الأمم المتحدة تؤكد أن قرار مجلس الأمن الأخير القاضي بتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره يظل قاعدة التفاوض


جنيف/ سويسرا/ موقع الرابطة/ البشير محمد لحسن
عشية انطلاق اشغال الطاولة المستديرة الثانية بجنيف السويسرية التي ترعاها الأمم المتحدة، والتي يشارك فيها طرفا النزاع، الجبهة الشعبية والمغرب بحضور البلدان المجاوران الجزائر وموريتانيا، اصدرت الأمم المتحدة بياناً أوضحت فيه أن هذه الطاولة المستديرة تأتي تماشياً مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2440 الذي يحث على الدخول في مفاوضات مباشرة تضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.
وأضاف البيان أن المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، هورست كولر، قد إلتقى رؤساء الوفود المشاركة في الطاولة المستديرة قبيل انطلاق الجلسات، معبراً عن أمله في أن تتواصل الروح الإيجابية التي أظهرتها الوفود خلال الطاولة الأولى شهر ديسمبر الماضي والتي احتضنتها مدينة جنيف.
الى ذلك، أشار بيان الأمم المتحدة أن لقاءات الطاولة المستديرة تهدف الى إتاحة الفرصة للطرفين لمناقشة العناصر الضرورية للتوصل إلى حلٍّ يمتاشى مع روح قرار مجلس الأمن الأخير 2440، حسب تعبير بيان الأمم المتحدة الذي تلقت وكالة الأنباء الصحراوية نسخة منه.
وفي الختام ذكّر البيان بأن جلسات الطاولة المستديرة الجارية بجنيف ستختتم بمؤتمر صحفي ينشطه المبعوث الأممي بقصر الأمم المتحدة رفقة رئيسي الوفدين الصحراوي ووفد الاحتلال المغربي.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *