تعرف على اول رد رسمي صحراوي على تصريحات ولد الغزواني


تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصة تطبيق الوتساب تسجيلا صوتيا منسوبا لكاتب الدولة للتوثيق والامن الاخ ابراهيم احمد محمود في أول رد على تصريحات ولد الغزواني أحد أبرز المرشحين للرئاسة في موريتانيا، المتعلقة بمنح الاوراق الثبوتية والجنسية الموريتانية لغير الموريتانيين.
ويحذر التسجيل المنسوب للمسؤول الصحراوي من خطورة استغلال المخابرات المغربية لتصريحات ولد الغزواني لصب الزيت على النار والوقيعة بين الاخوة الاشقاء في موريتانيا والجمهورية الصحراوية.

ويعتبر ماتم تداوله وتأويله حول تصريحات الرجل قبل يومين بمنطقة كيهيدي الحدودية جنوب موريتانيا، لا يمس من الصحراويين او مكانتهم، ويصف علاقة موريتانيا بالدولة الصحراوية بالوطيدة والجيدة واقوى مما كانت عليه.
ويدعو التسجيل الجماهير الصحراوية للتصدي للمؤامرات العدو المغربي التي تحاول الصيد في المياه العكرة.
وكان المرشح للانتخابات الرئاسية بموريتانيا محمد ولد الغزواني، قد اكد في خطاب بمدينة كيهيدي، إن منح الأوراق المدنية الموريتانية لغير الموريتانيين « جناية في حق الشعب »، مشيراً إلى أنه سيعمل على حل المشاكل التي يتحدث عنها سكان ولايات الضفة بخصوص الحالة المدنية.
وقال ولد الغزواني في مهرجان انتخابي بمدينة كيهيدي: « في هذه الولايات يطرح بعض المواطنين مشكلة الحالة المدنية الموريتانية، وهنا أود أن أقول إن الحالة المدنية ستصل إلى جميع الموريتانيين وسيحصلون على وثائقهم، سواء في بير أم غرين أو هنا أو في أماكن أخرى من الوطن ».
وذكر ولد الغزواني برغبة بعض المواطنين من دول الجوار في الحصول على الاوراق الموريتانية ضاربا مثالا بالصحراء الغربية والجزائر ومالي والسنغال ولكنه ذكر ان الصحراويين يشبهون الى حد كبير الموريتانيين على طول المسافة من العيون الى الداخلة وهو ما فسره البعض بقصد الصحراويين بتلك التصريحات غير ان البعض راى فيها شأنا داخليا لموريتانيا يتعلق باجراءتها الادارية وتدخل ضمن سياسة كل دولة.
مع انه اشار الى ان هذه الاجراءات لا تنقص من حسن الجوار علاقات الاخوة مع هذه الدول.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *