نشطاء صحراويون يطلقون حملة لمحاربة جرائم الاغتصاب.


مخيمات اللاجئين الصحراويين 11 ماي 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ اطلق نشطاء صحراويون على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة حملة “لا للاغتصاب” وذلك بعد تسجيل عدة حالات لهذه الظاهرة الخطيرة بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
و أعرب النشطاء عن إدانتهم لكل انحراف اخلاقي وتقاعس رسمي في مواجهة هذه الظاهرة . ويأتي اطلاق حملة “لا للاغتصاب” كمبادرة توعوية للوقوف في وجه تفشي هذه الظاهرة بشكل مخيف بات يهدد الامن بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
وطالب النشطاء الكل في الانضمام الى هذه الحملة للوقوف في وجه المنحرفين وتسليط عليهم اقصى العقوبات، جاء ذلك بعد تداول كبير لصور لما يقال انها ضحية اغتصاب جديدة تم التشهير بها بشكل فاضح ولايزال الجناة غير معروفين حتى اللحظة، في ظل عدم اكتراث القيادة الصحراوية واجهزتها الامنية بمواجهة الظاهرة التي اضحت تمثل اضافة الى تجارة المخدرات تهديدا حقيقيا للسلم الاجتماعي بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
وللانضمام لهذه الحملة يرجى كتابة هاشتاق #لا_للاغتصاب بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي.
المصدر: المستقبل الصحراوي

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.