شخصيات سياسية وحقوقية تؤكد من جنيف على حق الشعب الصحراوي المشروع في الحرية والاستقلال


جنيف08مارس 2017 (
وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) – احتلت اليوم الأربعاء القضية الصحراوية الجانب الأول من النقاشات خلال جلسات اليوم من الدورة ال34 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف من طرف الفريق الداعم للقضية الصحراوية العادلة.
الاجتماع الذي ترأسه السي جيانفرانكو فاتوريني عضو الجمعية الأمريكية للحقوقيين ، أين قدم عرضا تاريخيا عن تطور قضية الصحراء الغربية و تقرير المصير .
وفي هذا الإطار، أشار سفير نيكاراغوا، هرنان رومان، "إلى دعم ودفاع نيكاراغوا عن حق تقرير المصير للشعب الصحراوي لسنوات عديدة حيث سفارة الصحراء الغربية في عاصمة نيكاراجوا منذ عام 2010.ونيكاراغوا الآن عضو أساسي في فريق الدعم بشأن الصحراء الغربية في جنيف، وتلتزم بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة".
وأكد السفير النيكاراغوي أنه يجب تحديد موعد على وجه السرعة لإجراء استفتاء بتفويض من الأمم المتحدة و يجب على الأمين العام ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان أن ترصد عن كثب حالة حقوق الإنسان واستغلال الموارد الطبيعية في الصحراء الغربية و المفوض السامي لحقوق الإنسان يجب أن يقدم تقريرا في هذا الشأن.
"إنها ليست فقط علاقة غرامية افريقية، ولكن مسألة عدالة وتبقى نيكاراغوا متضامنة مع جبهة البوليساريو". يضيف السفير النيكاراغوي.
أما السفير دا سيلفا من تيمور الشرقية، أكد أن حكومته تدعم القضية الصحراوية حيث من الضروري توجيه نداء للتصورات والطريقة التي ينظر بها لحل النزاع. ونحن ندرك أن هناك مشكلة و بحاجة إلى إيجاد حل و ستظل تيمور الشرقية ترافع عن القضية الصحراوية في المحافل الدولية .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.