اتحاد الشبيبة الصحراوية يشارك في المخيم الصيفي بمدينة بلوفراغن الفرنسية


إنطلقت اليوم السبت 21 يوليوز 2018. بمدينة بلوفراغن الفرنسية فعاليات المخيم الصيفي لإتحاد الشباب الفرنسي، بمشاركة إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب. وقد أفتتح المخيم الصيفي هذه السنة، بتقديم محاضرة حول القضية الصحراوية وآخر تطوراتها، والوضعية السياسية والإجتماعية للشباب الصحراوي داخل مخيمات اللجوء والمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
الأخ حمدي عمار المكلف بالعلاقات الخارجية بإتحاد الشبيبة الصحراوية، قدم للمشاركين نبذة تاريخية وجغرافية عن الصحراء الغربية، وأهم المراحل الإستعمارية التي مر بها الإقليم.وتخلي الدولة الإسبانية عن كامل مسؤولياتها من خلال تقسيمها لأرض الشعب الصحراوي عبر إتفاقية مدريد المشؤومة، بين الإحتلال المغربي ونظام ولد داداه الموريتاني. ليتطرق إلى أبشع الجرائم التي أرتكبها الإحتلال المغربي في حق الشعب الصحراوي. عبر المقابر الجماعية، القصف بالنابالم والفوسفور الأبيض المحرمين دوليا في مخيم أم أدريكة، الإختفاء القسري، الإعتقال التعسفي. وتشيديه لأطول جدار عازل في العالم يقسم الشعب الصحراوي إلى جزئيين.
كما تحدث أيضا عن المعاناة التي يعيشها اللاجئين الصحراويين داخل مخيمات العزة والكرامة. عبر تحديهم لقساوة الطبيعة ونقص المساعدات الإنسانية. وأبرز مراحل إنتفاضة الإستقلال المباركة التي قامت بها الجماهير الصحراوية، في المدن المحتلة من الصحراء الغربية وجنوب المغرب والمواقع الجامعية المغربية. للمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والإستقلال، وكسر الحصار الأمني والإعلامي المضروب على المنطقة.ووقف نهب الثروات الطبيعية، والطريقة البشعة التي واجهت بها سلطات الإحتلال المغربي هذه المظاهرات السلمية، من خلال حجم الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، التي وصلت في بعض الحالات إلى التصفية الجسدية. والوضعية السيئة التي يعيشها المعتقلين السياسيين الصحراويين داخل السجون المغربية. والأحكام الجائرة الصادرة في حقهم.
لتختتم المحاضرة بالحديث عن النهب الغير شرعي للثروات الطبيعية في الصحراء الغربية، وأهم القرارت الدولية التي صدرت في هذا المجال، خصوصا قرارات محكمة العدل الأوروبية سنة 2016، وشهر فبراير 2018، والتي أكدت وبشكل واضح بأن الصحراء الغربية ليس جزء من المملكة المغربية، وبأنه لايمكن إجراء أي إتفاق صيد بين المجموعة الأوروبية والمغرب يشمل الصحراء الغربية.وأيضا رفض الشعب الصحراوي ممثلا في جبهة البوليساريو لأي تجديد لإتفاق الصيد البحري يمكنه أن يشمل الصحراء الغربية. والذي يعتبر سببا رئيسيا في إطالة أمد الصراع ومعاناة الشعب الصحراوي.
وللإشارة فإن إتحاد الشبيبة الصحراوية ممثلا في المكلف بالعلاقات الخارجية الأخ حمدي عمار. يشارك في هذا المخيم الصيفي بمعرض للصور حول إنتفاضة الإستقلال والثروات الطبيعية وجدار الذل والعار المغربي، ومخيم أقديم إيزيك والمقابر الجماعية. والعديد من المحاضرات التي سيتم تقديمها ضمن فعاليات المخيم الصيفي، الذي يختتم أشغاله في يوم 29 من الشهر الجاري.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.