البوليساريو تنفي اي علاقات مع التنظيمات المسلحة وتؤكد ان اعتراف إيران بالجمهورية الصحراوية جاء من الدولة الوطنية ولم يأت من مرجعية دينية او عشائرية


نفى عضو الامانة الوطنية لجبهة البوليساريو السيد البشير مصطفى السيد اليوم الاربعاء أي علاقة لجبهة البوليساريو بأي تنظيمات مسلحة مذكرا أن ايران اعترفت بالجمهورية الصحراوية بعد سقوط نظام الشاه و الاعتراف جاء من الدولة الوطنية و ليس من أي مرجعية دينية او عشائرية ، و لكن منذ سنوات السفارة الصحراوية بإيران مغلقة و الجبهة تطمح الى اعادة فتحها و الى ربط علاقات مع جميع دول العالم بما فيهم ايران و ليس الى دعم عسكري .
وتطرق اليوم وزير شؤون الأرض المحتلة و الجاليات السيد: البشير مصفى السيد في معرض ايجازه الصباحي الى قطع العلاقات الدبلوماسية المغربية مع ايران بالقول:
” بينما نحن نتابع عملية الابتزاز المغربي من أجل الضغط على المجتمع الدولي بالتلويح بالحرب ، فوجئنا هذه المرة بأسلوب آخر هو قطع العلاقات مع ايران ، بمزاعم التوصل بمعلومات من السفارة المغربية بالجزائر تفيد بتسليح ايران للبوليساريو”
و أكد الوزير أن ” حقيقة الموضوع يبينها توقيت الخطوة ، فبعد صدور القرار الأممي 14/24 المخيب للآمال المغربية و الذي أكد على تقرير مصير الشعب الصحراوي و استئناف المفوضات المباشرة و شبح التوتر في العلاقات مع دول الخليج على خلفية الانسحاب من التحالف العربي و التقرب من قطر كل هذا جعل المغرب يرقص رقصة الديك لفك متاهة نسجتها علاقاته الدولية المتناقضة ”
و يضيف الوزير أن الخطوة المتزلفة لإسرائيل و التي تأتي بعد زيارة بوريطة الأخيرة هي محاولة تروم تشفع اسرائيل لدا ادارة ترامب خاصة بعد المغامرة في الانتخابات الأمريكية بدعم حملة كلينتون ضد ترامب الذي لن ينس هذا الاصطفاف المغربي مع غريمته.
و يستطرد الوزير : هذا الفشل المغربي في التوازن بين العلاقات مع السعودية و قطر و بين مختلف القوى الدولية هو ما جعله يقدم على الخطوة في محاولة يائسة لإعادة التموقع في خارطة التحالفات التي يدخلها غالبا بأفق ضيق يصل في اقصاه الى شراء الذمم للحصول على مواقف سياسية ظرفية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.