هل بدأت نهاية رئيس الحكومة المغربية بنكيران بعد منعه من لقاء وزير خارجية إسبانيا


الرباط 11 مارس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- تحدثت منابر اعلامية مغربية عن ازمة صامتة بين القصر ورئيس حزب العدالة والتنمية المغربي الذي استخدمه القصر لمواجهة مد رياح الربيع العربي وحركة 20 فبرائر التي كانت تقود الثورة ضد الفساد والاستبداد في المغرب.
وكشفت مصادر لـ “اليوم 24” أن وزير الخارجية الإسباني ألفونسو داستيس، الذي كان في زيارة رسمية إلى المغرب يوم الاثنين 13 فبراير منع من لقاء بنكيران .
وقد كتب الصحافي الاسباني، إغناسيو سمبريرو، أن الجهة التي تدخلت لمنع وزير الخارجية داستيس من لقاء رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران، هي، الوزير المنتدب لدى وزير الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة، وذهب المصدر ذاته، حد القول، إن الأخير قال للضيف: “هذا الاسلامي المعتدل (بنكيران) انتهى تقريباً”.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.