المنتظم الدولي ملزم بتحمل مسؤوليته تجاه ظاهرة الإفلات من العقاب بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية (ناشط حقوقي)


جنيف / سويسرا : حمل الناشط الحقوقي الصحراوي، حسنة مولاي الداهي، المنتظم الدولي المسؤولية الكاملة تجاه ظاهرة الإفلات من العقاب، التي تشهد تزايداً كبيرا في الجزء الذي تحتله المملكة المغربية من الصحراء الغربية، جاء ذلك خلال تنشيطه لورشة بمجلس حقوق الإنسان الأممي تحت عنوان الإفلات من العقاب. 
هذا وإستعرض السيد حسنة مولاي الداهي في مستهل مداخلته واقع حقوق الانسان بالأرض المحتلة مبرزا السياق الذي ظهرت فيه سياسة الإفلات من العقاب بدءً من المجازر التي إرتكبها الجيش المغربي إبان إجتياحه للصحراء الغربية، مرورا بالاختفاء القسري الذي عانى منه الصحراويون لسنوات عديد دون محاسبة المسؤولين والجلادين الذي لازال يعيش أغلبه في الإقليم تحت حماية وحصانة سلطات الإحتلال.
كما تطرق المتحدث، إلى الآليات الدولية ذات الصلة بالموضوع مؤكدا على أهمية تحمل هذه الأخيرة للمسؤولية الكاملة، تجاه الجرائم التي تقوم بها الدولة المغربية في حق الصحراويين بشكل رهيب ممنهج، ولعل آخرها الإنتهاكات التي مورست على الصحراويين في الأيام القيلة الماضية إثر المظاهرات المتزامنة مع زيارة المبعوث الاممي السيد – هورست كوهلر إلى المنطقة.
الناشط حسنة مولاي الداهي، أبرز في مقابل هذا الامتيازات التي يتلقاها المسؤولون الأمنيون المغاربة مقابل إستمرارهم في قمع الصحراويين وإنتهاك كافة حقوقهم، من خلال ترقيتهم إلى مناصب عليا، في أغلب الأحيان أو تنقيلهم إلى مدن داخل المغرب في محاولة لاخفاء معالم جرائمهم ضد المدنيين العزل.
مراسلة : عالي إبراهيم محمد
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة
جنيف / سويسرا

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.