محمد ...عندما يكون للعظمة معنى

ان كان جسد محمد قد رحل عنا فان ذكراه باقي في وجدان كل الصحراويين فرجل السلم و الحرب و الاب الحنون المتواضع كان طيلة حياته ذلك الشخص الذي لا يمل من حديثه و لا من نصائحه ذلك الرجل الذي يحترمه عدوه قبل صديقه ذلك الرجل الذي يعطي من وقته لشعبه و ليس لعائلته ذلك الرجل الذي جسد معنا الشعار الخالد في ارقى تجلياته (كل الوطن او الشهادة ) , محمد اليوم لا نبكيه وحدنا بل يبكيه كل محبي السلم و كل مناهضي الظلم و الرافضين للقهر لأنهم ببساطة كان يرون أنفسهم فيه .
ومن بين كلماته  الخالدة رحمه الله يقول الرئيس الشهيد محمد عبد العزيز " في هذا الحدث و في هذا التخليد نذكر اولا الشهداء و لكن نذكر رجال و نساء لي قدموا تضحيات و مزالو يقدمو التضحيات فاليوم نگول للشهدا ، نگول للأحياء ، نگول للعالم ، تباشير النصر ، تباشير الاستغلال ، تباشير يعني الجمهورية على كامل تراب الوطني تلوح في الأفق "
الرحمة و الغفران للزعيم الخالد في النفوس ...
بقلم : اليساعة سلامة لبصير

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.