بيان عن المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام


بيان إلى الرأي العام 
لازلنا نحن المعتقلين السياسيين الصحراويين ضمن مجموعة أكديم إزيك بالسجن المركزي القنيطرة , محمد بوريال , سيدي عبد الله أبهاه , عبد الله الخفاوني , محمد البشير بوتنكيزة نخوض إضرابنا المفتوح عن الطعام لليوم 21 على التوالي من أجل إعادة محاكمتنا و ترحيلنا إلى الصحراء الغربية لتقريبنا من عائلاتنا و تحسين ظروف إعتقالنا المزرية . 
و في الوقت الذي أصبحت فيه حالاتنا الصحية و الجسدية جد حرجة , وقد وصلت مرحلة الخطر لم تتوانى إدارة السجن عن تأليب سجناء الحق العام ضدنا و تهديدنا بتفريقنا على عدة سجون داخل المغرب و حرماننا من التطبيب و قياس الضغط الدموي و منعنا كذلك من الزيارة في محاولة منها الضغط علينا لوقف الاضراب . 
وإذ ندين و بشدة هذه الممارسات اللإنسانية و سياسة الإستهتار بأرواحنا التي تنتهجها الدولة المغربية فإننا نؤكد على إستمرارنا في إضرابنا المفتوح عن الطعام الذي نخوضه منذ 9 مارس 2018 حتى تحقيق مطالبنا المشروعة مهما كلفنا ذلك من زمن و توضيحات و نعلن مايلي : 
1- شجبنا القوي التخل الهمجي لأجهزة الإحتلال المغربي على الوقفة السلمية االتي دعت إليها رابطة حماية السجناء الصحراويين يوم الإثنين 27 مارس 2018 بمدينة العيون المحتلة للتضامن معنا و الذي لم يستثني الشيوخ و النساء و الأطفال حيث أصيب العديد منهم إصابات متفاوتة الخطورة . 
2 - تضامننا المطلق و اللامشروط مع أبناء شعبنا البواسل و دعوتنا الأمم المتحدة إلى الإسراع في توسيع صلاحيات بعثتها لتنظيم الإستفتاء في الصحراء الغربية مينورسو لتشمل حماية حقوق الإنسان و مراقبتها و التقرير عنها . 
3 - مناشدتنا كل أحرار العالم و المؤسسات الدولية بالضغط على الدولة المغربية من أجل إحترام القانون الدولي الإنساني و تمتيعنا بحقوقنا كاملة غير منقوصة . 
4 - نحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة في كل ما قد نتعرض له من أذى أو يصيبنا من مكروه . 
عن المعتقلين السياسيين الصحراويين ضمن مجموعة أكديم إزيك المضربين عن الطعام بالسجن المركزي القنيطرة 
محمد البشير بوتنكيزة , عبد الله الخفاوني , سيدي عبد عبد أبهاه , محمد بوريال

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *