يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    الثلاثاء، مارس 15، 2016

    الحكومة الصحراوية تنعي الشعبين الموريتاني والصحراوي في وفاة المناضل الكبير أحمد بابا ولد أحمد مسكة (نص البيان)


    الصحراء الغربية 15 مارس 2016 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - عبرت الحكومة الصحراوية عن بالغ الحزن والأسى اثر نبـأ وفاة المناضل الكبير أحمد بابا ولد أحمد مسكة الذي وافته المنية أمس الاثنين بفرنسا بعد صراع مرير مع المرض.
    وتقدمت الحكومة الصحراوية في بيان نعي لها إثر هذا المصاب الجلل ، بتعازيها القلبية إلى الشعب الموريتاني الشقيق وإلى الشعب الصحراوي ، ومن خلالهما إلى عائلة الفقيد لتشاطر الجميع الأحزان ، داعية إلى رفع الأكف مبتهلة إلى الله تعالى أن يدخله واسع رحمته مع الشهداء والصديقين.
    نص البيان :
    وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِين
    صدق الله العظيم
    بقلوب راضية بقضاء الله وقدره ، وبنفوس مؤمنة بأن الموت حق ، وأن الشهداء بذار الحياة والأكرم منا جميعا ، وببالغ الأسى ومزيد من الأسف تلقت الحكومة الصحراوية نبـأ وفاة المناضل الكبير أحمد بابا ولد أحمد مسكة رفيق الدرب والعهد والوفاء.
    وبهذا المصاب الجلل تتقدم الحكومة الصحراوية بتعازيها القلبية إلى الشعب الموريتاني الشقيق وإلى الشعب الصحراوي ، ومن خلالهما إلى عائلة الفقيد لتشاطر الجميع الأحزان بهذا المصاب الأليم سائلة الباري عز وجل أن يتغمد الفقيد الغالي برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا جميعا جميل الصبر والسلوان ، وتدعو إلى رفع الأكف مبتهلة إليه تعالى بأن يدخله واسع رحمته مع الشهداء والصديقين
    أحمد بابا مسكة ، الرجل النموذج في الأخوة والساعي دون تردد إلى وحدة الشعبين الصحراوي والموريتاني ، ترك بصماته في تاريخ الشعبين الشقيقين عبر الدفاع عن الحق والحرية والاستقلال ، كان مؤمنا حتى النخاع بالمصير المشترك ؛ لذلك كرس حياته خدمة لمستقبل البلدين دون تفاضل
    الدولة الصحراوية تشهد للمناضل أحمد بابا مسكة بأن حياته ظلت شجرة خضراء من العطاء النقي من خلال الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال ، فلا زالت تضحياته مثمرة في المجلس الوطني الصحراوي وفي الأمم المتحدة وفي توجيهاته السياسية بالداخل والخارج ، لذا فإن رحيله ترك لوعة في نفوس الصحراويين ، وغصة في قلوبهم ، ودمعا في عيونهم وخاصة لدى من شاركهم التضحية من أجل الوطن وتقاسم معهم الحلوة والمرة طيلة سنوات التحرير.
    سيظل الفقيد أحمد بابا مسكة مثلما كان رفيقا حاضرا مع الصحراويين في نضالهم ، وفي أفكارهم ، وفي ضمائرهم ، لن ينسوا الرجل الذي رافقهم في سرائهم وضرائهم ، الرجل الذي عاهد فأوفى وضرب مثالا يحتذى به في الشجاعة والبطولة والولاء والانتماء لشعبين لا انفصام بينهما ، وهو الذي واجه غدر المتربصين بحقوق الشعوب في المحافل الدولية بهامة عالية ورأس مرفوع وإيمان قوي ، فقامة الأبطال لا تنحني إلا لخالقهم.
    الدولة الصحراوية تستحضر مآثر الفقيد من خلال محطاته الوضاءة ؛ فمنذ العام 1974 اتصل بالصحراويين وهو مقيم في فرنسا ، أين بدأ العمل النضالي للتعريف بعدالة وشرعية كفاحنا ضد المستعمر الإسباني وكلل هذا المجهود باستقدام أول بعثة صحفية تضم التلفزة الفرنسية وإذاعة فرنسا الدولية شهر فبراير 1975 ، حيث قامتا بتحقيق رائع عن جيش التحرير الشعبي الصحراوي وأعدتا وثائقيا هاما ، ومنذ ذلك التاريخ شكل الراحل مرجعية هامة عن كفاح الشعب الصحراوي ولازال يشكل تلك المرجعية وسيظل كذلك بعد رحيله 
    كان أول من استقبل الشهيد الولي لدى زيارته للعاصمة الفرنسية فبراير 1975 وكان من تولى ترجمة الندوة الصحفية التي عقدها آنذاك ومن قام بتنظيمها وتنسيق مكانها ووقت انعقادها
    على إثر قدوم بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق ماي 1975 وزيارتها للمنطقة ، التحق بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كمناضل في صفوفها
    كان عضوا في أول وفد أرسلته الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي إلى الأمم المتحدة برئاسة الأخ محمد لمين أحمد في نوفمبر 1975 حيث لعب دورا بارزا في الاتصال والعمل الدبلوماسي للوفد كخبير بالأمم المتحدة ومترجم للوفد
    عمل أحمد بابا مسكة كذلك كأول رئيس تحرير لجريدة الصحراء الحرة باللغتين العربية والفرنسية ، شارك في المؤتمر الثالث للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب 25 غشت 1976 حيث تم انتخابه عضوا في المكتب السياسي ليعين بعد ذلك رئيسا للمجلس الوطني الصحراوي المؤقت
    لعب دورا كبيرا في التعريف بالقضية الصحراوية ومدافعا عن عدالة كفاح الشعب الصحراوي خاصة على مستوى الساحة الفرنسية ؛ حيث ألف كتابا تحت عنوان ''الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب روح شعب '' يعد مرجعية هامة اليوم للباحثين والمؤلفين حول كفاح الشعب الصحراوي
    لعب دورا بارزا ومميزا في تقريب وجهات النظر بين الصحراويين والموريتانيين مما مكن من إنهاء الحرب بينهما وتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار وإبرام معاهدة السلام 5 غشت 1979
    يعتبر أحمد بابا مسكة من الداعين لعدم الفصل ما بين الصحراويين والموريتانيين ويعتبرهم شعب واحد وهوية واحدة
    كانت الهوية الوطنية هاجسه الدائم فظل مدافعا عنها داعيا للحفاظ عليها حيث قال في ملتقى الأطر أبريل 1976 قولته الشهيرة : الصحراويون إذا حافظوا على هويتهم طال الزمن أم قصر ومهما طالت الحرب سينالون استقلالهم لا محالة
    حين وضعت الحرب أوزارها عاد أحمد بابا مسكة إلى بلاده ولكنه حافظ على علاقته الدائمة مع الصحراويين ومع جبهة البوليساريو وواظب على المشاركة في مؤتمراتها التي كان آخرها المؤتمر الرابع عشر للجبهة والذي قدم فيه كلمة هامة كانت بمثابة كلمة الوداع لما حملت من معاني ودلالات الإخلاص للمبادئ والقيم التي ناضل وكافح من أجلها أحمد بابا مسكة طيلة حياته.
    رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته
    إنا لله وإنا إليه راجعون
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الحكومة الصحراوية تنعي الشعبين الموريتاني والصحراوي في وفاة المناضل الكبير أحمد بابا ولد أحمد مسكة (نص البيان) Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top