بما فيها حرية التعبير و منع المدونين الصحراويين من مواصلة تغطيتهم لمختلف الانتهاكات التي تمس من الحقوق المدنية و السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية للمواطنين الصحراويين .و قد وصلت مضايقة المدونين و الإعلاميين الصحراويين إلى حدود اعتقالهم و محاكمتهم بأقصى العقوبات و الزج بهم في غياهب السجون المغربية بعيدا عن عائلاتهم بالمئات من الكيلومترات ، كحالة المدونين الصحراويين " صلاح الدين بصيري " و "محمد البمباري " و " وليد البطل " الصادرة في حقهم أحكاما قاسية و جائرة تتراوح ما بين 06 سنوات و سنة واحدة سجنا نافذا.كما أن السلطات المغربية تعمد إلى سياسة قطع الأرزاق و مصادرة آلات التصوير و الهواتف النقالة و إلى شن حملات تشنيع مغرضة ضد المدونين و الإعلاميين الصحراويين عبر بعض وسائل التواصل الاجتماعي و بعض المواقع الإلكترونية ، و هي الحملات التي تمتد إلى أفراد من عائلاتهم .و على هذا الأساس، فإن المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، يعلن عن :ـ تضامنه مع كافة الإعلاميين و الصحافيين في العالم و مع المدونين الصحراويين الذين يعانون من القمع المغربي مهنئا الجميع بمناسبة تخليد ذكرى اليوم العالمي للصحافة .ـ تنديده باستمرار الدولة المغربية في قمع المدونين الصحراويين و قطع أرزاقهم و شن حملات من الاعتقال ضدهم بهدف محاكمتهم و منعهم من مواصلة حقهم في تغطية و مواكبة الاحتجاجات السلمية للمتظاهرات و المتظاهرين الصحراويين المطالبين بكامل حقوقهم المكفولة في المواثيق و العهود الدولية لحقوق الإنسان .ـ يتشبث بعدم إفلات المعتدين على نساء ورجال الإعلام من العقاب و بتفعيل شكاوى التعذيب و الاعتداءات الجسدية و اللفظية و بفتح تحقيق عادل و مستقل فيها.ـ مطالبته الدولة المغربية باحترام حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و بالكف عن مضايقة و قمع المدونين الصحراويين و سجنهم مع الإسراع بإطلاق سراحهم و كافة المدافعين عن حقوق الإنسان و المعتقلين السياسيين الصحراويين المتواجدين في مختلف السجون المغربية.المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويينعن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية بتاريخ : 03 ماي / أيار 2017

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.