إعلانات

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الأربعاء، مارس 29، 2017

    وكالة الأبناء الصحراوية تحيي ذكراها الـ 18 في ظل رهانات جديدة وتحديات، ضمن سيرورة مواجهة الدعاية المغربية


    الشهيد الحافظ 29 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) – تمر اليوم 18 سنة على تأسيس وكالة الأنباء الصحراوية المصادف ل 29 مارس من كل سنة ، نحو مزيد من العطاء حدمة للقضية االوطنية في ظل التحدي الجديد الذي فرضته التطورات التكنولوجية في مجال الإعلام و الاتصال .

    و تحيي وكالة الأبناء الصحراوية ذكراها ال 18 في ظل رهانات جديدة وتحديات، ضمن سيرورة مواجهة الاحتلال المغربي وحربه المسعورة على الشعب الصحراوي، عبر "مغالطات قديمة جديدة"، ورغم كل ذلك تظل وكالة الأنباء "متشبثة " في خطها الافتتاحي بتأصيل خطاب "المصداقية ، المسؤولية والاحترافية " الذي دأبت عليه منذ بداية عملها، تعبيرا عن إرادتها في مواصلة فضح انتهاكات النظام المغربي لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية والتشهير بالجرائم المغربية المقترفة في حق نشطاء انتفاضة الاستقلال، وهي مصرة على العمل من أجل "كسر جدار التعتيم" وفضح المغالطة المغربية عبر كافة الأساليب والصيغ، مع البحث عن التجديد للرقي بمستوى العاملين حتى تكون في مستوى تطلعات الشعب الصحراوي
    إن وكالة الأنباء الصحراوية عازمة أن تظل مدرسة ل"صقل المواهب وتكوين الأطر ومنبرا" لتوسيع دائرة التعاطف والتضامن مع القضية الصحراوية، باعتبارها سفيرة الجمهورية الصحراوية وجبهة البوليساريو والقضية الوطنية المعتمدة عبر الشبكة المعلوماتية.
    تأسست وكالة الأنباء الصحراوية في خضم التفاعلات التي افرزها وقف إطلاق النار يوم 6 سبتمبر1991، وما انجر عنه من حرب "باردة" بين جبهة البوليساريو كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي والنظام المغربي في ظل تواصل النزاع في جبهاته الجديدة على الأصعدة السياسية الدبلوماسية، الحقوقية والتاريخية. وكان تأسيس وكالة صحراوية يروم جمع ونشر المعلومات والمواقف المعبر عنها من طرف جبهة البوليساريو والحكومة الصحراوية (29مارس 1999 )عبر الفاكس ومن خلال راديو الهواة، بعد سنوات وتجربة مريرة عبر "البيانات والبلاغات"، عبر "رواية شبه رسمية" صحراوية بأسلوب صحفي من خلال وكالة للأنباء . وتمد الوكالة خدماتها عبر الانترنت (باللغات الفرنسية، الاسبانية والعربية،الروسية) وتنشر الأحداث من خلال موقعها الاليكتروني إضافة إلى الفاكس و خدمات الاشتراكات البريد الاليكتروني.
    لقد مرت وكالة الأنباء الصحراوية بمراحل مختلفة قبل أن تصبح خدمة إعلامية يومية كان أبرزها أنها بدأت تمد القصاصات الموجهة لوكالات الأنباء والصحف عبر الفاكس باللغة الفرنسية وبالتعاون مع وكالة الأنباء الجزائرية وموقع جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي في سويسرا" أرسو" بدءا من يوم 29 مارس 1999
    ومنذ 2001 بدأت خدماتها باللغتين الفرنسية والاسبانية (بفضل متعاون اسباني) عبر موقعها الاليكتروني ثم أضيفت اللغة الانجليزية ثم في سنة 2005 بدأت خدماتها باللغة العربية وفي سنة 2012 دخلت اللغة الروسية إلى اللغات العاملة بالوكالة .
    خلال السنوات الماضية ال16 حافظت الوكالة على مد الأخبار بمعدل تراوح ما بين 24 خبرا في اليوم (عند الذروة) إلى 4 قصاصات في اليوم ولم تشهد خلال هذه الفترة أي توقف رغم تعرضها للاختراق والحجب وشحة الإمكانيات إلى ذلك تعرض موقع وكالة الأنباء الصحراوية ل"لاختراق" أكثر من مرة على يد قراصنة مغاربة بحسب هويتهم والدعاية التي تركوها على الصفحة الرئيسية بالموقع شهري يناير2010 و ديسمبر2009، كما وجد المتصفح "صعوبة في الالوج إلى موقعها على الانترنت على مستوى الأرض المحتلة الصحراوية منذ سنة 2004 .
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: وكالة الأبناء الصحراوية تحيي ذكراها الـ 18 في ظل رهانات جديدة وتحديات، ضمن سيرورة مواجهة الدعاية المغربية Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top