"الشباب اللاجئ في المخيمات الصحراوية: محاصرون بين النسيان وانعدام اليقين" كتاب يتطرق الى واقع الشباب الصحراوي


تم يوم الثلاثاء تقديم كتاب في مكتبة كاتاكراك بمدينة بامبلونا الاسبانية يتطرق إلى واقع الشباب الصحراوي في الوقت الحاضر يحمل عنوان "الشباب اللاجئ في المخيمات الصحراوية: محاصرون بين النسيان وانعدام اليقين" من تأليف الأستاذين كارلوس فيلتشيس والأستاذ ناتكسو ايسبارثا اللذين عكفا على انجاز هذا البحث السوسيولوجي الذي يعكس أمال وآلام الشباب الصحراوي في مخيمات اللاجئين.
وحضر مراسيم التقديم الى جانب المؤلفين عمار حسنة عن اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب وممثل جبهة البوليساريو في مقاطعة نافارا محمد مولود بالإضافة الى عضو جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي مارتا بونثي وعضو جمعية كابياك الاسبانية خوسو خيمينيث.
وطبع هذا الكتاب بالاسبانية واللغة الباسكية واللغة العربية كما ترجع فكرة الكتاب الى انشغالات جمعية أصدقاء الشعب الصحراوي في مدينة فيتوريا عبر ملاحظاتها المباشرة من خلال عملها في مخيمات اللاجئين الصحراويين وما لمسته من تحول في وضعية وسلوك الشباب الصحراوي في السنوات الأخيرة وخاصة الملل من واقع الجمود الذي يعرفه مسلسل تنظيم استفتاء تقرير المصير قي الصحراء الغربية.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.