الاعلان عن حركية في جهاز الشرطة الوطنية

بعد الحركية الاخيرة لجهاز الشرطة وفترات التربص واعادة التكوين والعمل باسلوب القطاعين في كل ولاية والذي اصبح لجهاز الشرطة راسين في كل ولاية اثبتت التجربة فشل كل هذه المقاربات ما دفع بالجهات الوصية الى مراجعة تقييمها للجهاز الذي شهد تراجع ملحوظ خلال الفترة الاخيرة والعودة بالجهاز لسابق عهده واجراء حركية اعادت الاطر التي مسها التهميش للنهوض بالجهاز من جديد حيث تم تعيين كل من المخلول عبدي مديرا للشرطة بولاية العيون
محمد سيدمو مديرا للشرطة بولاية السمارة 
سيداتي محمود مديرا للشرطة بولاية بوجدور
محمد لمين الغيلاني مديرا للشرطة بولاية الداخلة
ولاية أوسرد في انتظار استكمال الحركية
وتأتي هذه الحركية بعد أيام من استعراض كبير للقوى العاملة بجهاز الشرطة والتأكيد على مواجهة مختلف أشكال الفوضى والمس من النظام العام للمجتمع وفرض سلطة القانون وهي الإجراءات التي أكدت عليها ندوات التعميم بالولايات

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.