غوتيرس يؤكد ان ملك المغرب عرقل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي، واتهم مبعوث الأمم المتحدة بالانحياز لجبهة البوليساريو


نيويورك 11 ابريل 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـ  
كشف الأمين العام للأمم المتحدة السيد ” انطونيو غوتيرس” النوايا الحقيقية للنظام المغربي الذي لا يرغب في تحقيق تقدم في حل القضية الصحراوية.
واكد التقرير السنوي للامين العام ان ملك المغرب وبشكل صريح اعلن رفض الاستجابة لقرار مجلس الأمن الداعي إلى استئناف المفاوضات المباشرة حول مستقبل الصحراء الغربية.
وكشف التقرير الأسباب الحقيقية التي أدت بالمبعوث الشخصي للامين العام السيد “كريستورفر روس” الى تقديم استقالته شهر يناير الماضي، والمتمثلة في رفض النظام المغربي استقباله واتهامه بالانحياز لجبهة البوليساريو.
واكد التقرير ان ملك المغرب ابلغ الامم المتحدة عدم رغبته في استقبال مبعوثها الى الصحراء الغربية، متهما اياه بالانحياز لجبهة البوليساريو.
وابلغ الامين العام مجلس الأمن ان موقف النظام المغربي كان معزولا حيث ان جبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا ومجموعة أصدقاء الصحراء الغربية أكدت على الحاجة لاستئناف سريع للمفاوضات لتجنب التصعيد بالمنطقة.
وأكد الأمين العام ان اجتماعه مع الرئيس الصحراوي بنيويورك يوم 17 مارس الماضي مكنه من الاطلاع عن قرب على موقف جبهة البوليساريو من مجل القضايا المتعلق بملف القضية الصحراوية

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.