"الماضي والحاضر" عنوان لمحاضرة نشطها الكاتب الفرنسي "جون لامور" بباريس.


باريس/فرنسا 17 فبراير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ شهدت مساء أمس المقاطعة الباريسية العاشرة أمسية تضامنية مع القضية الصحراوية من خلال عرض الفيلم الوثائقي "الجدار المنسي" لمخرجه السيد "جون لامور" كاتب فرنسي من أصل أمريكي. 
هذا وعرفت قاعة العرض حضور لعشرات الفرنسيين من كل الفئات لمشاهدة الفيلم الوثائقي الغني بمعلومات حول القضية الصحراوية، بثت عبر شهادات حية لحقوقيين صحراويين من الأرض المحتلة ومدنيين من مخيمات اللاجئين إضافة إلى قياديين بجبهة البوليساريو، تضع المشاهد أمام حقيقة الصراع الصحراوي المغربي. وما يعانيه الشعب الصحراوي نتيجة الإحتلال المغربية.
وفي ذات السياق نشط مخرج الفيلم الكاتب الفرنسي "جون لامور" والصحفي الفرنسي المهتم بالقضية الصحراء الغربية "روي نيومان" محاضرة حول القضية وأخر التطورات على المستوى الإقليمي والدولي، بالإضافة إلى مستقبل هيئة المتحدة بعد تعيين أمين عام جديد وتزامن ذلك مع إنضمام المغرب الإتحاد الإفريقي وتدعيات كل هذا على إتفاق وقف إطلاق النار ومسار التسوية الأممي خاصة بعد تصريحات القيادة الصحراوية الأخيرة بإحتمال العودة للحرب.
مراسلة : عالي الرُبيو

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.