جمعية الجالية الصحراوية ببلجيكا تخلد ذكرى اول شهيد للثورة وتكرم شخصيات وطنية وصديقة للشعب الصحراوي


أحيت جمعية الجالية الصحراوية "الصحراء ما تنباع" بالمملكة البلجيكية يوم أمس ذكرى استشهاد اول شهيد لثورة الـ 20 ماي الخالدة من خلال حفل ساهر أشرف عليه مكتب جمعية الجالية ، حضره الأخ آبة مالعينين ممثل الجبهة الشعبية ببلجيكا والأخ سيدي إبراهيم الخراشي المكلف بالجالية الصحراوية بأوروبا.كما حضر الحفل جمع كبير من الجالية الصحراوية وممثلون عن جمعيات الجالية الصحراوية بفرنسا و اسبانيا ، وكذا اشقاء من أفراد الجالية الجزائرية والموريتانية المقيمة ببروكسل.الاحتفال أُتهل بكلمة ترحيبية للأخ محمد الحسن سيدي عثمان رحب من خلالها بالحضور ، تلى ذلك كلمة للمكلف بالجالية الصحراوية بأوروبا شكر خلالها جمعية الجالية الصحراوية الصحراء ما تنباع ببلجيكا على ما تقدمه من عمل نضالي في سبيل القضية، وحيا الدور الذي تقوم به جمعيات الجالية الصحراوية بأوروبا للتعريف بكفاح شعبنا، مركزا في ذات السياق على نضالات جماهيرنا بالأرض المحتلة ودور الجالية في التضامن و التازر معهم وفضح الانتهاكات الجسيمة بالصحراء الغربية، مطالبا الجالية الصحراوية بأوروبا إلى القيام بوقفات وتظاهرات ببعض العواصم الأوروبية لذلك الغرض.من جهته ألقى ممثل الجبهة الشعبية ببلجيكا كلمة ركز فيها على مستجدات المفاوضات التي يشرف عليها الممثل الاممي كوهلر والجولة القادمة نهاية الشهر الحالي ، كما تطرق بالتفصيل إلى ماف اتفاقيات التجاؤة والصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية الذ أعتبره انتهاكا للشرعية الدولية ، مذكرا بقرار محكمة العدل الأوربية والمعارك القانونية المنتظر القيام بها.وفي الختام توّجت التظاهرة بحفل فني تضمن اغاني وطنية اطربت الجمهور بالإضافة إلى رقصات تقليدية متنوعة، وتخلل الحفل الفني تكريم شخصيات ساندت كفاح شعبنا مثل:- الكاتبة اللبنانية ليلى بديع- بيير كالون رئيس التنسيقية الأوروبية مع الشعب الصحراوي.كما تم تكريم الأخ محمد سيداتي عضو الأمانة الوطنية الوزير المستشار المكلف بأوروبا بمعية مجموعة من المناضلات والشخصيات الفنية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *