إعلانات

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    احصل على فرصتك لتغيير حياتك .. مشروع لترقية الاعتماد على الذات

    النسخة الفرنسية

    النسخة الانجليزية

    الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية

    تاريخ الصحراء الغربية

    الموقع باللغات الاجنبية

    إعلانات

    الأحد، مايو 21، 2017

    هل يعتبر الجيش الصحراوي الأكثر مهابةً في التاريخ المعاصر؟


    قد يظن البعض أن الأمر لا يعدو كونه ضربا من الخيال، وقد يظن آخرون ان الأمر مبالغ فيه او حتى مجرد أمنيات والحقيقة ان قوة وقدرة الجيوش على القتال لا تقاس لا بترسانتها العسكرية ولا حتى بتعداد افرادها، كما لا تتوقف على مظاهر الاستعراضات العسكرية الموسمية ولا المناورات والمظاهر التي تشحنها وسائل الإعلام، بل ان المحدد الفعلي لقوة الجيوش هو النتائج الميدانية المتحصل عليها على الأرض.
    وإذا ما تتبعنا ماضي الحروب، فلا يزال حتى اليوم كبار الاستراتيجيين وقادة الجيوش لم يتوصلوا بعد لنتيجة منطقية او علمية تبرر الهزيمة الأمريكية في فيتنام، ومثلها تماما انكسارات فرنسا في أكثر من دولة إفريقية لعل أهمها وأبرزها انتصار جيش التحرير الجزائري.
    وفي التاريخ الغير بعيد، لم تقدر دولة إسرائيل التي تمتلك أكبر وأهم ترسانة عسكرية في الشرق الاوسط على هزيمة حزب الله اللبناني، وفي أفغانستان اعترف الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على استحالة الانتصار العسكري على طالبان!!! وهذا يدل ان قوة الجيوش وتعدادها لم يكن المحدد الوحيد لإحراز الانتصارات وعليه فإن حق التقدير والمهابة هي التي تحصل في الميدان وليس على الورق.
    وإذا كان جيش الاحتلال المغربي، حسب موقع globalfirepower.com قد احتل في سنة 2016 المرتبة الخامسة عربيا والتاسعة والثلاثين دوليا، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة قدراته القتالية، وبطبيعة الحال لسنا في هذا المقام بصدد تقييم أداء الجيش الصحراوي في حرب التحرير، بقدر ما نريد إبراز حقيقة معينة!!
    وفي مسار دراسة حيثيات وتفاصيل أهم الحروب منذ الحربين العالمية الأولى والثانية مرورا بحرب الهند الصينية وحرب فيتنام وكل حروب التحرير في مختلف القارات، تجدر الاشارة، إضافة الى مبدأ التناسب والاضرار بين الجيشين، ان حجم الحواجز والعوائق بمختلف اشكالها، الطبيعية منها والصناعية، المتفجرة منها والغير متفجرة، التي يحتويها جدار العار المغربي الذي شيده المغرب في ثمانينات القرن الماضي في الصحراء الغربية، لم يسبق في التاريخ أن استعملها جيش ضد آخر! ويفسر ذلك مدي الرعب وحجم الخوف وضخامة الهيبة التي فرضها المقاتل الصحراوي في ميدان القتال على الجيش المغربي ومخططيه. ومن نافلة القول ان مجرد التفكير في بناء الجدار نفسه هو البرهان المادي للفشل. وبناء على ما سبق، وفي ذكراه الرابعة والاربعون، ألا يحق لجيش التحرير الشعبي الصحراوي – كتقدير واستحقاق معنوي –أن يتقلد وسام المهابة بين كل جيوش العالم بكل استحقاق وبدون مبالغة؟
    بقلم المهندس: غيثي النّح البشير 
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: هل يعتبر الجيش الصحراوي الأكثر مهابةً في التاريخ المعاصر؟ Rating: 5 Reviewed By: Map Lamab
    Scroll to Top