العثور على مقبرة جماعية جديدة لضحايا الغزو المغربي في الصحراء الغربية


عثر فريق بحث تابع لجامعة الباسك يقوده الخبير فرانثيسكو ايتيكسيبيرييا على مقبرة جماعية جديدة لضحايا الغزو المغربي في الصحراء الغربية، حيث تم استخراج ثلاثة جثث لنساء صحراويات من بين بقايا رفات للعديد من النساء الصحراويات اللاتي تم دفنهن في مقابر جماعية يعود تاريخها الى بدايات الغزو المغربي للصحراء الغربية سنة 1975م، بحسب ما أفاد به بيان صادر عن الجامعة المركزية لبلاد الباسك نشره الموقع الالكتروني للإذاعة والتلفزة الباسكية .
وتم فتح التحقيق في المقابر الجماعية في منطقة أمهيريز المحررة بإذن واستدعاء من طرف جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين –أفابريديسا، حيث تبين أن جثث النساء الصحراويات الثلاثة تعود الى الشهور الأولى من الغزو المغربي للصحراء الغربية. 
وتم إرسال التقارير ونتائج تحقيق فريق البحث الباسكي الى المحكمة الوطنية الاسبانية التي تحقق قي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية المرتكبة من طرف الاحتلال المغربي. 
وتعتبر هذه البعثة الاستكشافية الثالثة من نوعها التي يقوم بها فريق البحث الباسكي التابع للجامعة المركزية للباسك منذ 2013 حيث تم استخراج العشرات من الجثث والتعرف على العديد من أصحابها من خلال فحص الحمض النووي وإعادة دفنهم في فدرة لكويعة التي أصبحت رمزا للذاكرة الوطنية فيما يخص ضحايا الاختفاء القسري والإبادة التي انتهجها المحتل المغربي ضد الصحراويين العزل

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.