يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    الأربعاء، أكتوبر 26، 2016

    وزير الخارجية الفرنسي يؤكد ان بلاده تدعم عملية البحث عن حل عادل و مستديم يوافق عليه الطرفان تحت اشراف الامم المتحدة


    فرنسا 26 أكتوبر 2016 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) اعربت فرنسا عن اسفها “لاستمرار” النزاع بالصحراء الغربية, حسبما أكده وزير الشؤون الخارجية الفرنسي “جون مارك ايرولت”, في رد كتابي على أحد النواب.
    و في رده على النائب “أوليفيي فالورني” الذي طالب بتوضيح حول الموقف الفرنسي, صرح وزير الشؤون الخارجية الفرنسي أن ” فرنسا تتاسف لاستمرار النزاع بالصحراء الغربية. الذي له انعكاسات انسانية و يعرقل تكامل بلدان المغرب العربي و تنميتها”.
    كما صرح السيد “ايرولت” أن فرنسا أشادت بمصادقة مجلس الامن الأممي يوم 29 أبريل 2016 على اللائحة 2285 حول تجديد عهدة البعثة الاممية لتنظيم استفتاء بالصحراء الغربية (مينورسو) لمدة سنة أخرى.
    كما أضاف في رده الذي نشر في الجريدة الرسمية أن فرنسا ” تأمل في التوصل الى اتفاق بين المغرب و الامانة العامة الأمم المتحدة حول موظفي مينورسو الذين يعد نشاطهم ضروريا من أجل استقرار المنطقة”.
    و حسب قوله دائما فان ” فرنسا تدعم عملية البحث عن حل عادل و مستديم يوافق عليه الطرفان تحت اشراف الامم المتحدة”.
    و تجدر الاشارة الى أن الصحراء الغربية مدرجة منذ سنة 1966 على قائمة الأقاليم غير المستقلة, وبالتالي فهي معنية بتطبيق اللائحة رقم 1514 الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة , التي تنص على منح الاستقلال للبلدان و الشعوب المستعمرة, و هي تعد آخر مستعمرة في إفريقيا و محتلة من طرف المغرب منذ سنة 1975 بدعم من فرنسا.

    كما تم تنظيم عدة جولات من المفاوضات بين طرفي النزاع اي المغرب و جبهة البوليساريو تحت اشراف الأمم المتحدة, غير أنها تعثرت بسبب موقف الجانب المغربي المدعم من طرف فرنسا حول تنظيم استفتاء حول تقرير مصير الشعب الصحراوي.
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: وزير الخارجية الفرنسي يؤكد ان بلاده تدعم عملية البحث عن حل عادل و مستديم يوافق عليه الطرفان تحت اشراف الامم المتحدة Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top