مدينة نانسي الفرنسية تعرف انشطة سياسية وثقافية للتعريف بقضية الشعب الصحراوي العادلة


فرنسا 22 ابريل 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ عرفت قاعة السينيما بمدينة نانسي الواقعة شمال شرق فرنسا عشية يومه الخميس 20 ابريل 2017 عرض فيلم وثائقي تحت عنوان " قل لهم أنني موجود" من تنشيط جمعية التضامن الفرنسي مع الشعب الصحراوي (ASPS) بتنسيق مع جمعية (ACAT) وهي منظمة غير حكومية تناضل ضد التعذيب وعقوبة الاعدام كما انها تبنت المعتقل السياسي النعمة الاسفاري, هذا النشاط الذي استهله رئيس الجمعية السيد فيليب لكلرك بكلمة افتتاحية عبر فيها عن امتعاضه من التعتيم الاعلامي المطبق على الجزء المحتل من اقليم الصحراء الغربية داعيا جميع الفرنسيين الى بذل المزيد من المجهودات من اجل مؤازرة الشعب في الصحراوي خلال محنته قبل أن يعطي الكلمة للناشط الصحراوي الصالح بوغريون الذي تحدث عن السياق التاريخي والموضوعي الذي تم فيه تشييد أول خيمة صحراوية بمنطقة اكديم ازيك في العاشر من اكتوبر 2010 والذي دام 27 يوما انتهى بتدخل وحشي نفذته جحافل قوات الاحتلال التي ارتكبت فظاعات ضد الانسانية في حق النازخين الصحراويين باكديم ازيك خلفت شهداء ومعتقلين ومعطوبين وجرحى وثكالى وارامل, بعد ذلك تم عرض الوثائقي الذي عكس صورة حقيقية لمعاناة معتقلي ملحمة اكديم وماتجرعوه من الالام وعذاب منذ اعتقالهم قبل اكثر من ست سنوات بتهم ملفقة وانتهى النشاط بنقاش أطرته الاستاذة كلود مونجي زوجة المعتقل السياسي النعمة الاسفاري والسيدة ميشيل لاكريس رئيسة جمعية ACAt التي أكدت أن مايعيشه الصحراويين تحت الاحتلال المغربي صار لايطاق وأنها وقفت على انتهاكات جسيمة وتجاوزات خطيرة ترتكبها قوات الاحتلال في حق الصحراويين بالمناطق المحتلة.

وتجدر الاشارة ان جمعية ASPS قد نظمت قبل اسبوع مسيرة صامتة بالتنسيق مع جمعيات متعاطفة مع الشعب الصحراوي جابت شوارع مدينة نانسي بمناسبة اليوم العالمي للسجين حيث وضع المتظاهرون كمامات على افواههم تعبيرة عن غياب حرية التعبير وقمع التظاهر السلمي بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.