قمر صناعي جزائري جديد لمكافحة التجسس


تستعد الجزائر لإطلاق قمر صناعي جديد من الصين سيكون موجها توفير خدمة الاتصالات والانترنت، إلى جانب خدمة الاحتياجات العسكرية والإستراتيجية.
ونقلت وسائل إعلام متخصصة، أن القمر الصناعي أن القمر الصناعي المسمى "ألكوم سات 1"، الذي سيطلق قريبا من الصين، لن يوفر فقط إمكانية الوصول إلى الإنترنت في الجزائر، بل سيخدم أيضا الاحتياجات "العسكرية والإستراتيجية ".
وحسب موقع "سبايس سكاي روكات" المتخصص، فإن هذا المشروع الذي أعلن عنه العام 2016 قد تم وقد تم بناء محطتين للرقابة الأرضية، خاصتين به واحدة في المدية والثانية في ورقلة، وسوف يتم تشغيلهما من قبل مهندسين جزائريين تم تدريبهم في الصين.
وفي سبتمبر 2016 أعلنت الوكالة الفضائية الجزائرية أنها تعتزم إطلاق أول قمر صناعي جزائري مخصص للاتصالات "الكوم سات 1" من الصين خلال عام 2017.
وأكد المدير العام للوكالة أوصديق عز الدين أن الجزائر عازمة على وقف احتكار الأقمار الصناعية الأجنبية والاستفادة من خدمات قمر جزائري من شأنه توفير خدمة الاتصالات والانترنت وبث القنوات الإذاعية والتلفزيونية بدقة عالية.
وأشار أوصديق أن هذا القمر الصناعي هو الأول من نوعه، ويوفر العديد من الخدمات التي تسمح بعصرنة الاتصالات في الجزائر، مؤكدا على أنه سيكون أحد رموز السيادة الوطنية، على اعتبار أنه سيسمح للجزائر بالاستقلال في ميدان الاتصالات عن أي دولة.
كما سيوفر القمر الصناعي خدمة الإشراف على الاتصالات الهاتفية، وسيسمح بحماية الاتصالات من أي اختراق أو تجسس محتمل على الجزائر، بالإضافة إلى تحسين خدمة الهاتف، ونفس الأمر بالنسبة للأنترنت التي سيرتفع تدفقها، حيث سيكون القمر الصناعي سندا للألياف البصرية المستعملة حاليا في نقل الأنترنت.
وأكد نفس المصدر أن مجال تغطية هذا القمر الصناعي لن يقتصر على الجزائر فقط، وإنما يشمل بلدان الشمال الإفريقي، كما سيسمح بضمان البث بالنسبة للقنوات الفضائية المعتمدة. 
وأوضح المتحدث بهذا الخصوص أن الخدمة التي سيقدمها المركز تبقى تجارية، سواء بالنسبة للمؤسسات العمومية أو الخاصة أو المؤسسات الوطنية أو حتى الأجنبية.
وأعلنت الوكالة الفضائية الجزائرية، نهاية سبتمبر 2016، إطلاق ثلاثة أقمار صناعية من منصة "سريهاريكوطا" بالهند، موجهة لدعم البحوث العلمية مثل رصد الكوارث الطبيعية ودعم التنمية.
وأطلقت الجزائر سابقا، قمرين صناعيين، الأول (ألسات 1) في 28 نوفمبر 2002 من قاعدة الإطلاق الروسية "بليسيتسك كوسمودروم"، والثاني (ألسات 2) عام 2010، من موقع "سريهاريكوتا" الكائن فى "تشيناي" في خليج البنغال.
المصدر: الشروق الجزائري

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *