عائلة صحراوية تبحث عن إبنها المختفي باسبانيا منذ سنوات.


توصلت لاماب المستقلة بنداء عاجل من عائلة صحراوية مقيمة بالمخيمات والتي تعاني من غياب الآخبار و إنقطاعها حول إبنهم الذي دخل الديار الإسبانية ضمن افواج الصغار”عطل في سلام”.
وتعود أحداث القضية الى عام 2002،عندما وصل الطفل الكوري اعلي الخليل،المزداد عام 1994 بدائرة الحڤونية و لاية العيون ضمن فوج من الآطفال لقضاء العطلة بالديار الإسبانية وتحديدا الى مدينة آستورياس،حيث وبعد إجراءات فحص طبية تبين حاجته الى المتابعة الطبية وهو ما اقعده عن العودة الى المخيمات وظل يتابع دراسته و تلقي العلاج الى غاية 2008,وهي سنة التحول الجذري في قضيته حيث إنقطع اتصاله بأهله و لم يعد لهم اي علم بما حل به.
وعليه فأن عائلته تطلق هذا النداء العاجل الى كافة افراد الجالية بالمهجر وخاصة بإسبانيا لمساعدتها في الحصول على اي معلومات بشأنه.
والله لا يضيع اجر المحسنين.
ولمن لديه اي معلومات الرجاء الإتصال على الرقم التالي :
00213668923960

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.