المغرب اكبر بلد منتج ومصدر للمخدرات عالميا ويستهدف الجزائر والدولة الصحراوية بالدرجة الاولى

اكد اليوم  الخميس الحقوقي والأكاديمي الجزائري صالح عبد النوري ان المغرب اكبر بلد منتج ومصدر للقنب الهندي حسب جميع المؤشرات  المعتمدة عالميا  ويستهدف بها المجتمع الجزائر والدولة الصحراوية بالدرجة الاولى ,
وأوضح الاكاديمي الجزائري في محاضرة بعنوان "المخدرات حرب جديدة على الشعوب وتأثيراتها على المنطقة " في  اليوم السادس من فعاليات الجامعة الصيفية لاطارت جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية ان المغرب تقوم بحرب حقيقة سلاحها المخدرات ضد الامن القومي الجزائري ،وتحاول المساس بنضال الشعب الصحراوي من خلال إغراق المنطقة بهذه السموم .
واستغرب المحاضر من اعتراف المغرب بعجزه عن السيطرة على اتناج القنب الهندي ،في الوقت الذي تسيطر الاجهزة  الامنية المغربية على جميع مفاصل الدولة ،مشيرا الي ان اعتماد الدولة المغربية علي مداخيل المخدرات  يجعلها تتهاون في محاربتها ،فقد بلغت _حسب المحاضر _مداخيل المخدرات 32 مليار دولار أي  ما يمثل 32 بالمئة .
وأكد الحقوقي الجزائري ان انتاج القنب الهندي ليس ممنوع في المغرب ،ويسمح لأشخاص بأعينهم ممارسة لإنتاج بسب العلاقة الوثيقة مع المخزان ،مؤكدا ان الجزائر اليوم تسخر إمكانيات كبيرة في محاربة المخدرات وحماية حدودها من السموم القادم من المغرب.
ودعا صالح عبد النوري الي ضرورة تجنيد الشعب الصحراوي لمواجهة المخططات المغربية المتعلقة بالمخدرات ،لان ذلك يدخل في صميم نضال وكفاح الشعب الصحراوي المطالب بالحرية والاستقلال

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *