المجلس البرتغالي للسلم والتعاون يؤكد أن الحل الوحيد لوقف معاناة الشعب الصحراوي يكمن قي التعجيل بتنظيم استفتاء تقرير المصير


البرتغال 24 ديسمبر 2016 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - طالب يوم أمس الجمعة المجلس البرتغالي للسلم والتعاون، الدولة المغربية بالإفراج عن مجموعة اكديم ازيك وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، وذلك في إطار الحملة الوطنية والدولية للمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين الصحراويين على خلفية ملحمة اكديم ايزيك.
وفي هذا الإطار اصدر المجلس البرتغالي للسلم والتعاون بيانا أعرب من خلاله عن تضامنه مع مجموعة اكديم ازيك وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، مطالبا بالإفراج الفوري عنهم واحترام نص وروح القانون الدولي ومحاسبة المتورطين في اعتقالهم وتعذيبهم ومحاكمتهم الظالمة.
كما حث بيان المجلس السلطات البرتغالية على التدخل لإسماع صوتهم والضغط على سلطات الاحتلال المغربي للإفراج الفوري عنهم كونهم مدافعين ونشطاء يطالبون بحق شعبهم الثابت طبقا للقانون الدولي في الحرية وتصفية الاستعمار من أخر مستعمرة في إفريقيا .
واعتبر المجلس في بيانه أن الحل الوحيد لوقف معاناة الشعب الصحراوي وضمان الأمن والسلم بالمنطقة يكمن في تطبيق الشرعية الدولية والتعجيل بتنظيم استفتاء حر وعادل يسمح للشعب الصحراوي بممارسة حقه في الحرية و الاستقلال.
وأصدرت أيضا الحركة الديمقراطية للنساء البرتغاليات بيانا مماثلا يطالب المنتظم الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية واحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير ووقف نهب الثروات الطبيعية للدولة الصحراوية .
كما طالبت الحركة في بيانها السلطات البرتغالية ومن خلالها الاتحاد الأوروبي والمنتظم الدولي بالضغط على الدولة المغربية للإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين الصحراويين وفي مقدمتهم مجموعة اكديم ايزيك والكشف عن المفقودين ووضع حد فوري لنهب ثروات الطبيعية للصحراء الغربية .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.