إصرار الأمم المتحدة على حل قضية الصحراء الغربية يفشل مخططات المغرب لتقويض جهود تسوية النزاع

نيويورك 12 نوفمبر 2015 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - أكد مارتن
نسركي الناطق الرسمي بإسم الأمين العام الأممي بان كي مون- في رد على تهديدات السلطات المغربية بمنع المبعوث الشخصي للأمين العام كريستوفر روس من التوجه إلى الصحراء الغربية - أن روس "يمتلك الحق في زيارة الأراضي الصحراوية في أي وقت يشاء كونه يؤدي عمله بناء على قرارات وتوصيات مجلس الأمن"، مشيرا إلى أنه سيواصل عمله في المنطقة على أمل التوصل إلى تسوية نهائية للنزاع .
وفي هذا الصدد يؤكد وزير الشؤون الخارجية السيد محمد سالم ولد السالك أن تهديد المغرب دليل على أنه "يوجد في عزلة كبيرة وفي مواجهة واضحة مع المجتمع الدولي وتناقض تام مع قرارات الأمم المتحدة القاضية بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية على أساس ممارسة الشعب الصحراوي حقه في تقرير المصير" موضحا أن "سياسة التعنت وإدارة الظهر للشرعية الدولية ومحاولة التملص من الالتزامات الموقع عليها لن تجني منها المملكة المغربية إلا المزيد من العزلة وأن المحتل المغربي هو المسؤول وحده عن التبعات الخطيرة لهذا النهج الاستعماري".
وشدد الوزير الصحراوي على "عدم امتلاك المملكة المغربية لأية سيادة على الصحراء الغربية باعتباره سوى بلدا محتلا"، مؤكدا أن "التصريح الأخير للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ما هو إلا تأكيد جديد على هذه الحقائق التي تحاول الحكومة المغربية إخفاءها على مستوى رأيها الداخلي بهدف ربح المزيد من الوقت ولفت أنظار الشعب المغربي الذي يتطلع إلى الخروج من واقع الشعب الرعية إلى وضعية الشعب السيد".
وكان بان كي مون قد دعا الأسبوع الماضي طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب إلى الدخول في "مفاوضات حقيقية دون شروط مسبقة وبحسن نية" خلال الأشهر المقبلة بغية التوصل إلى حل يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره وفق ما تقتضيه القوانين الدولية وهي الرسالة التي اعتبرها رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز بمثابة "بطاقة حمراء" في وجه الاحتلال المغربي كما أنه "يقبر نهائيا ما يسمى بمشروع الحكم الذاتي لأنهب تناقضه الكامل مع أبسط مقتضيات الشرعية الدولية لا يوفر أي قاعدة لاستئناف المفاوضات".
واعتبر رئيس الجمهورية كلمة بان كي مون "رسالة واضحة للمملكة المغربية التي ما انفكت تعرقل جهود الأمين العام ومبعوثه الشخصي كريستوفر روس بالمماطلة والمراوغة والاستخفاف".
وجاءت رسالة الأمين العام الأممي لتؤكد ما جاء في تقريره الصادر في ال10أبريل من العام الجاري حول الصحراء الغربية والذي شدد فيه على أهمية تنظيم استفتاء تقرير المصير وفق مسار المفاوضات وتحت إشراف الامم المتحدة.
وتصر الأمم المتحدة على مواصلة مساعيها لإيجاد حل عادل للقضية الصحراوية، هذا الإصرار يؤكد عزلة السلطات المغربية وفشلها في تنفيذ مخططاتها الاستعمارية الرامية إلى تقويض الجهود المبذولة من طرف المجتمع الدولي من أجل تسوية نهائية للنزاع.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *