الحركة النيجيرية للتضامن مع الشعب الصحراوي تؤكد أن الحل العادل للقضية الصحراوية يكمن في تنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي


أبوحا (نيجيريا)، 24 يوليو 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - أكدت الحركة النيجرية للتضامن مع الشعب الصحراوي أن الحل الوحيد للقضية الصحراوية هو تنظيم استفتاء يقرر من خلاله الشعب الصحراوي مصيره .
الحركة وفي اجتماعها الذي خصص لوضع الخطوط العريضة لعملها مستقبلا أكدت أنه من غير المقبول أن يستمر المغرب في احتلال بلد إفريقي شقيق، وعلى مدى أربعة عقود، وأن يجهض كل محاولات الأمم المتحدة لإجراء استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.
وخلال هذه الاجتماعات تمت مناقشة عدة مواضيع متعلقة ببرامج وأنشطة الحركة التضامنية النيجيرية مع الكفاح العادل الذي يخوضه الشعب الصحراوي على ضوء التقرير التقييمي الذي قدمه المنسق العام للحركة الأستاذ ديبو فاشينا .
وبعد نقاش مطول وعميق تم تبني التقرير الذي شمل حوصلة للأنشطة التي قامت بها الحركة على مستوى وطني وقاري ودولي واعتماد خطة عمل مستقبلية تهدف إلى تكثيف التضامن مع الشعب الصحراوي بمختلف الأساليب وفي كل المجالات.
كما قدم السفير الصحراوي بنيجيريا السيد ماء العينين الصديق الذي حضر الجلسة الافتتاحية عرضا شاملا لآخر تطورات القضية الصحراوية ، منوها بالمجهودات القيمة التي تبذلها الحركة التضامنية النيجيرية من أجل توسيع رقعة التأييد والمساندة للشعب الصحراوي في الأوساط النيجيرية خصوصا وعلى المستوى الإفريقي عموما.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.