الاتحاد الأوروبي يرفض تمويل مشروع يهدف الى شرعنة الجدار المغربي الذي يقسم الصحراء الغربية ارضا وشعبا


بروكسل 13 اغسطس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ أكد المفوض الأوروبي للسياسة الأوروبية للجوار ومفاوضات التوسع”جوهانس هان” أن المساعدات المالية التي قدمت للمغرب للتعامل مع ظاهرة الهجرة لن تشمل الصحراء الغربية باعتبارها إقليما لازال ينتظر تصفية الاستعمار .
وابرز المفوض في رد مكتوب على أسئلة وجهت له من طرف النائب بالبرلمان الأوروبي ” ماريانو كوزمان” ان الاتحاد الأوروبي سيراقب مسار المساعدات المذكورة لضمان ان لا تستخدم في تعزيز وتقوية جدار العار المغربي .
ويحاول النظام المغربي استغلال المساعدات المقدمة في إطار الصندوق الائتماني للاتحاد الأوروبي للتنمية في أفريقيا تقديم جدار العار المغربي كأسلوب ناجع في التصدي للمهاجرين .
وجدد المفوض الأوروبي للسياسة الأوروبية للجوار ومفاوضات التوسع بهذه المناسبة ان وضع الصحراء الغربية واضح حيث ان الاقليم مدرج من طرف الامم المتحدة ضمن قائمة البلدان المستعمرة ولم يحدد الوضع النهائي بشأنه.
وأوضح المسؤول الأوروبي ان موقف الاتحاد من القضية الصحراوي يتمثل في دعم الجهود الأممية الهادفة الى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.