وثيقة اممية تكشف خطة المينورسو للاستيطان بالصحراء الغربية بعد فشلها في اداء مهامها


نيويورك 26 ابريل 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ تشرع الأمم المتحدة خلال الاشهر المقبلة في سلسلة اجراءات قالت انها تهدف الى حماية بعثتها بالصحراء الغربية التي تتعرض للابتزاز والضغط من طرف الاحتلال المغربي.
وحسبما وثيقة رسمية للأمم المتحدة سيتم تخصيص غلاف مالي لانجاز مشروع آبار عميقة لتوفير مصدر مستدام للمياه تسيطر عليه البعثة وحدها. وذلك درءاً لخطر الاعتماد على مصادر أخرى أو على موردين خارجيين.
وتشمل الخطة التي حظيت بالموافقة تخصيص ميزانية قارة للتغذية والسكن لأفراد المينورسو بعدما قرر المغرب وقف تمويل العملية شهر مارس 2016.
وتاتي الاجراءات الجديدة لتكشف نوايا البعثة الاممية في الاستيطان في الصحراء الغربية وخلق ظروف الاقامة الدائمة على المدى البعيد بعد سنوات من التواطؤ والتقاعس عن اداء مهمتها الاساسية في تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.
كما لم تتخذ الامم المتحدة اي اجراءات تجاه محاولات عديدة قام بها المغرب للضغط على الامم المتحدة ومن بينها وقف الاشتراكات السنوية التي تعهد بها لدعم العمليات اللوجستية للبعثة، وقراره بطرد المكون السياسي والمدني.
وتريد الامم المتحدة تعزيز دور المينورسو من خلال توسيع انشطتها لتشمل رصد ومراقبة التطورات التي تجري في الصحراء الغربية، الا ان الامين العام الجديد السيد انطونيو غوتيريس اكد مؤخرا ان العثة باتت مستهدفة، وتضاعفت الأخطار التي تهدد ها في الآونة الأخيرة نتيجة مجموعة من العوامل، منها زيادة بروز دور البعثة بعد الأزمة السياسية التي تسبب فيها المغرب بعد طرد المكون المدني للبعثة وما تلاه من اهتمام من وسائط الإعلام.
وأكد الأمين العام للأمم المتحدة ان البعثة تلقت تهديدا محددا وجهته لأفراد البعثة وأصولها جماعة إرهابية توجد في مالي وتنتسب إلى ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام. في إشارة الى جماعة التوحيد والجهاد التي تمولها المخابرات المغربية .

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.