الاتحاد الأوروبي يجدد التأكيد أن النطاق الإقليمي لاتفاقات الشراكة مع المغرب لا يشمل الصحراء الغربية


العيون المحتلة 18يوليو 2017(وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)- رحبت اليوم الثلاثاء الجمعية الصحراوية لمراقبة الثروات وحماية البيئية تجديد تأكيد الاتحاد الأوروبي على أن النطاق الإقليمي لاتفاقات الشراكة مع المغرب لا يشمل الصحراء الغربية والتي يحاول الاحتلال المغربي فرضها ، خصوصا في ظل مفاوضات عرجاء يجريها حاليا الاتحاد الأوروبي مع المغرب وما يكتنف بنودها من لبس وغموض.
و حسب بيان للجمعية الصحراوية لمراقبة الثروات وحماية البيئية ، فإن مفوض الشؤون الاقتصادية والمالية بالاتحاد الأوروبي "بيير موسكوفيتشي"كشف اليوم الثلاثاء أن المفوضية الأوروبية وجهت مذكرة توجيهية إلى السلطات الجمركية بدول الاتحاد الأوروبي حول الآثار المترتبة على حكم محكمة العدل الأوربية الذي نص على انه “بالنظر إلى وضع الصحراء الغربية كإقليم منفصل و مميز بموجب ميثاق الأمم المتحدة ومبدأ تقرير مصير الشعوب فإنه لا يجوز اعتبار وصف – التراب المغربي- الذي يحدد النطاق الإقليمي لاتفاقات الشراكة شاملا للصحراء الغربية ،و من ثمة فإن هذه الاتفاقات لا تنطبق على هذا الإقليم".
و أكد مفوض الشؤون الاقتصادية والمالية في رد مكتوب سلم للبرلمان الأوروبي أن المذكرة تسمح للسلطات الجمركية في البلدان الأوروبية إجراء تحقيقات في حالة الاشتباه في مصدر السلع القادمة من المغرب والصحراء الغربية.
كما ابرز المسؤول الأوروبي أن اللجنة الأوروبية تعمل حاليا لاستكشاف أفضل السبل لتطبيق حكم المحكمة الأوروبية بما يصون مصالح وحقوق الشعب الصحراوي.
وحذرت الجمعية في بيانها السفن الأجنبية التي تتواجد حاليا بميناء مدينة العيون والتي تتحين الفرصة من اجل استنزاف و نهب فوسفات الصحراء الغربية موضحة أنها ستكون لها بالمرصاد.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.