الجامعة الصيفية انعكاس طبيعي لروابط الصداقة الحقة بين اطر البلدين الشقيقين


ولاية بومرداس 10 اغسطس 2017 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة) - أكد اليوم الخميس رئيس الجامعة الصيفية السيد خطري أدوه أن الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو و الدولة الصحراوية هي حدث هام وإنعكاس يجسد روابط الصداقة الحقة بين الشعبين الشقيقين الصحراوي و الجزائري.
و خلال كلمة له بمناسبة افتتاح فعاليات الجامعة الصيفية بمدينة بومرداس الجزائرية قدم السيد خطري ادوه شكره لولاية بومرداس و المعهد الوطني الجزائري للبترول كما أثنى على الجهود التي تبذلها اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي في سبيل انجاح هذ الحدث الذي يعتبر استجابة للروابط القوية بين أطر البلدين و كذا انعكاس حقيقي لشمولية التخطيط الذي تسطر له القيادات السياسية في البلدين الشقيقين.
كما أعتبر الحدث فرصة لإطلاع الإطار الصحراوي على ماوصلت إليه الجزائر في مسار البناء و المكانة الوازنة التي تلعبها على مستوى الساحة السياسية الإفريقية و الدولية، مردفا أن الشعب الصحراوي دائما تواق للحرية و من المهم بالنسبة له أن ينهل من ثورة نوفمبر الخالدة.
و ذكر المسؤول الصحراوي أمام الحضور أن الجامعة الصيفية تشهد مشاركة أطر تمثل مختلف مؤسسات الدولة الصحراوية و مواقع الفعل البطولي مؤسسة جيش التحرير الشعبي الصحراوي و شوارع انتفاضة الاستقلال الباسلة.
للإشارة، فقد اشرف على حفل الافتتاح الوزير الأول الصحراوي عبد القادر الطالب عمر و سط حضور هام لممثلي بعض الاحزاب و هيئات المجتمع المدني الجزائري بالاضافة الى بعض البعثات الدبلوماسية بالجزائر.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.