المغرب يرحل محامين ومراقبين دوليين كانوا يعتزمون حضور محاكمة معتقلي أكديم إزيك


الرباط 13 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - أقدمت السلطات المغربية على توقيف وترحيل محامين ومراقبين دوليين كانوا سيحضرون محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك ، وكذا الاعتداء على معتقل سياسي صحراوي سابق.
وفي هذا السياق ، رحلت السلطات المغربية القاضي الإسباني خيسوس مارتين موريو والناشطة الحقوقية الفرنسية كلود مونجان للمرة الثالثة على التوالي ، والتي كانت رفقة المحامين الفرنسيين الثلاثة أعضاء هيئة دفاع المجموعة اللذين تعرضوا للتوقيف ساعات قبل السماح لهم بالدخول.وكانت أفواج من المراقبين الأجانب قد بدأت بالوصول إلى مدينة سلا المغربية لحضور أطوار محاكمة مجموعة أكديم إزيك ، الشيء الذي أزعج أجهزة الأمن والمخابرات المغربية التي لم تتأخر في ردة فعلها تجاه تلك الوفود.
وفي سياق ذي صلة ؛ تعرض المعتقل السياسي السابق الفراسة البكاي لاعتداء من طرف مغاربة بعد تأكدهم من سبب تواجده بمدينة سلا لمؤازرة معتقلي أكديم إزيك ، وذلك تزامنا مع بعد حملة التجييش والتحريض للمواطنين المغاربة ضد المدنيين الصحراويين عبر وسائل الإعلام الحكومية والمستقلة.
ويشهد مقر إقامة عائلات المعتقلين منذ صباح الأحد حراسة أمنية مشددة تزامنا مع توافد مناضلين صحراويين ومتضامنين أجانب مع المعتقلين وعائلاتهم.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.