نقل السجين السياسي الصحراوي " أمبارك الداودي " إلى المستشفى الإقليمي بوزاكارن


المغرب 11 فبراير2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ وسط حراسة مشددة لأجهزة الدرك المغربي ، نقلت إدارة السجن المحلي بوزكارن / المغرب بتاريخ 09 فبراير / شباط 2017 السجين السياسي الصحراوي " أمبارك الداودي " إلى المستشفى الإقليمي بمدينة بوزكارن / المغرب بعد إصابته بإغماء شديد و بآلام على مستوى الصدر.
و في إفادة لعائلة السجين السياسي الصحراوي " أمبارك الداودي " أكدت أنه ظل لمدة ساعة على الأقل يتلقى العلاج قبل أن تتم إعادته مجددا إلى زنزانته بالسجن المحلي المذكور ، حيث لازال يعاني من آلام على مستوى إحدى أضلعه بالقفص الصدري ناتجة عن تعرضه للتعذيب من طرف أحد موظفي السجن المحلي أيت ملول / المغرب مباشرة بعد ترحيله إليه قادما من السجن المحلي 01 بسلا / المغرب.
تبقى الإشارة إلى أن السجين الصحراوي " أمبارك الداودي " البالغ من العمر 61 سنة كان تعرض للاعتقال السياسي بتاريخ 29 سبتمبر / أيلول 2013 من داخل منزله بمدينة كليميم / جنوب المغرب ، حيث لفقت له مجموعة من التهم ذات الطابع الجنائي توبع من خلالها لدى القضاء العسكري لمدة تجاوزت السنتين قبل أن يحاكم ابتدائيا و استئنافيا ب 03 و 06 أشهر بالمحكمة الابتدائية بالمدينة المذكورة و بمحكمة الاستئناف بأكادير / المغرب و قبل أن تقوم الدولة المغربية بإنهاء متابعته لدى القضاء العسكري و إحالته مجددا على غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بأكادير / المغرب ، أين أصدرت في حقه هيئتي المحكمة حكما ابتدائيا و استئنافيا مدته 05 سنوات سجنا نافذا. 
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين
عن حقوق الإنسان
CODESA
العيون / الصحراء الغربية بتاريخ : 10 فبراير / شباط 2017

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.