الاتحاد الاوروبي في رده على جبهة البوليساريو يؤكد انه يتابع عن كثب وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين.


بروكسل 30 مارس 2018 (وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة)ـأعلن رئيس قسم الشرق الأوسط و شمال افريقيا بالمصلحة الاوروبية للعمل الخارجي, فينسي بيكي يوم الخميس أن الاتحاد الأوربي “يتابع عن كثب” وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين.
و في رده على مندوب جبهة البوليزاريو في أوروبا محمد سيداتي الذي وجه رسالة الى رئيسة الديبلوماسية الاوربية فيديريكا موغيريني
مستوقفا اياها حول المساس الخطير بحقوق الانسان في الصحراء الغربية المحتلة, أكد السيد بيكي أن “الاتحاد الأوروبي يتابع عن كثب وضعية هؤلاء السجناء”.
و حسب السيد بيكي فانه منذ اعتقال هؤلاء المعتقلون “التقى ممثلو بعثة الاتحاد الأوروبي في الرباط التقوا بشكل منتظم المجلس الوطني لحقوق الانسان للحصول على معلومات حول حالتهم الصحية و ظروف احتجازهم” لاسيما فيما يتعلق بمختلف الحالات المطروحة من طرف محمد سيداتي في رسالته.
و في هذا الخصوص, أوضح السيد بيكي أن “الديمقراطية و حقوق الانسان هما عنصران اساسيان في السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي و حواراته مع البلدان الشريكة” مطمئنا الوزير الصحراوي ب “الالتزام التام لقسم الشرق الأوسط و شمال افريقيا بالمصلحة الاوروبية للعمل الخارجي في هذا الشأن”.
كما أضاف أن “الاتحاد الأوروبي قلق بشأن المدة الطويلة التي استغرقها نزاع الصحراء الغربية و انعكاساته على الأمن و حقوق الانسان و التكامل
الاقليمي” مجددا دعم الاتحاد الأوروبي للمسار الأممي من أجل تسوية النزاع في الصحراء الغربية.
وأكد في نفس السياق قائلا “ندعم كليا جهود الأمين العام للأمم المتحدة و مبعوثه الشخصي قصد التوصل الى تسوية سياسية عادلة و مستدامة مقبولة من الطرفين تضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير في اطار التسويات المطابقة لمبادئ و أهداف ميثاق الام المتحدة”.

ليست هناك تعليقات:

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *